بيبي جديد

ما هي متلازمة داون ( الطفل المنغولى )

الطفل المنغولي
Mariam Salama
كتبت بواسطة Mariam Salama

الطفل المنغولى

أطفالنا فى جميع مراحل حياتهم يحتاجوا الكثير من الصبر و العناية و خاصةً إذا أصابتهم بعض الامراض؛
الطفل المنغولي المصاب بمتلازمة داون يحتاج صبراً و عناية مضاعفة. لذلك يقدم سالوبيت إجابات و معلومات على العديد من الأسئلة التى تخطر ببالكم حول الطفل المنغولى أو الاطفال المصابين بمتلازمة داون .

ما هى متلازمة داون :

سميت متلازمة داون نسبة للطبيب “جون لانجدون داون ” فقد اطلق عليها اسم ” المنغولية ”
لأن الاطفال المولودين بمتلازمة داون لهم ملامح تشبة العرق المنغولى .

متلازمة داون مرض جيني مصاحب بأضطرابات جينية تؤدى إلى خلل فى الصفات الجسدية و العقلية للطفل .
يصاحب متلازمة داون بعض الامراض كأمراض الغدة الدرقية ة ارتجاع المرئ و التهاب الاذن .

وتستطيع الأم اكتشاف الأصابة و الطفل جنين داخل الرحم عن طريق تحليل -بزل السلى – أو بفحص الكروموسومات الجينية فى دم الأم ؛ و المشاكل الجينية التى تحد من قدرات الطفل المنغولي لن تتغير و لكن بالرعاية و التعليم تكون ممارسة الحياة أسهل .

هل هناك علاقة بين متلازمة داون وسن الأم ؟

الكثير من الأطباء قالوا أن عمر الأم يؤثر على فرص ولادة طفل منغولي ؛ فإذا كان سن الأم من 35 إلى 39 تزيد احتمالية أصابة جنينها بمتلازمة داون و فوق سن 45 تزيد احتمالية الأصابه بنسبة واحد لكل 19 مولود .

و على الرغم من ذلك فإن الإحصائيات تشير إلى أن 80% من الاطفال المصابين بمتلازمة داون يولدون لنساء دون ال 35 سنه بسبب معدل الخصوبة.

تقول فئه اخرى أن عمر الأب وخاصه بعد 42 سنة يزيد من خطر الأصابه بمتلازمة داون مع الأم المتقدمة فى السن بالأضافة إلى خلل عشوائى فى تشكيل خلايا الجنين .

صفات الطفل المنغولي :

صفات جسدية :

صغر غير طبيعى فى الذقن ، ميل عرضى فى شق العين من الزاوية الداخلية ، تسطح فى عظمة الأنف ، بروز فى اللسان ، قصر فى الرقبة ، وجود بقع بيضاء فى قزحية العين ، ارتخاء مفرط فى المفاصل ، كبر فى المسافة بين إصبع القدم الكبير و الذى يليه .

صفات عقلية و خلقية :

ضعف الادراك ، ضعف السمع ، قصر فى القوام ، اضطراب فى الغدة الدرقية ، النسيان ( الزهايمر) ، يصاب الطفل المنغولى باللوكيميا ، ضعف الجهاز المناعى و الصرع .

أنواع متلازمة داون :

1- التثلث الحادى و العشرين :

نسبة الاصابه بهذا النوع تصل إلى 95% من حالات المتلازمة .

2-الانتقال الصبغى :

نسبة الاصابه لا تتعدى 4% من حالات متلازمة داون .

3- الفسيفسائى:

نسبة الاصابه 1% من المصابين بالمتلازمة.

وأخيراً الأباء الذين رزقوا بأطفال مصابين بمتلازمة داون أو الطفل المنغولى ؛ هم الأقدر على تحمل المسؤلية إذا تفهموا أن طفلهم ليس عقبه فى حياتهم و يحاولوا التعايش و تيسير الحياة له .

 

*المصادر : NDSS Medicinenet

 

 

عن الكاتب

Mariam Salama

Mariam Salama

حاصلة على ليسانس أداب ومتزوجة وام لطفلة واعمل في المجال التطوعي منذ سنوات & وشاركت في العديد من المبادرات والحملات التوعوية والتثقيفية ..واهتم بالتعليم والتدريس للأطفال واعشق القراءة والسفر .

اترك تعليقك