الصحة الجنسية

العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية

العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية
Asmaa Magdy
كتبت بواسطة Asmaa Magdy

بعد وضع المولود؛ يكون الزوجان في قمة الشوق لبعضهما بعد انقطاع دام عدة أسابيع، لكن هناك بعض من التغيرات التي حدثت يجب أخذها في الاعتبار؛
حيث تطرأ بعد الولادة تغيرات نفسية وجسمانية على الزوجة، وعلى الزوج أن يعي أهميتها ويدرك جيدا ما تمر به زوجته،
سوف نتطرق في هذا المقال إلى تفاصيل العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية، متى يمكن العود لممارستها؟
وهل يمكن ممارستها خلال فترة النفاس؟ إجابات هذه الأسئلة في السطور التالية من هذا المقال.

 العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية :

بعد وضعك لمولودك؛ تمرين بالعديد من التغيرات النفسية والجسدية التي تؤثر على مزاجك وعلى صحتك؛ مما قد يقلل رغبتك الجنسية وقدرتك على ممارسة العلاقة الحميمة ؛ لذا ينصح بالامتناع عن ممارسة الجنس حتى بعد مرور 40 يوما عقب الولادة؛ خاصة إذا كانت ولادتك طبيعية؛ وذلك للتأكد من مدى تعافي الجرح بشكل كامل ومن انتهاء فترة النفاس تماما وخلو الرحم من دماء الولادة.

ممارسة العلاقة الحميمة أثناء النفاس :

من رحمة الله تعالى بنا أنه لم يحرم علينا أمرا قط إلا وفيه ضرر لنا، فقد حرم سبحانه علينا ممارسة الجماع في وقت النفاس يؤدي إلى مخاطر عديدة للزوج والزوجة على حدٍ سواء، فبالنسبة للزوجة يؤدي ممارسة العلاقة الحميمة وقت النفاس إلى حدوث عدوى مهبلية، التهابات شديدة في المهبل يصاحبها وجود آلام، كما يسبب سرطان عنق الرحم فضلا عن التهاب جرح الولادة وتأخر تعافيه، أما بالنسبة للزوج فممارسة الجماع من شأنه أن يتسبب بحدوث التهابات ميكروبية له.

شعور الإثارة أثناء العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية :

من الوارد أن يقل شعورك بالإثارة بعد الولادة الطبيعية نتيجة لاتساع فتحة المهبل، كما أنك لن تتمكني أنت وزوجك من الوصول إلى درجة الاستمتاع القصوى في البداية؛ لكن لا داعي للقلق؛ فمع الوقت سوف تعودين إلى حالتك الطبيعية، وقد يساعدك في هذا الأمر ممارسة تمرينات  كيجل  التي تساعد على تقوية عضلات الحوض، كما أنه من الممكن أن تواجهك مشكلة جفاف المهبل والتي تنتج عن عدم انتظام الهرمونات مما قد يتسبب لكِ ببعض الآلام؛ لذا يجب الحرص على ترطيب المهبل إما بزيادة مدة المداعبة أو بوضع المرطبات الموضعية.

بعض الحلول لمواجهة مشاكل العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية :

بالطبع هناك بعض من الحلول التي قد تواجه بعض المشكلات الجسمانية مثل مشكلة آلام الحوض نذكر بعضا منها:

  1. جربي استخدام المزلق الحميمي عند عودتك لممارسة العلاقة الحميمية.
  2. حاولي استخدام المرطبات أثناء العلاقة الحميمة للتغلب على مشكلة جفاف المهبل.
  3. يستحسن تطويل فترة المداعبة قبل الإيلاج؛
    قومي بطلب ذلك من زوجك فهذا من شأنه أن يجعلك تشعرين بتحسن كما سيشعرك بالارتياح وخاصة في بداية عودة العلاقة.
  4. ينصح بممارسة تمارين كيجل؛ فهي من أهم التمارين التي تساعد على عودة المهبل والحوض إلى وضعهما الطبيعي.

وضعيات الجماع بعد الولادة الطبيعية :

خذي وقتك كلياً حتى تستعيدي عافيتك بشكل كامل،
وحتى تتأكدي تماما من فك الغرز والتئام الجرح، إذا كنتِ تعانين من قطع العجان أو تمزقات في المهبل؛ فإن ذلك سوف يؤدي إلى حدوث آلام أثناء ممارسة العلاقة ومع الولوج والجلوس،
أما عن الوضعيات فيفضل اتباع الوضعيات التي لا تتسبب لكِ بالضغط على الرحم وفي هذا السياق ننصح باختيار وضعية الفارس أي الوضعية التي تكون فيها المرأة هي المسيطرة ويكون فيها الزوج مستلقيا على ظهره؛
فهذه الوضعية تسمح بعمق العلاقة وللزوجة بالتحكم أكثر.

سيدتي .. نعلم بالتأكيد أن علاقتك بزوجك لن تعود بين يوم وليلة ولكن تدريجياً ستعود العلاقة الحميمة إلى أفضل حال..

قد يعجبك

عن الكاتب

Asmaa Magdy

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

اترك تعليقك