رحلة الحمل

البنادول للحامل هل هو خطر؟

قد تتساءل بعض الحوامل: هل البنادول خطر على الحامل؟
جميعنا يعلم خطورة الأدوية على الحامل وعلى الجنين خاصةً في أشهر الحمل الأولى،
وهو ما يلجأ الأطباء إلى التحذير منه خوفاً من الإصابة بتشوهات الجنين، غير أن فترة الحمل قد لا تخلو من الإصابة ببعض الآلام والأوجاع التي تدفع الأم إلى التفكير في تناول المسكنات والتي يأتي في مقدمتها البنادول؛
فهل تناول المسكنات أثناء الحمل يعد آمناً؟
وهل تناول البنادول أثناء الحمل خطر؟ تابعوا معنا هذا المقال.

تأثير الأدوية على صحة الجنين في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل:

تعتبر الأشهر الثلاث الأولى من الحمل من أكثر الفترات الحرجة التي تمر بها الحامل؛
فهذه الفترة تشهد تكون الأعضاء الداخلية للجنين، وكذلك أجهزة جسمه وتناول العقاقير والأدوية أو المسكنات من شأنه أن يعود بالسلب على صحة الجنين؛
لذا يجب تحري اختيار الأدوية وأنواع المسكنات المصرح بها في هذه الفترة والتي ثبت أنها غير مضرة وآمنة على الجنين.

هل البنادول خطر على الحامل؟

ومن أهم أنواع المسكنات هو البنادول الذي يحتوي بشكلٍ أساسي على مادة “الباراسيتامول”  والتي تعتبر من أكثر أنواع المواد أماناً على الجنين وتطوره؛
غير أنه لا ينصح بتناوله بخلاف الجرعات الموصى بها حيث أن زيادة تناوله تعمل على التأثير على سلوك الطفل بعد الولادة؛
كأن يصاب بفرط الحركة أو متلازمة ضعف الانتباه أو بعض الأمراض العقلية التي تحد من ذكاء الطفل أو من قدراته على التعلم والحفظ ونمو شخصيته.

تناول البنادول مع الكافيين:

يعد تناول البنادول مع الكافيين أمراً خطراً؛ حيث تقوم  المادة الفعالة في البنادول بالتفاعل مع الكافيين الممثل في: الشاي، القهوة، الشوكولاتة، النسكافيه وغيرهم.
مما يؤدي إلى مضاعفة مفعول البنادول بنسبة 40%، ويؤثر على تصرفات الطفل بعد الولادة وإصابته ببعض الأمراض السلوكية كالعصبية،
كما يصبح أكثر عرضةً للولادة بوزن أقل لذا ينصح بعدم أخذ البنادول في الحمل إلا في حالة الشعور بآلام متوسطة أو حادة.

الحالات التي ينصح فيها بتناول البنادول:

  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بآلام في أحد مناطق الجسم.
  • المعاناة من نزلات البرد أو من الإنفلونزا.

هل توجد أعراض جانبية لتناول البنادول أثناء الحمل؟

لا توجد حتى الآن أي أعراضٍ جانبية لتناول حبوب البنادول خلال فترة الحمل طالما أنه يتم تناوله في حدود الجرعات المسموح بها، وبالرغم من ذلك يبقى من الواجب استشارة الطبيب حول تناول أي نوع من المسكنات في الحمل.

أنواع أخرى من المسكنات المحظورة أثناء الحمل:

  • الأسبرين: حذرت كل الهيئات الطبية من تناول أقراص الأسبرين خلال جميع مراحل الحمل،
    لأنه يسبب حدوث سيولة في الدم وارتفاع ضغطه مما قد يسفر عن حدوث إجهاض،
    فضلاً عن أن المادة الفعالة فيه تتمكن من العبور إلى جسد الجنين وتضر بكبده،
    وإذا كان لابد من تناوله؛ فيجب تناوله بحذر وتحت إشراف الطبيب.
  • البروفين: ينصح بعدم تناول البروفين أثناء فترة الحمل؛ خاصةً في المراحل الأخيرة منها لأنه يؤثر على قلب الجنين ورئتيه، كما يؤدي إلى انخفاض السائل الأمينوسي الموجود حول الجنين للحامل.
  • الكيتوفان: ممنوع في فترة الحمل الأخيرة، وقد حذر منه العديد من الأطباء.
  • الموروفين: يؤدي إلى تأخر نمو الجنين، وتمزق الأغشية والولادة المبكرة وعسر الولادة.

قد يعجبك أيضا

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى