طفلي يكبر

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال
Avatar
كتبت بواسطة Esraa SedeeK

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال مرض يصيب الكثير من الأطفال ومن الضروري عزيزتي الأم أن تكوني على دراية بأعراضه والأسباب المؤدية له وطرق علاجه تابعينا في هذا المقال سنناقش كل ما سبق بالتفصيل .. تابعينا.

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال

في البداية قد يبدو أن طفلك يعاني من نزلة برد ولكن بعد ذلك تظهر أعراض أسوأ من الحمى ونزلة البرد العادية.

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال تسبب السعال المستمر والإحتقان وسيلان الأنف عند الرضّع وكل ذلك يجعل التنفس صعباً وفي حين أنه قد يبدو من الصعب التمييز بين الإصابة بالبرد والحمى الفيروسية الشائعة،
إلا أن أعراض إلتهاب القصبة الهوائية مميزة ويمكن التعرف عليها بسهولة، فما هي أسباب إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال ؟ وكيف يمكن الوقاية منها ؟

سالوبيت ستمدك بكل المعلومات التي تحتاجينها حول إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال والرضّع.

ما هو إلتهاب القصبات الهوائية ؟

هي عدوى فيروسية تؤدي إلى تورم القصبات الهوائية وهي عبارة عن أنابيب هوائية صغيرة أو ممرات داخل الرئتين وتتعرض الممرات الهوائية للإلتهاب نتيجة للإنتاج المفرط للمخاط اللزج (البلغم) والذي يسد المسالك الهوائية ويجعل من الصعب على الطفل التنفس.

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال

ما هي أسباب إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال ؟

توجد مجموعة من الفيروسات يمكن تسبب إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال:

  1. الفيروس التنفسي (RSV): وهو مسؤول عن ما يقرب من 60-80 ٪ من حالات إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال والرضع.
  2. فيروس (Rhinovirus RV): وهو السبب الرئيسي الثاني والمسؤول عن 14-30 ٪ من حالات إلتهاب القصبات الهوائية.
  3. فيروس Bocavirus: وهو السبب الرئيسي الثالث ويسهم في حوالي 15٪ من الحالات.
  4. فيروس Metapneumovirus: وهو مسؤول عن 3-12 ٪ من حالات إلتهاب القصبات الهوائية.
  5. فيروسات الإنفلونزا والفيروسات المعوية والفيروسات الغدّية والفيروسات التاجية: تشكل هذه الفيروسات معاً 1 إلى 8٪ من الحالات.

العدد الكبير من الفيروسات المسببة لهذه العدوى يجعلها منتشرة بشكل كبير.

ما مدى إنتشار إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال ؟

حوالي 20-30 ٪ من الرضّع يمكن أن تتأثر بالفيروسات التي تسبب إلتهاب القصبات الهوائية،
ويذكر بعض الخبراء أن حوالي 50٪ من جميع الرضع يصابون بالعدوى مرة واحدة على الأقل قبل عيد ميلادهم الأول ويؤثر بشكل أساسي على الأطفال دون سن الثانية ولكنه أكثر شيوعاً عند الرضّع الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وستة أشهر.

كيف يمكن أن تنتقل العدوى للطفل ؟

يُصاب الأطفال بالفيروس عندما يتلامسون مع أشخاص آخرين بما في ذلك الأطفال والبالغين الذين أصيبوا بالفيروس ويمكن للفيروسات المسببة للقصبات أن تنمو خارج الجسم وعلى الأسطح الملوثة ويمكن أن يصاب الأطفال بالعدوى عند لمس هذه الأسطح ووضع أيديهم في الفم.

إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال والرضع منتشر جداً خلال فصل الشتاء وموسم الربيع  بدءاً من شهر ديسيمبر وحتى أواخر شهر مارس.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بإلتهاب القصبة الهوائية :

  • يتعرضون لدخان التبغ غير المباشر (التدخين السلبي).
  • عند قضاء الكثير من الوقت في الأماكن المزدحمة.
  • الأطفال الذين وُلدوا قبل أوانهم معرضين للإصابة بإلتهاب القصبة الهوائية.
  • إذا كان الطفل يعاني من أي مشاكل في القلب أو الرئة فهو معرض بالإصابة بإلتهاب القصبة الهوائية.
  • أصحاب المناعة الضعيفة.
  • الأطفال الذين لم يتم إرضاعهم على الإطلاق مما يزيد من خطر الإصابة بإلتهاب القصبات الهوائية لديهم.

ورغم كل هذه العوامل فإن الفيروس الذي يسبب إلتهاب القصيبات يمكن أن يهاجم الأطفال من جميع الأعمار وخاصةً عندما يكون الطقس بارداً.

ما هي أعراض إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال ؟

  • السعال المفرط: يبدأ المرض بسعال شديد قد يستمر من يومين إلى أسبوع ومع تقدم المرض قد يزداد السعال سوءاً.
  • سيلان الأنف وإحتقان الصدر: سيلان الأنف مع البلغم الذي يدخل الفم أثناء السعال، مما يشير إلى إحتقان الرئة.
  • الصفير أثناء التنفس: في الأسبوع الثاني من الإصابة تنتفخ المسالك الهوائية بشدة مما يسبب صوت صفير عند التنفس أثناء الشهيق والزفير.
  • التنفس السريع: تنتفخ أنف الطفل مما يشير إلى التنفس بسرعة.
  • الحمى: ترتفع درجة حرارة الجسم إلى 38.8 درجة مئوية أو أعلى.
  • المغص: صعوبة التنفس والحمى ستجعل الطفل مصاباً بالمغص.

أعراض إلتهاب القصبات الهوائية غالباً ما تشبه أعراض نزلات البرد لكن مع تقدم المرض ستلاحظين الأعراض الأخرى التي تحتاج لفحص الطبيب فوراً.

متى يجب أن تسرعي لتفحصي طفلك عند الطبيب؟

خذي طفلك إلى الطبيب في الظروف التالية:

  • إنخفاض الشهية.
  • عدم التبول لمدة ست ساعات.
  • جلد مزرق بسبب نقص الأكسجين.
  • القيء الحاد.
  • النعاس والخمول الشديد.
  • حمى لا تهدأ لمدة ثلاثة أيام وتستمر في الزيادة.

تعليمات الرعاية المنزلية لإلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال :

إليكِ ما يمكنكِ فعله عندما يكون طفلك مصاباً بإلتهاب القصبة الهوائية:

  1. أعطِ طفلك الكثير من السوائل، وخاصةً حليب الثدي الغني بالأجسام المضادة حيث تساعد السوائل في إزالة المخاط في الحلق (البلغم)، كما أنها أسهل في التناول من المواد الصلبة.
  2. يمكن للأطفال الذين يعانون من إلتهاب القصبة الهوائية أن يأكلوا دون أي قيود وجعلهم يحصلون على طعام صحي يعزز الطاقة والمناعة.
  3. ابعدي طفلك عن الدخان والغبار لأنه يمكن أن الدخان والغبار يزيدوا من أعراض إلتهاب القصبة الهوائية.
  4. استخدام قطرة الأنف للتخلص من المخاط الذي بداخل الأنف ويجعل التنفس أسهل.
  5. اجعلي رأس طفلك مرتفعاً ويسهل ذلك على الطفل أن يتنفس.

إذا كانت الأعراض موجودة لأكثر من أسبوع فيجب الذهاب للطبيب مباشرةً،
ومن المعتاد أن يستمر إلتهاب القصبة الهوائية لمدة أسبوعين تقريباً وفي الحالات الشديدة قد يستغرق الأمر حوالي شهر، ويمكن أن تساعد الرعاية المنزلية المناسبة والأدوية المناسبة طفلك على الشعور بالتحسن ومنع حدوث أي مضاعفات.

طرق علاج  إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال

يقوم الطبيب المعالج بالإستفسار عن الأعراض التي يعاني منها الطفل ثم إجراء فحص عام له وقد يتطلب المزيد من الفحوصات والتحاليل التي تسهم في تشخيص الحالة مثل:

  1. استخدام جهاز Pulse Oximeter: لقياس نسبة الأكسجين في الدم.
  2. صورة الأشعة Chest X-ray: عندما يكون هناك شك بالتشخيص الصحيح ويطلب الطبيب صورة للصدر وذلك للكشف عن إنتفاخ الرئة أو وجود هواء داخلها.
  3. فحص عينة من المخاط: ويقوم الطبيب بأخذ عينة من المخاط للطفل وذلك بإستخدام ماسحة أنفية أو بلعومية للتحري عن وجود الفيروسات التي قد تكون سبباً في إلتهاب القصيبات.
  4. قياس مستوى الغازات في الدم: حيث يبين فحص الدم مستوى الأكسجين الذي قد ينخفض بسبب الإصابة.

تأتي أهمية هذه الإختبارات من ضرورة الأكسجين لإستمرار عمل الجسم والأعضاء وخاصةً الدماغ،
ويسأل الطبيب عن علامات الجفاف وخاصةً إذا كان الطفل يرفض الشراب أو الطعام،
أو إن كان يعاني من القيء بشكل متكرر، وتتضمن علامات الجفاف غور العينين وجفاف الفم والبشرة وخمول الطفل ونقص البول.

ما هي مضاعفات إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال ؟

إلتهاب القصيبات نادراً ما يسبب أي مضاعفات صحية ولكنها قد تصبح خطرة في بعض الأحيان بالنسبة للطفل عندما لا يتم التعامل مع الأعراض.

فيما يلي المضاعفات التي يمكن أن تنشأ من إلتهاب القصيبات:

  • الإلتهاب الرئوي: يمكن أن يؤدي إنتشار الفيروس عبر الرئتين إلى إنتشار عدوى الرئة مثل الإلتهاب الرئوي.
  • الجفاف وسوء التغذية: بما أن الطفل قد يواجه مشكلة في الأكل والشرب، فهناك خطر سوء التغذية والجفاف؛ والجفاف هو مصدر قلق كبير لأنه يمكن أن يسبب مضاعفات خاصة به.
  • التنفس الغير طبيعي: يمكن أن يضعف إلتهاب القصيبات التنفس ويتسبب في توقف الطفل بشكل متكرر مما يؤدي إلى إضطراب النوم والتعب.
  • الفشل التنفسي: إلتهاب القصبات الهوائية الملتهبة والمشدودة يمكن أن يجعل الشهيق والزفير صعب،
    والأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى فشل الجهاز التنفسي ومن المرجح جداً أن يحدث في الحالات الشديدة من إلتهاب القصيبات.
  • الربو: الأطفال الذين يعانون من حالة شديدة من الأزيز بسبب إلتهاب القصيبات معرضون لخطر الإصابة بالربو ويمكن أن يستمر الربو حتى بعد الشفاء.

من المرجح جداً أن تظهر المضاعفات عند الأطفال الذين يعانون من مشاكل أخرى،
مثل الذين يعانون من مشاكل في الرئة والوقاية هي أفضل طريقة لإبعاد الطفل عن العدوى والمضاعفات المحتملة.

طرق الوقاية من  إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال ؟

  • النظافة: اغسلي يديك قبل التعامل مع طفلك وقومي بتغطية فمك أثناء العطس واغسلي يديكِ بعد ذلك مباشرة وتأكدي من أن كل من يتعامل مع طفلك يفعل ذلك.
  • تجنب الأماكن المزدحمة: لا تأخذي طفلك إلى الأماكن المزدحمة حيث تنتشر العدوى بسرعة.
  • المحافظة على نظافة المواد المستخدمة لطفلك: الفيروسات المسببة لإلتهاب القصيبات معدية للغاية،
    وتبقى كامنة حتى 28 يوم على سطح ملوث ويمكن أن ينتقل الفيروس من خلال مشاركة الأواني أو الاكواب واحرصي دائماً على فصل أواني الطفل واجعلي أدواته خاصة به فقط.
  • تغطية الأنف والفم إذا كان لديكِ إنفلوانزا: يجب تغطية الأنف والفم إذا كان لديكِ انفلوانزا وتجنبي التقبيل أو الحضن مع الطفل حتى يتم شفاؤك تماماً.
  • دواء وقائي: يتم إعطاء الأطفال المعرضون للمخاطر مثل أولئك الذين وُلدوا قبل الأوان أو يعانون من مشاكل في الرئة الدواء ليس لقاح ولكن فقط إجراءات وقائية تقلل من خطر العدوى بسبب RSV وهو السبب الرئيسي لإلتهاب القصيبات بين الرضّع.

والآن بعد أن تعرفتي على أعراض وأسباب إلتهاب القصبة الهوائية عند الأطفال،
احرصي على إتباع الإجراءات الوقائية لحماية طفلك من الإصابة بإلتهاب القصبة الهوائية.

في النهاية نتمنى كل الصحة والسعادة لكِ ولطفلك ♥

المصدر.

قد يعجبك

عن الكاتب

Avatar

Esraa SedeeK

امرأة تحفل بالمسرّات الصغيرة..وتقرأ الرسائل مرارًا وتكرارًا..لعلها تجد بين الكلمات معنى غاب عنها ..تكتشف عالمها بين الحروف والكلمات ♥

اترك تعليقك