بيبي جديد

الطفل المنغولي ومعلومات هامة عن متلازمة داون

أطفالنا في جميع مراحل حياتهم يحتاجوا الكثير من الصبر والعناية وخاصةً إذا أصابتهم بعض الامراض؛ الطفل المنغولي المصاب بمتلازمة داون يحتاج صبراً وعناية مضاعفة، لذلك في مقال اليوم نقدم إجابات ومعلومات على العديد من الأسئلة التي تخطر ببالكم حول الأطفال المصابين بمتلازمة داون، فاحرصوا على متابعتنا.

ما هي متلازمة داون ؟

الطفل المنغولى

سميت متلازمة داون نسبة للطبيب “جون لانجدون داون ” فقد أطلق عليها اسم ” المنغولية ” لأن الأطفال المولودين بمتلازمة داون لهم ملامح تشبة العرق المنغولي. ومتلازمة داون مرض جيني مصاحب باضطرابات جينية تؤدي إلى خلل في الصفات الجسدية والعقلية للطفل.

مقالات ذات صلة

ويصاحب متلازمة داون بعض الأمراض كأمراض الغدة الدرقية وارتجاع المريء والتهاب الأذن، وتستطيع الأم اكتشاف الإصابة والطفل جنين داخل الرحم عن طريق تحليل -بزل السلى – أو بفحص الكروموسومات الجينية في دم الأم؛ والمشاكل الجينية التي تحد من قدرات الطفل المصاب بمتلازمة داون لن تتغير، ولكن بالرعاية والتعليم تكون ممارسة الحياة أسهل.

هل هناك علاقة بين متلازمة داون وسن الأم ؟

الكثير من الأطباء قالوا أن عمر الأم يؤثر على فرص ولادة طفل منغولي؛ فإذا كان سن الأم من 35 إلى 39 تزيد احتمالية إصابة جنينها بمتلازمة داون وفوق سن 45 تزيد احتمالية الأصابة بنسبة واحد لكل 19 مولود. وعلى الرغم من ذلك فإن الإحصائيات تشير إلى أن 80% من الأطفال المصابين بمتلازمة داون يولدون لنساء دون الـ 35 سنة بسبب معدل الخصوبة.

وتقول فئة أخرى أن عمر الأب وخاصة بعد 42 سنة يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة داون مع الأم المتقدمة في السن باإضافة إلى خلل عشوائي في تشكيل خلايا الجنين.

صفات الطفل المنغولي

يتسم الطفل المصاب بمتلازمة دوان بعدة صفات تجعله مميزا ومختلفاً عن أقرانه، ويمكن تصنيف هذا الاختلاف وفقاً للتالي:

صفات جسدية

  • صغر غير طبيعي في الذقن.
  • ميل عرضي في شق العين من الزاوية الداخلية.
  • تسطح في عظمة الأنف.
  • بروز في اللسان.
  • قصر في الرقبة.
  • وجود بقع بيضاء في قزحية العين.
  • ارتخاء مفرط في المفاصل.
  • كبر في المسافة بين إصبع القدم الكبير والذى يليه.

صفات عقلية وخلقية

  • ضعف الإدراك.
  • ضعف السمع.
  • قصر في القوام.
  • اضطراب في الغدة الدرقية.
  • النسيان.
  • هناك احتمالية بأن يصاب طفل داون باللوكيميا.
  • ضعف الجهاز المناعي واحتمالية الإصابة بالصرع.

قد يهمك أيضا: أشهر العيوب الخلقية للرضع 

أنواع متلازمة داون

1- التثلث الحادي والعشرين

نسبة الإصابة بهذا النوع تصل إلى 95% من حالات المتلازمة.

2- الانتقال الصبغي

نسبة الإصابة لا تتعدى 4% من حالات متلازمة داون.

3- الفسيفسائي

نسبة الإصابة 1% من المصابين بالمتلازمة.

وأخيراً الأباء الذين رزقوا بأطفال مصابين بمتلازمة داون أو الطفل المنغولي؛ هم الأقدر على تحمل المسئولية إذا تفهموا أن طفلهم ليس عقبة فى حياتهم، بل عليهم أن يدركوا أن طفلهم هو نعمة من الله، وعليهم أن يحاولوا تيسير الحياة له، ليحظى بحياة طبيعية سعيدة.

هل الطفل المنغولي يبكي ؟

الإجابة هي نعم بالتأكيد، لأنه مثل باقي الأطفال يعبر عما يريده بالبكاء.

ما متوسط عمر الطفل المنغولي ؟

كان هناك تخوفات كبيرة حول عمر أطفال متلازمة داون، حيث كانت أعمارهم لا تتجاوز الـ 10 أعوام حتى عام 1960، ولكن بحلول عام 2007 ومع التقدم الكبير الذي شهده الطب، أصبح متوسط أعمارهم 47 عاماً.

ما علاج الطفل المنغولي ؟

لا يوجد علاج للحالة، ولكن توجد عدة علاجات تساعد الطفل على التأقلم، حيث سيكون الطفل بحاجة للمتابعة مع عدة أطباء وتخصصات، بالإضافة لأخصائي النطق والكلام، وأخصائي لعلاج مشاكل التعلم وغيرها.

Mariam Salama

حاصلة على ليسانس أداب ومتزوجة وام لطفلة واعمل في المجال التطوعي منذ سنوات & وشاركت في العديد من المبادرات والحملات التوعوية والتثقيفية ..واهتم بالتعليم والتدريس للأطفال واعشق القراءة والسفر .
قد يعجبك أيضا
المصادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى