تربية وتعديل سلوك طفلي يكبر

الغيرة بين أبنائي ما الحل فيها؟

Shereen Adel
كتبت بواسطة Shereen Adel

غيرة الأطفال ليست سلوك خاطئ تماماً فالقليل من الغيرة يمثل شيئا طبيعياً عند أي طفل ولكن إذا وصلت للحد الاقصي منها فتعتبر سلوك غير مرغوب فيه ويجب الحد منه ومراجعة أنفسنا في التربية التي نربيها لأطفالنا.

وتعتبر الغيرة بين الأطفال من سن 3 إلى 4 سنوات شيئاً طبيعياً حيت نجد أنهم يتصفون بالأنانية وحب التملك وعلينا أن نعلم أن الغيرة صفة مثلها مثل الحب شيئاً لا يمكن الاستغناء عنه في الحياه، فالقليل منها يعتبر دافع جيد للطفل حتي يتطور وينافس غيره ليصبح أفضل ومحبوب أكثر ومن ثم يتفوق علي غيره.

متى تعتبر غيرة الأطفال مشكلة تحتاج إلى علاج؟

عندما تزداد الغيرة بداخل الطفل وتتحول الي سلوك عدواني وتظهر في شكل انانيه زائده عن حدها ويبدأ هذا في احباط الطفل وشعوره بأنه شخص غير مرغوب فيه

أسباب غيرة الأطفال:

1-ظهور طفل جديد في البيت يعتبر دافعاً قويا للغيره ؛ فنلاحظ أن الطفل الاول في البدايه يشعر ان كل شيئاً له فقط كإهتمام الوالدين وحبهم وأيضا الألعاب له وحده لا يشاركه أحد فيها وأيضا اهتمام المحيطين حوله فيلجأ إلى لفت الانتباه له مره اخرى كالبكاء دون سبب واضح أو التبول اللا إرادي أو أن يدعي أنه مريض.

2-قلة ثقة الطفل بنفسه تشعره أيضاً بالغيره ؛حيث يرى نفسه اقل من الاخرين وليس لديه قدرات مثلهم ودائماً يقارن نفسه بغيره.

3-فقدان الحب والاهتمام ان قبل والديه نتيجه انشغالهم في العمل فيلجأ هنا الوالدبن الي التعويض المادي لتعويضه عن تقصيرهم معه ولكن سرعان ما يزول فرحته بهذا التعويض لاحتياجه الدائم الي الاهتمام والحب واظهار ذلك له .

كيف يمكن أن نتعامل في حالة غيرة الأطفال؟

1-اظهار الحب لكل الاخوات دون التفريق في المعامله بينهم ولا نجعل الطفل الاكبر يشعر بتقصيرنا معه او بأن هناك شخصاً حل مكانه واخذ الاهتمام والحب منه فيجب علينا ان نزيد من هذا الاهتمام اكثر من السابق وليس العكس

2-تنمية مهارات الطفل ومحاوله اشغال وقته بنشاطات مختلفه وايضا علي الأم ان تشارك اطفالها فترات لعبهم وهذا يزيد من العلاقه بينهم .

 

جميعنا نعلم ان هذه صفة الغيرة عند الأطفال لاتنتهي مهما قولتي أنكِ تأخذين حذرك مع اولادك ولكنها صفه تظهر في بعض المواقف ويجب التعامل معها بشكل سليم وعدم تركها تأخذ اكبر من حجمها ..

عن الكاتب

Shereen Adel

Shereen Adel

شيرين عادل ، متزوجة ولدي ولدين وأعمل في مجلس الدولة، أعشق القراءة وكذلك البحث والإطلاع في كل جديد خاصةً إذا كان البحث سيؤثر إيجاباً في تحسين حياتي وحياة غيري، خبرتي كزوجة وأم ومربية وكذلك حبي للأطفال كانوا الدافع وراء كتاباتي في سالوبيت، فانتظروا مني كل جديد دائماً

اترك تعليقك