الصحة الجنسية

هل يشعر الجنين بالعلاقة الحميمة ؟

قد تتساءل الحامل عن مدى تأثير العلاقة الحميمة على جنينها،
وقد ينتابها بعض المخاوف على جنينها جراء ممارسة الجماع فـ هل يشعر الجنين بالعلاقة الحميمة؟ وهل تؤثر على صحته؟ تابعي معنا السطور التالية من هذا المقال.

هل يشعر الجنين بالعلاقة الحميمة؟

وفقاً لما أكده الأطباء فإن الجنين لا يشعر بتفاصيل الأمور اليومية التي تقوم بها الأم الحامل من أكل أو شرب أو استحمام أو جماع؛
إلا أن قد يتأثر بالوضع الذي يتم فيه ممارسة الجماع خاصة إذا تم الضغط على منطقة البطن؛ فإنه بالتبعية يشعر بذلك الضغط.
وعليه فعلى الزوجين اعتماد طريقة جماع مريحة للأم ولا يحدث فيها أي نوعٍ من الضغط على البطن.

تأثير العلاقة الحميمة على الجنين :

هيأ الله للجنين جواً يحميه من كل ما قد يؤثر عليه أو يؤذيه؛ فهو محاط بالسائل الأمينوسي الذي يحميه ويعمل كعازل له ضد جميع المؤثرات الخارجية،
كما أن الرحم يكون مسدوداً بسدادة مخاطية فلا يصل إليه أيا من البكتيريا أو مسببات العدوى التي قد تنتقل أثناء عملية الجماع.
إلا أنه في حالة وصول الأم للرعشة قد يشعر بهذه الرعشة بشكلٍ خفيف لأن الرحم ينقبض حينئذٍ انقباضة خفيفة؛ وحينها تشعر الأم بحركة الجنين الذي تحرك نتيجة الانقباضة.

شهور الحمل والعلاقة الحميمة :

يعتبر الحمل من أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الحميمة وأكثرها أماناً؛ فلا مجال للخوف من حدوث حملٍ وقتها، وتختلف الرغبة الجنسية أثناء الحمل تبعاً لاختلاف شهور الحمل:

الأشهر الثلاث الأولى للحمل والعلاقة الحميمة:

في بدايات الحمل؛ غالباً ما تعاني معظم الحوامل من غثيان وقيئ ونفور من الطعام يرافقه دوار؛
وهو ما ينعكس على الرغبة الجنسية بالانخفاض،
كما أن الحمل قد يكون في بدايته غير ثابت ولا ينصح بالتعمق بالجماع خشيةً على الجنين، وهناك من الأطباء من يفضل عدم ممارسة العلاقة الحميمة بمجرد أن يقر بحمل الأم حتى مرور 3 أشهر الحمل الاولى بسلام.

الأشهر الثلاث الثانية من الحمل والعلاقة الحميمة:

غالباً ما تكون قد انتهت أعراض الغثيان والرغبة في القيئ التي تصاحب فترة الحمل الأولى، و يصبح المهبل أكثر احتقاناً مما يزيد الرغبة الجنسية ويصبح الاتصال الجنسي اكثر سهولة.

الأشهر الثلاث الأخيرة من الحمل والعلاقة الحميمة:

ينصح بالتقليل من ممارسة الجماع خاصةً لتلك السيدات اللاتي يعانين من ضعف في عنق الرحم،
أما بالنسبة للنساء الطبيعيات يفضل عدم ممارسة العلاقة لأكثر من مرتين في الأسبوع.
وفي الشهر التاسع يفضل ممارسة العلاقة الحميمة حيث أن السائل المنوي يكون فيه مادة تدخل في صناعة الطلق الصناعي، كما أنها تليين عضلات الرحم وتهيأها للولادة.

متى ينبغي التوقف عن ممارسة العلاقة أثناء الحمل؟

وحده الطبيب من يقرر توقف ممارسة العلاقة أثناء الحمل وذلك في حالة إذا وجد خطر على الجنين جراء ممارسة العلاقة أو تعرضت الأم لظروف صحية يخشى منها على الجنين إذا ما تم ممارسة العلاقة الحميمة؛
كتعرض الأم لنزيف أثناء الحمل، أو ظهور ماء الولادة أو إذا شعرت الحامل بمغص شديد أثناء الحمل حينها يجب التوقف فوراً عن الجماع،
أما إذا شعرت الحامل بأعراض غريبة بعد ممارسة الجماع؛ عندها يجب الاتصال بالطبيب حفاظاً على سلامة الجنين.

 

قد يعجبك أيضا

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى