طفلي يكبر

نصائح الإسعافات الأولية السريعة للأطفال في المنزل

الإسعافات الأولية للأطفال
Amany Nabil
كتبت بواسطة Amany Nabil

بداية من اللحظة التي يبدأ فيها طفلك بخطواته الأولى، ربما يتعرض للسقوط والاصطدام والجروح وغيره. ولذلك قررنا أن نجمع لكي أهم طرق الإسعافات الأولية للأطفال في المنزل بشكل سريع لعلاج الجروح وغيرها لتسعفي طفلك حتى وصول الطبيب أو حتى لحين الذهاب به إلى المستشفى.

الحالات التي تستدعي الإسعافات الأولية للأطفال في المنزل:

بالطبع هناك عدد لا حصر له من الحالات التي تستدعي الإسعافات الأولية للأطفال في المنزل.

ولذلك قررنا أن نذكر بعض الحالات وطرق تقديم الإسعافات لها.

1-  الإصابة بالجروح أو قطع بالجلد:

  • يجب التصرف بسرعة. فإذا كان طفلك ينزف بشدة فعليك أولًا أن تضغطي على مكان الجرح بقطعة قماش نظيفة حتى يتوقف النزيف من 3 إلى 15 دقيقة تقريبًا.
  • اغسلي الجرح بعد توقف النزيف بالماء الفاتر الجاري وجففي مكان الجرح بلطف.
  • وإذا كان الخدش أو الجرح بسبب خدش حيوان أو شيء غير نظيف، فاغسلي الجرح بمطهر طبي للأطفال.
  • في حالة إصابة الطفل بكشط في جلده أو قطع في قطعة من الجلد، فيجب أن تضعي له طبقة رقيقة من مرهم مضاد حيوي من النوع الذي لا يحتاج إلى وصفة الطبيب. ثم قومي بتغطية الجرح بالشريط اللاصق للجروح أو بشاش نظيف.
  • إذا لم يتوقف النزيف بعد عدة محاولات من الضغط المستمر، فاتصلي فورًا بالطبيب أو توجهي إلى أقرب مستشفى لعلاج حالة طفلك.

2- الإصابة بالحروق:

تعتبر الإصابة بالحروق من أخطر ما يمكن أن يتعرض له الطفل والذي يستوجب الإسعافات الأولية للأطفال في المنزل. فإذا أصيب طفلك بحرق فاتبعي النقاط التالية:

  • امسكي بطفلك فورًا وضعي مكان الحرق تحت الماء البارد أو استخدمي منشفة مبللة وضعيها على مكان الحرق حتى ينخفض الألم.
  • ضعي غطاء فضفاض على مكان الحرق ليكن شاش نظيف مثلًا.
  • استدعي الطبيب فورًا أو توجهي إلى أقرب مستشفى إذا كان الحرق بالوجه أو الأعضاء التناسلية أو اليدين أو إذا كان حجم الحرق أكبر من 4/1 بوصة في أي مكان على جسم الطفل.
  • لا تستخدمي كمادات باردة على الجرح حتى تصلي إلى أقرب مستشفى.

3- نزيف الأنف:

غالبًا ما يتعرض الأطفال إلى نزيف الأنف نتيجة لاصطدامه بشيء ما، ولذلك نقدم لكي طرق الإسعافات الأولية السريعة للأطفال في المنزل للتعامل مع هذه الحالة بحرص وبطريقة صحيحة:

  • اجعلي طفلك يجلس مستقيمًا ولا تحاولي إرجاع رأسه إلى الخلف.
  • قومي بفك أي ملابس ضيقة حول رقبة الطفل.
  • امسكي (اقرصي) الطرف الأخير من أنف الطفل برفق بالقرب من فتحتي الأنف، وقلليها بالصعود إلى أعلى أنف الطفل بالضغط على الأنف باستمرار لمدة تتراوح من 5 إلى 10 دقائق.
  • لا تهملي عملية النزيف، واذهبي بطفلك إلى الطبيب لفحص أنفه، حتى لا يتعرض للنزيف مرة أخرى.

4- ضربة أو خبطة بالعين:

  • إذا تعرض طفلك لخبطة قوية بالعين، ويعاني من ألم شديد أو حساسية للضوء أو عدم قدرته على الرؤية بشكل سليم، فضعي قطعة من القماش المبللة الباردة على العين وتوجهي فورًا إلى الطبيب.
  • فربما تعرض الطفل إلى خدش بالعين وغالبًا ما يقوم الطبيب بوصف مرهم وقطرة للعين، وفي أغلب الحالات تتعافى العين في غضون 48 ساعة.
  • أما إذا تم رش مادة كيميائية في عين الطفل فقومي بغسل الماء بالماء الفاتر لعدة مرات واتصلي بالطبيب فورًا.

5- لدغة الحشرات:

  • إذا تعرض طفلك للدغة الحشرات فقومي بوضع أحد المراهم الطبية التي تخفف من آلام وحدة القرصة وكذلك يمكن عمل كمادات مياه فاترة للتخفيف من الألم.
  • ولكن إذا لاحظتي ظهور الأعراض التالية على طفلك (تورم بالشفتين والوجه، صعوبة في التنفس، السعال بصورة مبالغة، ارتفاع في درجة الحرارة)، فاتصلي بالطبيب فورًا أو توجهي لأقرب مستشفى.

أدوات الإسعافات الأولية السريعة التي يجب توافرها في كل منزل:

1- ملقاط لإزالة الشظايا أو الشوك أو قطع الزجاج الرفيعة ومقص.

2- كريمات مهدئة وغسول خاص للدغات الحشرات.

3- مناديل كحولية، أو كحول لتنظيف الأدوات كالمقصات والملاقط.

4- ترمومتر لقياس الحرارة.

5- قفازات نظيفة ومعقمة، للتعامل مع الجروح.

6- معقم لليدين.

7- غسول مطهر.

8- شاش وقطن نظيف ومعقم.

9- لاصقات طبية للجروح.

10- شفاط للأنف لشفط المخاط من أنف الطفل.

11-  مسكن للآلام وخافض للحرارة حسب استشارة الطبيب.

12- سرنجة دواء لتعيير كمية الدواء المناسبة.

13- كشاف ضوئي صغير وكتيب للإسعافات الاولية الشائعة.

14- يجب توافر جميع أدوية الطفل اللازمة والتي يصفها الطبيب لحالة طفلك.

15- تنظيم وترتيب أرقام الأطباء والطوارئ ومراكز السموم بحيث يسهل الرجوع إليها في حالة الخطر.

الإسعافات الأولية السريعة للأطفال في المنزل من أهم الأمور التي يجب توافرها في كل بيت.

وليس البيت فقط بل بالسيارة أو منزل والديك.

فحتى إن لم يحتاج طفلك للإسعافات الأولية، فربما تتعرض لموقف فيه طفل يحتاج إلى مساعدتك، وتكون قد تكون قدمت ولو القليل من مساعدتك لإنقاذ الطفل وحياته.

 

*المصادر: Parents

قد يعجبك

عن الكاتب

Amany Nabil

Amany Nabil

شغفي الدائم كأم لتعلم كل ما هو جديد فيما يخص المرأة والطفل بوجه خاص، هو ما دفعني للكتابة لتحسين وإثراء المحتوى العربي وتقديم كل ما هو مفيد وذو قيمة..

اترك تعليقك