رحلة الحمل

ارتفاع ضغط الدم فى الحمل

ارتفاع ضغط الدم فى الحمل
Esraa Shaker
كتبت بواسطة Esraa Shaker

تعانى الكثير من السيدات من ارتفاع ضغط الدم فى الحمل خلال شهور الحمل المختلفة والذى قد يؤدى بدوره إلى مشاكل وخيمة في الحمل ويؤثر على الجنين وصحته ويعد أرتفاع ضغط الدم في الحمل  من بديه 90/140 ملل زئبق

أسباب ارتفاع ضغط الدم فى الحمل ؟

  • زيادة وزن المرأه الحامل قبل الحمل وأثناءه.
  • عدم القدرة على البقاء نشطة لفترة معينة.
  • تناول الكحوليات.
  • التدخين.
  • إذا كان هناك تاريخ مرضى في العائلة لأرتفاع ضغط الدم في الحمل.
  • إذا كان الحمل  لأول مرة.
  • إذا كانت الأم حامل بتوأم.

أنواع ضغط الدم المرتبطه بالحمل :

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن :

أرتفاع ضغط الدم قبل الحمل يعتبره الأطباء مزمن للمرأه الحامل ويعالج بأنواع مختلفه من الدواء لعلاج ضغط الدم،
كما يعتبر الأطباء أيضا أرتفاع ضغط الدم في الحمل وخاصه ال 20 أسبوع الأولى مزمنا.

  • ارتفاع ضغط الدم فى الحمل :

يتطور ضغط الدم في الحمل بعد الأسبوع ال 20 من الحمل ويتم تخطى كل الأعراض الخاصة به بعد الولادة وتؤدى كل مضاعفاته إلى الولاده المبكره،
ولكن إذا تم تشخيصه في الأسبوع 30 تزداد فرصه تعرض الأم لأعراض ما قبل تسمم الحمل.

  • ارتفاع ضغط الدم فى الحمل مع تسمم الحمل :

يحدث هذا إذا عانت الأم من ضغط الدم قبل الحمل وعانت منه أثناء الحمل أيضا مع زياده المضاعفات التى تتعرض لها الأم من بروتين في البول وتشنجات وأرتفاع متزايد في ضغط الدم،
ضغط الدم الطبيعى للمرأه الحامل لا يكون محددا بدقه ولكن يجب على طبيبها الخاص قراءة ضغطها في أول يوم ومن ثم متابعه ذلك في الشهور المقبلة ولكنه عادة يكون بين 120/80.

متى يمكن أن نقول أن هذه المرأه تعانى من ارتفاع ضغط الدم فى الحمل ؟

يمكن القول بأن هذه المرأه تعانى من أرتفاع الضغط أثناء الحمل إذا زاد ضغطها عن 140/90 أو إذا زاد ضغطها عن أول ضغط تم قياسه في بدايه الحمل بقيمه 15 ملل زئبق،
في الفترة من الأسبوع الخامس إلى منتصف الثلث التانى من الحمل ينخفض صغط الدم حيث أن زيادة هرمونات الحامل يؤدى إلى أتساع الأوعية الدموية ما قد يؤدى إلى أنخفاض ضغط الدم.

هل للجسم دورا في الحفاظ على ضغط الدم بمعدلاتة الطبيعية اثاء الحمل وبعد الولادة ؟

المرأه الحامل يهيئها الله لأن تعادل أرتفاع ضغط الدم أثناء الحمل حيث أن حجم الدم في جسم الحامل يزداد بنسبة 45% ،
ويزداد إفراز هرمون الفاسوبرسين وهو هرمون تفرزه الكلى لزياده أحتباس الماء في جسم المراه، مما قد يساعد في تقليل ضغط الدم لدى الحامل  أثناء الحمل وعوده لحالته الطبيعيه فور الولادة

ما هى مضاعفات ارتفاع ضغط الدم فى الحمل ؟

من أهم المضاعفات التى تحدث للمرأة  نتيجة أرتفاع ضغط الدم :

1-ما قبل تسمم الحمل :

والذى قد يؤدى إلى تسمم الحمل حيث انه يمكن ان يؤثر على الجهاز العصبى والكليتين،
ولكن إذا تلازم ذلك مع حدوث نوبات من التشنجات للمرأة الحامل مما قد يضر بها وبطفلها تكون المرأة قد دخلت في مرحله تسمم الحمل.

2-متلازمة HELLP :

حيث يقل عدد الصفائح الدموية مما قد يؤدى إلى سيولة الدم  وأرتفاع أنزيمات الكبد وقد تكون أكثر خطراً من تسمم الحمل،
حيث أنها تؤثر على الأجهزة الحيوية للجسم  وتسبب غثيان وصداع وقئ وألم في البطن العلوى.

قد يعانى الطفل المولود من قله الوزن أو أنفصال مبكر للمشيمه مما قد يؤدى إلى الولادة قبل الأسبوع 38

هل هناك علاج يحافظ على معدلات ضغط الدم عند  الحامل ؟

أولاً يجب تجنب الأسباب التى تؤدى إلى  أرتفاع الضغط عند الحامل والتي منها زياده الوزن وكبر السن،
ثانياً يجب مراعاة أنواع التغذيه الجيده وتجنب الكحوليات والخمور والمخدرات ومتابعه الطبيب المعالج إذا كنت تعانين من ضغط دم مزمن،
ويوجد هناك نوع من الأدويه المخصص لعلاج ضغط الدم عند الحوامل وهو الميثيل دوبا واللابيتولول فقط، ويعتبروا من أكثر الادويه أماناً وفاعليه،
وأخيرا يجب عليكِ متابعة طبيبك منذ أول يوم حمل إذا كنت ممن يعانون من أرتفاع ضغط الدم المزمن أو تمتلكين تاريخ طبي فيه لتجنب المضاعفات والمخاطر عليكِ وعلى جنينك.

المصدر.

عن الكاتب

Esraa Shaker

Esraa Shaker

25 سنة تخرجت من كلية الصيدلة بحب القرايه جدا وخصوصا الكتب التاريخ الاسلامي والسيرة والرعب والروايات اللي ليها جوانب اجتماعيه
أحب السفر والسباحه والعمل التطوعي والخيري

اترك تعليقك