الصحة الجنسية

فوائد الجماع للحامل

ما هي فوائد الجماع للحامل ؟ سؤال يجيب عليه موقع سالوبيت، حيث أن الكثير من السيدات الحوامل ينتابها شعور مقلق أثناء الحمل بسبب الجماع، ولكن ما لا يعرفه الكثير أن الجماع له العديد من الفوائد للحمل، فهو ييسر عملية الولادة، وخاصةً إذا كان هناك ممارسة للعلاقة الحميمة بانتظام، سنتعرف على فوائد الجماع أثناء الحمل.

فوائد الجماع للحامل :

يعد الجماع آمن جداً أثناء الحمل، فهو يعمل على تسهيل الولادة للأم الحامل، كما أن العلاقة الحميمة تجعل الزوجين متقاربين أكثر مما يحسن من صحة الأم النفسية،

وخاصةً إذا كانت تمارس العلاقة الحميمة مع زوجها بإنتظام طوال فترة الحمل، وليس في فترة محددة من الحمل،
فالكثير من السيدات الحامل يهملن أزواجهن طوال فترة الحمل خوفاً منهن على الحمل.

وفي الفترة الأخيرة للحمل يعاودون الإهتمام بأزواجهم والإهتمام بالعلاقة الحميمة، حتى تكون الولادة أسهل.
مما يزعج الزوج كثيراً، ولكن الجماع لا يؤثر بالسلب على الحمل إطلاقاً، حيث أن العضو الذكري لا يصل إلى المهبل مطلقاً وبالتالي لا يصل للجنين، حيث يكون الجنين محاط بكيس الحمل أو ما يسمى (الغشاء الأمينوسي).

وهذا الغشاء يكون من الصعب جداً إختراقه، كما أن يخلق الله -سبحانه وتعالى- في رحم الأم الحامل وقاية،
حتى لا يصاب الجنين بأي ضرر فيكون محمي مخاطي سميك يعمل على غلق عنق الرحم.

هل للجماع أضرار في بداية الحمل؟

الجماع مفيد للمرأة الحامل وخاصةً في الفترة الأخيرة للحمل، ولكن تصاب السيدات الحوامل بـالتوتر والقلق كثيراً بسبب مسألة الجماع أثناء الحمل، وخاصةً في الشهور الأولى،
ولكن يجب القول أن الجماع لا يؤثر على الحمل ولا حتى يسبب الإجهاض.

ولكن متى يكون الجماع خطر على الحمل؟

يكون الجماع خطر على الحمل إذا حدث الآتي:

  • إذا كانت السيدة الحامل سبق لها الإجهاض من قبل.
  • إذا كانت السيدة الحامل رحمها ضعيف.
  • إذا كانت المشيمة غير مستقرة في مكانها الطبيعي، مما يجعل الحمل غير مستقر.
  • إذا كان الزوج مصاب بإلتهابات في مجرى البول.
  • إذا كانت السيدة الحامل تشعر بألم في الظهر أو المعدة.
  • إذا أصيب الزوج بمرض معدي في عضوه الذكري مثل الكلاميديا التي تنمو وتتكاثر على العضو الذكري وعلى الخصية أو الهربس.

الجماع أثناء الحمل في الشهور الأولى:

الجماع ليس خطر على الحمل كما يظن البعض، قد يمنع الطبيب المختص الأم الحامل من الجماع لوجود مشكلة ما،
وليس لأن الجماع يسبب الإجهاض، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن الإجهاض لا يحدث أبداً نتيجة الجماع.

ويمكن للسيدة الحامل معاودة ممارسة الجماع مع زوجها بعد حل هذه المشكلة، حتى تتجنب أي أثر سلبي قد يؤثر على جنينها،
كل ما عليك فعله أثناء الحمل، هو تجنب أي وضع مؤلم، أو القيام بحركة عنيفة أثناء الجماع، حتى لا تصابين بأذى.

الحمل والجماع في الشهر التاسع:

الحمل يتكون من تسعة أشعر، والشهر التاسع هو آخرهم، وتتهيأ فيه الأم الحامل للولادة في أي لحظة،
حيث يبدأ الجنين في هذا الشهر من النمو بسرعة، ويكبر حجمه بشكل نهائي، ثم يلتف ليصبح رأسه لأسفل استعداداً للولادة.

هذا الشهر هو شهر الولادة تصبح فيه السيدة الحامل أكثر تثاقلاً، كما أنها تواجه شعور بالألم عند قيامها وجلوسها أو الحركة كلها بشكل عام،
لذلك يكون الجماع متعب بعض الشيء، غير أن الأم الحامل تكون متوترة خوفاً على جنينها أثناء الجماع.

ولكن الجماع يكون آمن ولا يشكل أي خطر على الجنين، ما دام لا يوجد ضغط على الرحم،
لذا يجب إختيار الوضع المناسب أثناء الجماع، فالجماع في الشهر التاسع له الكثير من الفوائد منها:

  • يسهل الولادة، وذلك يرجع لزيادة تقلصات الرحم بعد الجماع.
  • يجنب الولادة المتعسرة.
  • يفيد السائل المنوي المرأة الحامل، لأنه يحتوي على مادة البروستاجلاندين التي تزيد من تقلصات الرحم، ومن ثم تسهل الولادة.

 

قد يعجبك أيضا

Nour Mohamed

اسمي نور أي المعرفة فأنا عاشقة لكتابة كل ما هو جديد عن المرأة والطفل، ولأنني جزء من مجتمع السيدات أفهم وأعي جيدا كل ما تعاني منه المرأة و كل ما يقلقها أو يهمها في مراحل حياتها المختلفة، واكشف لها عن كل ما هو مفيد في مقالاتي يسعدني زيارتكم لمقالاتي على هذا الموقع المميز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى