رحلة الحمل

اختبار الحمل المنزلي متى يكون خطأ؟

اختبار الحمل المنزلي متى يكون خطأ؟
Asmaa Magdy
كتبت بواسطة Asmaa Magdy

اختبار الحمل المنزلي متى يكون خطأ؟
انتشر في الآونة الأخيرة استخدام اختبار الحمل المنزلي للكشف عن صحة حمل المرأة من عدمه خاصةً بعد أن ثبتت صحة نتائجه،
وفي الواقع فإن نسبة خطأ اختبار الحمل المنزلي لا تتعدى النصف في المئة وهو ما يجعله خياراً اقتصادياً مناسباً وسريعاً للمرأة التي تريد التأكد من صحة حملها؛
فيما يلي نتناول كل ما يخص اختبار الحمل المنزلي، وما هي مواطن الخطأ في حكمه.

اختبار الحمل المنزلي :

أحد الأدوات الطبية التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود حمل،
وهو جهاز معرضٌ للخطأ من حيث إعطاء النتيجة ويكون مرفق بالنشرة الداخلية متى يتعرض للخطأ،
وتعتمد آلية عمل اختبار الحمل المنزلي على التقاط هرمون الحمل HCG أي Human Chorionic Gonadotropin والذي ترتفع نسبته بعد انغراس البويضة في جدار الرحم بعد حوالي 6 أيام من التخصيب،
وهو ما يظهر في البول ويقوم اختبار الحمل المنزلي بالكشف عنه.

طريقة استعمال اختبار الحمل المنزلي :

يستعمل اختبار الحمل بعد غياب الدورة الشهرية لمدة يومين أو ثلاثة؛
وذلك بأن يتم تقطير مقدار بضع قطرات من البول على شريط الحمل ومن ثم وضعه على سطحٍ مستوى والانتظار عدد من الدقائق بحسب ما تنص عليه التعليمات في النشرة الداخلية المرفقة معه،
كما تشرح التعليمات نتيجة الحمل في حال ظهور خط واحد أو خطين،
وتختلف تعليمات جهاز الحمل بحسب الشركة المنتجة له وكذلك النتيجة وطريقة تجميع البول؛
لذا يجب على السيدة أن تقرأ التعليمات بدقة عند شرائها اختبار الحمل المنزلي للتأكد من صحة النتيجة.

هل تؤثر الأدوية على نتائج اختبار الحمل المنزلي ؟

معظم أدوية المضادات الحيوية وحبوب منع الحمل وأنواع الأدوية الأخرى لا تؤثر على دقة نتيجة اختبار الحمل المنزلي؛
غير أن أدوية الخصوبة والأدوية التي تحتوي على  هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري قد تؤثر على نتيجة اختبار الحمل المنزلي.

اختبار الحمل المنزلي متى يكون خطأ؟

في بعض الحالات النادرة قد تخطئ نتيجة اختبار الحمل المنزلي؛ قد تحصل السيدة على نتيجة حملٍ إيجابية بالرغم من عدم حدوث حمل وهو ما يعرف بالنتيجة الإيجابية الكاذبة،
والتي تظهر في حال إجراء اختبار الحمل بعد وقت قصيرٍ جداً من تناول دواء الخصوبة والذي من سماته أن يحتوي على هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري،
ومن بين الحالات التي تسهم في ظهور نتيجة حمل كاذبة هي انقطاع الطمث أو حدوث حمل خارج الرحم.

أما في حالة الحصول على نتيجة سلبية بالرغم من حملك فعلاً وهي الحالة التي تعرف باسم النتيجة السلبية الكاذبة،
وفي الواقع فهي تحدث أكثر من حالة النتيجة الإيجابية الكاذبة، وتحدث في الحالات التالية:

  •   إذا انتظرتِ مدةً قصيرة أثناء إجراء الاختبار؛ حاولي الالتزام بالتعليمات المذكورة مع الاختبار.
  •   إذا أجريتِ اختبار الحمل بعد مرور مدة قصيرة جداً على غياب الدورة الشهرية، وهنا يفضل إجراء اختبار الحمل بعد مرور أسبوع من انقطاع الدورة الشهرية لضمان ارتفاع نسبة هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري في البول؛ ومن ثم الحصول على نتيجة صحيحة.
  •   في حالة البول المخفف؛ وهي حالة من الممكن الحصول عليها في حالة شرب الكثير من السوائل فتعمل على تخفيف البول؛ لذا يفضل إجراء اختبار الحمل المنزلي في الصباح الباكر لضمان تركيز البول  ومن ثم الحصول على نتيجة صحيحة.

اختبار الحمل المنزلي أم اختبار الدم؟

يعد اختبار الدم أكثر دقة من اختبار الحمل المنزلي؛ وذلك بسبب ظهور هرمون الحمل في الدم قبل ظهوره في البول،
كما أنه يعطي قيمة محددةً لمستوى هرمون الحمل في الدم وليس فقط إبداء نتيجةً إيجابية او سلبية كما هو الحال في اختبار الحمل المنزلي،
ويستخدم اختبار الدم كنتيجةٍ قاطعة في حال الحصول على نتيجة اختبار حمل منزلي سلبية مع استمرار غياب الدورة الشهرية.

 

نصائح حاولي مراعاتها في حال استخدام الحمل المنزلي :

  1. يجب التأكد من صلاحية اختبار الحمل المنزلي؛ حيث أن انتهاء صلاحية اختبار الحمل تؤدي إلى الحصول على نتيجة غير صحيحة.
  2. الالتزام بالوقت المخصص للانتظار في التعليمات وعدم الإطالة حتى لا يحدث تغير في النتيجة.
  3. وضع الاختبار على سطحٍ مستوى وعدم اختيار مكان شديد البرودة أو الحرارة حتى لا تتغير النتيجة.
  4. تقطير قطرات البول بحسب المذكور في نشرة التعليمات حتى لا يخل معدل تدفق البول بالنتيجة.
  5. يستخدم اختبار الحمل المنزلي مرةً واحدة وفي حال الخطأ في استخدامه يجب شراء جهاز أخر.

 

قد يعجبك

عن الكاتب

Asmaa Magdy

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

اترك تعليقك