رحلة الحمل

أضرار نوم الحامل على البطن

أضرار نوم الحامل على البطن
Avatar
كتبت بواسطة Nour Mohamed

أضرار نوم الحامل على البطن لا يعلمها الكثير ونوم الحامل على البطن من الأخطاء التي تقع بها السيدات دون إدراك،
لأن فترة الحمل فترة حساسة للغاية وتحتاج إلى إهتمام حيث تكبر البطن يوماً بعد يوم مما تزداد خطورة النوم على البطن للحامل،
ومن الجدير بالذكر أن السيدة الحامل تجد صعوبة كبيرة في النوم وعدم وجود وضع مناسب لها عند النوم لتكمن بالراحة، وفي نفس الوقت يكون مناسب للجنين،
لذا تبحث الحوامل عن الطرق السليمة للنوم ومن هذا سنعرض عليكى عزيزتي الوضعيات المناسبة لنوم الحامل.

أضرار نوم الحامل على البطن : 

وضعية نوم الحامل على البطن من أخطر الوضعيات التي تضر بصحة الجنين،
وجميعنا نعلم أن السيدة الحامل تمر بتغيرات متعددة سواء نفسية أو جسمانية هرمونية، مما يتطلب ذلك الراحة التامة والإسترخاء التام.

في الثلث الأول من الحمل يمكن للحامل النوم بأي وضع فلا يشكل أي خطورة عليها ولا على جنينها،
لأن حجم البطن في تلك المرحلة يكون صغير، ولكن بعد مرور شهرين على الحمل يجب أن تتجنب النوم على البطن حتى لا تعرض طفلها للخطر،
حيث أن الرحم يزداد حجمه فيؤدي إلى إنتقاله من الحوض العظمي إلي جوف الحوض العادي،
ومن ثم لا ينمو الجنين بصورة طبيعية عند النوم على البطن بسبب التأثر الشديد وعدم وجود حامي له.

وفي الثلث الأخير من الحمل يزداد حجم بطن السيدة الحامل، ومن ثم تكون وضعية النوم في هذه المرحلة في غاية الخطورة على الجنين، لأنها تمنع تدفق الدم وتمنع وصوله للجسم بشكل طبيعي وسليم، ومن ثم يقل توزيع الدم وبذلك يقل إيصال الغذاء للمشيمة المسئولة عن تغذية الجنين.

كيف تنام الحامل من الشهر السادس للشهر التاسع ؟

تشهد الحامل تغيرات متعددة ويزداد حجم الجنين وتكبر البطن معه، ومن ثم يكون النوم على البطن أمر عسير على الحامل،
وفي نفس الوقت يكون النوم على الظهر أمر خطير لأن النوم على الظهر في الشهر السادس يسبب للأم الحامل آلام الظهر، وينتج عنه على الوريد المسئول عن نقل الدم من القلب إلى الجزء السفلي وكذلك العكس.

تؤثر وضعية نوم الحامل على الظهر في الشهر السادس على عملية الهضم للطعام حيث أنه يؤدي إلى ضغط الجنين على أمعاء الأم ومن هنا تصاب الحامل بالبواسير، كما ينتج عنه إحتقان في القدمين.

تعد الوضعية الأفضل للحامل عند النوم هي الوضعية الجانبية أي النوم على أحد الجانبين، وبالأخص الجانب الأيسر يعتبر أفضل وضع؛
حيث ذكر الأطباء في هذا الموضوع أن نوم الحامل على الجانب الأيسر لها يقلل من ضغط الرحم على الأوعية الدموية الرئيسية التي تكون مسئولة عن تغذية الرحم والمشيمة التي يصل من خلالها الغذاء للجنين،
ومن ثم يتم ضخ الدم بصورة سليمة ويتغذى الجنين بشكل سليم ولا يتعرض لأي خطر من الخارج.

َِمن مميزات النوم على الجنب أنها تجنب الضغط على الحجاب الحاجز على الرئتين، وتمنع ضيق التنفس الذي يحدث في الفترة الأخيرة من مرحلة الحمل، وذلك عند بلوغ الدم أقصى ذروته.

إذاً للمزيد من المعلومات عن الوضعيات الصحيحة لنوم الحامل في شهور حملها ادخلي على هذا الرابط .

الآثار الجانبية لنوم الحامل على بطنها في فترة الحمل:

عند نوم الحامل على البطن تحدث العديد من الآثار الجانبية السلبية لها ولجنينها ومنها:

  • بعد مرور الشهر الثالث يكون من الخطر نوم الأم على بطنها، ففي بعض الحالات تكون المشيمة مرتكزة على الجدار الأمامي للرحم فعند الضغط على البطن تنفصل المشيمة.
  • ينصح الكثير من الأطباء بعدم النوم على البطن خصوصاً بعد الشهر الثالث،
    لأن فترة ما قبل الشهر الثالث يكون الحمل محمي من خلال الحوض العظمي،
    وبعد التخطي من الشهر الثالث يكبر حجم الرحم وبذلك يخرج من الحوض العظمي الحامي، إلى جوف الحوض العادي الذي يخلو من العظام وبالتالي لا يوفر أي حماية للجنين فيتأثر الجنين بأي ضغط على البطن.

دمتي بصحة وعافية 

قد يعجبك

عن الكاتب

Avatar

Nour Mohamed

اسمي نور أي المعرفة فأنا عاشقة لكتابة كل ما هو جديد عن المرأة والطفل، ولأنني جزء من مجتمع السيدات أفهم وأعي جيدا كل ما تعاني منه المرأة و كل ما يقلقها أو يهمها في مراحل حياتها المختلفة، واكشف لها عن كل ما هو مفيد في مقالاتي يسعدني زيارتكم لمقالاتي على هذا الموقع المميز.

اترك تعليقك