رحلة الحمل

حمض الفوليك للحامل .. إليك الفوائد وتأثيره عليك وعلى الجنين

سواء كنت حامل أو قد تصبحين حاملاً، من الضروري أن تتناولي كمية كافية من فيتامين ب، والذي يتمثل في حمض الفوليك الذي يعد قائد هذه المرحلة لما له من فوائد متعددة للجنين والأم، تعرفي معنا على حمض الفوليك للحامل بالإضافة لأهميته للجنين.

ما هو حمض الفوليك؟

حمض الفوليك هو عبارة عن إحدى أنواع فيتامين ب، ويتميز بدوره الفعال في تجديد خلايا الجسم، خاصة خلايا الدم الحمراء، كما أن له القدرة على تصنيع خلايا الحمض النووي.

ما أهمية حمض الفوليك للحامل؟

يمثل حمض الفوليك أهمية كبيرة للحامل، حيث:

  • يساعد حمض الفوليك على منع حدوث أي عيوب خلقية خلال تكوين الجنين، وبالأخص العيوب التي تحدث في الحبل الشوكي، المخ، حيث أنهما المسئولان عن سلامة الجهاز العصبي للجنين.
  • الأنبوب العصبي قد تحدث به بعض العيوب في المراحل الأولى لتطور الجنين، لهذا قبل أن تعرف السيدة أنها حامل، ينصحها أطباء النساء والتوليد بضرورة تناول حمض الفوليك قبل القيام بمحاولات الحمل.
  • يحمي النساء الحوامل من الإصابة بـ تسمم الحمل، الذي ينتج من عدم انتظام ضغط الدم وهذا العرض تصاب به نسبة من النساء الحوامل.
  • هناك بعض الأبحاث العلمية قد أفادت بأن حمض الفوليك يمكن أن يساهم في خفض خطر تعرض جنينك لعدة عيوب أخرى ومنها: الحنك المشقوق، والشفة المشقوقة (الشفة الأرنبية) بالإضافة إلى حمايته من عيوب القلب.

ويجدر الإشارة إلى أن المراكز العالمية للوقاية من الأمراض، قد أشارت إلى أن السيدات اللاتي يحرصن على تناول جرعة موصى بها يوميًا من حمض الفوليك قبل شهر من حدوث الحمل كحد أدنى، والاستمرار على تناوله خلال الثلاث أشهر الأولى، نسبة تعرض أجنتهم للعيوب الخلقية تكاد تكون معدومة.

قد يهمك أيضاً: نصائح ذهبية للحصول على حمل صحي بدون مشكلات

تأثير حمض الفوليك على الحامل

بالإضافة للفوائدة الكثيرة والعديدة التي تنتج عن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل وقبل الحمل، إلا أن له تأثيراً كبيراً على الأم والجنين، ونوضحه فيما يلي:

أولاً: تأثيره على جسم الأم

يحتاج جسم المرأة إلى حمض الفوليك، لأنه يمده بالمواد اللازمة لتنشيط وتجديد خلايا الدم الحمراء، وهو يحمي الجسم من الإصابة بمرض الأنيميا (فقر الدم)، وله دور حيوي في إنتاج، وإصلاح الحمض النووي.

ثانيًا: تأثيره على الجنين

يساعد تناول حمض الفوليك على تكوين البنية الأساسية للخلايا، ويساهم أيضًا في نمو خلايا الجنين، والمشيمة بشكل سريع.

ما الكمية المناسبة من حمض الفوليك للحامل ؟

ينصح خبراء الطب بضرورة تناول 400 ميكروجرام من حمض الفوليك في اليوم، وهذا قبل محاولة الحمل بفترة مدتها شهر كحد أدنى، وهذا للوقاية من حدوث أي تشوهات في الجهاز العصبي للجنين.

والجدير بالذكر أن نصف حالات حدوث الحمل تكون غير متوقعة أو مخطط لها من قبل، لهذا وزارة الصحة الأمريكية، وكلية النساء والتوليد جامعة كاليفورنيا، وخبراء آخرين في مجال تلقيح الأجنة يوصون جميعهم بضرورة تناول كل سيدة 400 جرام من حمض الفوليك يوميًا، وبالأخص السيدات في سن الإنجاب.

جرعة حمض الفوليك للحامل

هناك بعض المعاهد العالمية الأمريكية للصحة توصي بأهمية زيادة الجرعة التي يتم تناولها من حمض الفوليك لتصل الى 600 ميكروجرام، وهذا عندما تعلم المرأة أنها حامل، ولا يجب تناول أكثر من 1000 ميكرو جرام يوميًا من حمض الفوليك، إذا لم ينصحك طبيبك بذلك.

أهم الأطعمة الغذائية الغنية بحمض الفوليك

حمض الفوليك للحامل

هناك بعض الأطعمة الغنية بحمض الفوليك مثل: حبوب الخبز المليئة بحمض الفوليك، وعدة معادن وفيتامينات أخرى تتميز بتأثيرها القوي على صحة الأم وجنينها، وفيما بعض المصادر الطبيعية التي تشتمل على حمض الفوليك اسيد:

  • البازيلاء
  • الحمص
  • القرنبيط
  • البروكلي
  • الأرز البني

ومما سبق قد تطرقنا لأهمية الفوليك اسيد للحامل وأدركنا ضرورة تناولها له، لما يتميز به من فوائد عديدة تجعل صحتها وصحة جنينها أفضل، بالإضافة إلى أنها بتناوله تقي جنينها من الإصابة بأي إعاقات خلقية قد تؤثر عليه طوال حياته، ننصحك بتناوله قبل الحمل وخلال فترة حملك، لتحظي يحمل صحي وسليم.

متى توقف الحامل حمض الفوليك ؟

تتضارب الآراء المتعلقة بتوقف الحامل عن تناول حمض الفوليك فيرى البعض أن يجب تناوله خلال الثلث الأول من الحمل فقط أي خلال الثلاثة شهور الأولى فقط، ومن ثم التوقف عند الشهر الرابع، بينما يرى البعض أنه من المهم تناوله خلال فترة الحمل بأكملها، بل وزيادة الكمية التي يتم تناولها خلال الأشهر الأخيرة.

ما وقت تناول حمض الفوليك للحامل ؟

يجب أن تبدأ المرأة بتناول هذا الحمض قبل أن تفكر في الحمل، ومن ثم تستمر في تناوله خلال الحمل خاصة خلال الأربعة أسابيع الأولى.

ما أضرار حمض الفوليك للحامل ؟

تنتج الأضرار الخاصة بحمض الفوليك عند الإفراط في تناوله وعدم الالتزام بتوجيهات الطبيب المختص، ومن أشهر الأضرار التي قد تنتج عنه احتمالية الإصابة بالسكري أو السرطان، أو احتمالية إصابة الطفل بالتوحد.

قد يعجبك أيضا
المصادر

Nour Mohamed

اسمي نور أي المعرفة فأنا عاشقة لكتابة كل ما هو جديد عن المرأة والطفل، ولأنني جزء من مجتمع السيدات أفهم وأعي جيدا كل ما تعاني منه المرأة و كل ما يقلقها أو يهمها في مراحل حياتها المختلفة، واكشف لها عن كل ما هو مفيد في مقالاتي يسعدني زيارتكم لمقالاتي على هذا الموقع المميز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى