الصحة الجنسية

أضرار الفطريات المهبلية على الجنين

أضرار الفطريات المهبلية على الجنين نكتشفها معاً من سالوبيت،
الإفرازات والفطريات المهبلية داء مزعج يصيب المرأة في أي وقت من الأوقات، لكنه يمكن أن يكون أكثر حدوثاً في مرحلة الحمل، فما تأثير هذه الفطريات على الجنين.

أضرار الفطريات المهبلية على الجنين :

أسباب الإفرازات المهبلية:

بفضل الزيادة الكبيرة في الهرمونات التي تحدث أثناء الحمل، تكون الأمهات الأكثر عرضة للإصابة بمجموعة من التهابات المهبل، هذا هو الجاني جنباً إلى جنب مع كيفية تعاملهم أثناء الحمل.

فيتحول جسمك بعدة طرق عندما تكونين حاملاً ويحدث زيادة في الإفرازات المهبلية كواحدة من تلك التغييرات،
إذا كان الإفراز واضحاً أو أبيض اللون وخالي من الرائحة فمن المرجح أن يكون سبب ذلك هرمونات الحمل، وهذا دليل على أن المهبل يتمتع بصحة جيدة.

ولكن في بعض الأحيان، يشير الإفراز الزائد إلى حدوث عدوى، ويحدث عندما يحدث خلل في التوازن الطبيعي للبكتيريا التي تعيش في المهبل،
يمكن أن تصاب المرأة بأربعة أنواع من العدوى المهبلية، تتراوح من الشائعة إلى النادرة لدى النساء الحوامل: التهاب المهبل البكتيري، وعدوى الخميرة، وداء المشعرات.

والخبر السار هو أنه عندما يتم تشخيص الإلتهابات المهبلية على الفور، فمن السهل عموماً على الأطباء علاجها.
لكن الجزء الصعب هو التفريق بين الإفرازات المهبلية العادية والإفرازات الذي تشير إلى الإصابة الفعلية وهنا نحلل أسباب كل عدوى، الأعراض، العلاجات.

هل تؤثر الفطريات على حدوث الحمل؟

ما يقرب من 1 من كل 5 نساء حوامل سوف تتطور هذه الحكة، وتهيج العدوى، عندما يكون هناك فرط نمو البكتيريا التي تعيش بشكل طبيعي في المهبل، والتي في الحمل يمكن أن تتأثر بتحويل الهرمونات، (في حالة النساء غير الحوامل، يمكن أن يؤدي التهاب المهبل البكتيري إلى مرض التهابي في الحوض، والذي يمكن أن يسبب العقم أو تلف قناتي فالوب)

ويمكن تشخيص التهاب المهبل البكتيري بطريقة فحص مهبلية بسيطة؛ يقوم الطبيب بإدخال مسحة، ويجمع عينة من إفرازاتك، وينظر إليها تحت المجهر.

أعراض الإصابة بالإفرازات المهبلية:

  • إفراز رقيق أبيض رمادي.
  • ألم أثناء التبول.
  • حكة حول المهبل.

هل تؤثر الإفرازات المهبلية على الحمل والجنين ؟

وفقًا لما قالته Amesh A Adalja الحاصلة على دكتوراة في الطب وطبيب الأمراض المعدية المعتمدة في جامعة بتسبيغ أن مرض الإفرازات المهبلية لا تشكل خطراً على الحمل، ولم يرتبط إرتباطاً قاطعاً مع نتائج الحمل السلبية،
ويمكن علاجها بسهولة بإستخدام مضادات، وأدوية بسيطة مضادة للفطريات في حين أنها لن تؤذي الجنين الذي لم يولد بعد إذا لم تعالج في الوقت المناسب، فهناك إحتمال أن يصيب طفلك أثناء الولادة عند مروره عبر المهبل.
وأهم تلك التأثيرات على الجنين هي:
• يتعرض الطفل لنقص في الوزن عند ولادته.
• التهابات في الجلد وتسلخات.
• إفرازات على لسانه.
• بعض التكهنات تشير إلى إمكانية نزول الطفل مبكراً.

ما الذي يمكنني فعله لمنع الافرازات المهبلية؟

هناك عدد من الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها منها:

  • إرتداء الملابس الداخلية القطنية أو الحرير بدلاً من الألياف الصناعية وتغييرها يومياً.
  • غسل الملابس الداخلية في الماء الساخن والصابون النقي مع شطف مزدوج للتأكد من إزالة أي مواد مهيجة قبل إرتدائها.
  • قم بتغيير ملابس السباحة أو الملابس الرياضية في أسرع وقت ممكن بعد السباحة أو ممارسة الرياضة.
  • تجنب الملابس الضيقة مثل الجينز لأن هذا يخلق بيئة رطبة دافئة تشجع فرط نمو البكتيريا والخمائر.
  • تجنب إستخدام الصابون، وحمامات الفقاعات، وأملاح الإستحمام، والعطور، والتلبك المعطر حول المنطقة المهبلية.
  • عدم إستخدام أي شيء قاسِِ مثل المطهرات حتى المخفف بالقرب من المهبل.
  • قد ينصح الطبيب بمرطب لطيف مثل كريم مائي، استخدم بدائل الماء أو الصابون لغسل المنطقة.
  • دائما مسح من الأمام إلى الخلف بعد الذهاب إلى المرحاض لأن هذا يوقف الكائنات الحية التي اجتاحت إلى المهبل.
  • لا تستخدمي ورق التواليت المعطر لأنه يمكن أن يسبب تهيج.

قد يعجبك أيضا

Nour Mohamed

اسمي نور أي المعرفة فأنا عاشقة لكتابة كل ما هو جديد عن المرأة والطفل، ولأنني جزء من مجتمع السيدات أفهم وأعي جيدا كل ما تعاني منه المرأة و كل ما يقلقها أو يهمها في مراحل حياتها المختلفة، واكشف لها عن كل ما هو مفيد في مقالاتي يسعدني زيارتكم لمقالاتي على هذا الموقع المميز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى