بيبي جديد

كيف أنمي ذكاء طفلي الرضيع؟

كيف أنمي ذكاء طفلي الرضيع؟
Asmaa Magdy
كتبت بواسطة Asmaa Magdy

كيف أنمي ذكاء طفلي الرضيع؟ لا ينبغي أن يقتصر اهتمام الأم و عنايتها بجسم صغيرها فقط؛ بل يجب على الأم أن تولي نفس القدر من الاهتمام ببناء عقل سليم في جسم طفلها؛ أثبتت الدراسات أن عقل

الطفل يتطور بشكل كبير في عامه الأول وهو ما يجعله مستعداً لاستقبال المهارات وتعلم الخبرات بشكلٍ

سريع، ويتطور العقل بحسب طريقة استخدامه والتعامل معه؛ فإذا اهتمت الأم بعقل صغيرها تطور وأزهر، و إذا

أهملته فلن ينمو أو يتطور، وفي الواقع قد يجهل العديد من الأمهات الطريقة المثلى للتعامل مع ذكاء رضيعها  ..

في هذا المقال يعرض لكِ موقع سالوبيت أبرز طرق تنمية ذكاء الطفل الرضيع منذ يوم ولادته.

ملامح ذكاء الأطفال الرضع حديثي الولادة

  • دراسة تم إجراؤها في جامعة كولومبيا البريطانية أثبتت أن الأطفال الرضع والذين يبلغون أربعة أشهر من عمرهم بإمكانهم تميز وإدراك اللغات الأخرى حين التحدث بها أمامهم عن طريق إيقاع وشكل الشفاه أثناء النطق بالكلمات فضلاً عن التعبير بملامح الوجه.
  •  دراسةٌ أخرى أثبتت أن الأطفال الذين يعيشون في منازل يتحدث أهلها لغتين يحتاج دماغهم وقتاً أطول من أجل تميز أي لغة أخرى وتعلمها.

معايير الكشف عن معدل ذكاء الطفل

  1. مراقبة التركيز والفهم:
    هناك من الأطفال من يستطيع أن يستشف معاني الكلمات من خلال طريقة حركة شفاه الأهل وطريقة مخاطبتهم وتعبيرهم.
  2.  تعاطف الطفل مع المحيطين به ومشاركتهم مشاعرهم:
    يستجيب الرضيع مع المشاعر من حوله وذلك من خلال لقطات الفيديو أو الأشخاص من حوله؛
    فيتشاركون الحزن والغضب والضحك ومشاعر المواساة          وهو ما يدل على ارتفاع معدل ذكاء الرضيع.

علامات الطفل من سن يوم إلى عامين

  •  الطفل الذكي بعمر العام يكون قادراً على ربط الصور، والأطعمة بأسمائها وذلك مع المداومة على لفظ اسم كل نوع أمامه.
  •   تطور دماغ الطفل يرتبط بالموسيقى وهو ما أثبتته الدراسات الحديثة أنه في حالة وجود ممارسة الطفل العزف والموسيقى في طفولته وتفاعله معها عن طريق تحريك يده ورجليه مع اللحن؛ تتراجع نسبة إصابتهم بتأخر الإدراك لاحقاً.

العوامل المؤثرة في ذكاء الطفل

  1.    عوامل وراثية: يتوارث الذكاء في جينات الطفل من الآباء والأجداد.
  2.    العوامل البيئية: تتأثر قدرات ذكاء الطفل بالإمكانيات البيولوجية كما تتأثر بالوسط الاجتماعي المحيط، ونمو الطفل الانفعالي، والاستقرار والأسري، كما تشكل إصابات الولادة والتغذية غير السليمة عائقاً أمام الذكاء.

نصائح من أجل تنمية ذكاء الطفل الرضيع

  • الرسم والزخرفة:
    فهي من أهم طرق تنمية ذكاء الطفل لأنه يهتم بتفاصيل الرسم الذي يسمح له بالتعبير عما بداخله ويتماشى مع قدراته الفكرية.
  • القراءة مع الطفل:
    وهي من أكثر الطرق تأثيراً في معدل ذكاء الطفل، كما يفضل إشراك الطفل في تفاصيل القراءة وتتبعها بالصور وعدم حصر دور الطفل في التلقي والاستماع، كما يجب فرد مساحة لأسئلة الطفل والإجابة عليها بسعة صدر مهما كانت تفاهة.
  • الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم:
    وهو ما يفيد في عملية التركيز وتخزين المعلومات واسترجاعها فيما بعد.
  • الإيمان بقدرات الطفل وتشجيعه دوماً:
    تحفيز الطفل الإيجابي على التعلم والثقة بقدراته يمنحه حافزاً على التعلم بشكل أفضل كما يمنحه ثقة بالنفس.
  • حاولي أن تدخلي الملل لبعض الوقت إلى طفلك:
    فالدراسات تشير إلى أن تسلية الطفل المستمرة تقتل الخيال والإبداع و 15 دقيقة من الملل لا تسمح بالتفكير الإبداعي فقط، بل أيضاً تدفع الطفل إلى السعي وراء الاكتشاف.
  •  لا تتجاهلي ما يقوله لكِ طفلك:
    إذا أشار لكِ بديه اسمعي ما يقوله وتتبعي إشارته لتعرفي مراده فذلك سوف ينعكس على مبادلته الاهتمام لما تقوليه وعلى اهتمامه بك
  • اشركي طفلك في أوقات التنظيف:
    فالاستعانة بطفلك في الأعمال المنزلية مزدوج الفائدة؛ إذ أنه يعلم الطفل تحمل المسؤولية والاعتماد على ذاته، كما ينمي مهارات التفكير في تنسيق وتصنيف وترتيب الأشياء وهو ما ينعكس بدوره على ذكائه.
  • الاهتمام بتغذية الطفل السليمة:
    فحصول الطفل على العناصر الغذائية اللازمة لبناء عقله؛ من بروتينات وكالسيوم وحديد وفيتامين د وغير ذلك من المعادن يساعد على تدعيم ذكاء الطفل كما يجب الحرص على تناول الطفل وجبة الفطور التي تمنحه الطاقة للقيام بنشاطاته خلال اليوم.

عدة نصائح أخرى ستهمك أيضاً:

  • ابتعدي بطفلك عن جميع ما من شأنه أن يقلل من معدل ذكاء طفلك مثل: القهر والعنف والمشاكل الأسرية.
  • احرصي على شراء الألعاب التي تنمي ذكاء طفلك، واحرصي على ممارستها مع طفلك.
  • اغدقي على طفلك بمشاعر حبك وحنانك فهي من أقوى الأسباب النفسية التي تعمل على استقرار نفسية الطفل وبالتالي انعكاس ذلك على ذكائه.
  •  استخدمي ألعاب تنمية الخيال وألعاب الاستنتاج والتركيز من أجل تعزيز تلك المهارات لدى طفلك ومنحه مساحة للخيال والإبداع.

عن الكاتب

Asmaa Magdy

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

اترك تعليقك