بيبي جديد

الرضاعة الطبيعية .. أجوبة لكل الأسئلة التي تراود كل أم

الرضاعة الطبيعية
Nada Attia
كتبت بواسطة Nada Attia

كل ما قد تحتاجين معرفته عن الرضاعة الطبيعية وكل الأسئلة التي تراود كل أم، قمنا بالإجابة عليها هنا..
تابعي معنا هذا المقال..

ما هي مميزات الرضاعة الطبيعية ؟

  • حليب الأم معقم ومتاح دائماً في أي وقت ولا يتطلب أي مجهود لتحضيره وإعداده.
  • الرضاعة الطبيعية مهمة جداً للطفل حيث أن لبن الأم يقوم بتقوية مناعة الطفل الرضيع ويوفر الأجسام المضادة الطبيعية التي تساعده على مقاومة العديد من الأمراض في شهوره الأولى مثل التهابات الأذن.
  • يحتوي لبن الأم على العديد من القيم الغذائية اللازمة لبناء جسم الطفل في هذه المرحلة مثل البروتين والكربوهيدرات والدهون والكالسيوم.
  • عادةً ما يكون لبن الأم هضمه أكثر سهولة من الحليب الصناعي بالنسبة للطفل الرضيع مما يقلل من إصابته بالإمساك والتقلصات.
  • لبن الأم قد يقلل من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ في السنة الأولى من عمر الطفل.
  • لبن الأم يزيد من ذكاء الطفل حيث تظهر الدراسات أن الرضع الذين اعتمدوا على لبن الأم لديهم مستويات أعلى من غيرهم في الوظيفة المعرفية.
  • تزيد الرضاعة الطبيعية من التواصل والارتباط بين الأم وطفلها مما يعطيه الشعور بالأمان.
  • قد يساعد حليب الأم على الحد من خطر زيادة الوزن، والإصابة بالربو، والسكري، وارتفاع الكولسترول، سرطان الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية. في السنوات اللاحقة من حياة طفلك.
  • الرضاعة الطبيعية قد تساعد بعض الأمهات على فقدان الوزن حيث تقوم الأم بحرق ما يقارب 500 سعر حراري في اليوم الواحد.
  • الرضاعة الطبيعية قد تقلل من احتمالية إصابة الأم بسرطان الثدي.

ماهي عيوب الرضاعة الطبيعية ؟

  • بكاء الطفل لرغبته في الرضاعة بشكل متكرر كل ساعتين تقريباً على المدار اليومي بسبب سرعة هضم لبن الأم مما يعرض الأم للضغط خصوصاً في حالة قلة اللبن في ثدي الأم.
  • الرضاعة الطبيعية تكون متعبة للأم خصوصاً في الشهور الأولي مما تسببه من تشقق للحلمات وتقرحها وتحجر الثدي في بعض من الأوقات.
  • لا يمكن للأم متابعة ومعرفة كمية اللبن التي قد تناولها الطفل.
  • تأثر اللبن بما تتناوله الأم يجعلها تتجنب العديد من الأطعمة التي قد لا يتحملها الطفل.
  • تجنب الأم من تعاطي الكافيين أو أي دواء بدون إشراف طبيبها الخاص لانتقالها لجسم الطفل عن طريق اللبن.
  • الإحراج وعدم الراحة في إرضاع طفلك في الأماكن العامة.

ماهي علامات الجوع عند طفلي ؟

  • البكاء حيث يبكي الطفل عند جوعه بكاء متقطع ويبدأ بصوت خافت ثم يزيد مع الوقت.
  • وضع يده في فمه ومص الاصبع علامة من علامات الجوع.
  • تحريك رأسه باستمرار بحثاً عن زجاجة الرضاعة.
  • فتح فمه وإخراج لسانه عند وضع اصبعه على ذقنه.
  • قلة عدد مرات التبرز والتبول، فالطفل يجب ان يبلل حفاضه من 4 لـ 6 مرات في اليوم.
  • عدم زيادة وزن طفلك.

ماهي علامات الشبع عند طفلي ؟

  • الرضاعة تكون بمعدل ابطأ عن أول الرضاعة عند الشبع.
  • تحريك رأسه بعيداً عن زجاجة الرضاعة.
  • زيادة وزن طفلك.
  • زيادة عدد مرات التبول والتبرز لتصل للمعدل الطبيعي من 4 لـ 6 مرات في اليوم.
  • نشاط الطفل واللعب وتحريك يده.
  • السعادة والابتسام بعد الرضاعة.

ما المشاكل التي قد أواجهها خلال فترة الرضاعة الطبيعية ؟

  • تشقق وقرح الحلمات.
  • تحجر الثديين.
  • نقص انتاج اللبن.
  • القلاع وهي قرح بيضاء تظهر على حلمة الثدي.
  • انسداد القنوات اللبنية.
  • التهاب الثدي.

ما أسباب المحتملة التي تجعل طفلي يقوم بالرضاعة من ثدي واحد ؟

  • من الممكن أن تكون حلمه دون الأخرى غير مريحه أو أن طفلك يجد صعوبه لمص اللبن من خلالها فبالتالى يرضع من ثدى ويترك الآخر.
  • قله اللبن في ثدى دون الآخر فربما طفلك لا يشبع من هذا الثدى ويشبع من الآخر.
  • أن حلمة الثدي صغيرة لا يستطيع إمساكها بإحكام فيتركها ويصرخ منها.
  • أحيانا يرجع السبب لوضع الأم وهى ترضع إبنها أن الجانب الأيمن أحكم من الأيسر أو العكس وبالتالى يقبل الطفل على الثدى الأحكم ويرضع منه.
  • قد يكون بسبب مشاكل جسدية لدى طفلك مثل إلتهاب الأذن أو انسداد الأنف فقد يدفعه هذا لترك ثدى والتمسك بالاخر.
  • أن يكون إحدى الثديين قد إلتهب ويصبح من خلاله طعم اللبن مالحاً فأن الطفل يتركه ويرضع من الآخر.

ماهي أسباب قلة إدرار اللبن ؟

  • عدم الإرضاع مباشرةً بعد الولادة والانتظار لفترة قبل البدء في الرضاعة.
  • عدم شرب الكثير من السوائل، حيث لا يمكن انتاج لبن كافي لطفلك إذا كنتِ تشعرين بالجفاف.
  • الشعور بالتعب والإجهاد والتوتر خاصةً بعد الولادة، وما قد يلي الولادة بحالة من اكتئاب ما بعد الحمل.
  • عدم الصبر على الطفل وإرضاعه بشكل متقطع أو لفترات قصيرة من الوقت.
  • الاعتماد على استخدام اللهاية أو الببرونة للطفل في الشهور الأولى وتعوده عليها.

كيف يمكنني زيادة إدرار اللبن ؟

  • قومي بإرضاع طفلك باستمرار تقريباً كل ساعتين لـ ثلاث ساعات على مدار اليوم، كلما زادت عدد الرضعات كلما زاد تحفيز الغدد اللبنية على إنتاج لبن أكثر يكفي احتياجات الطفل.
  • لزيادة إدرار اللبن في كلا من ثدييكِ بالتساوي، قومي بإرضاع طفلك من الثدي الأخر والتبديل بينهما في كل رضعة حتى يعتاد على كلاهما.
  • يمكنكِ استخدام شفاط الثدي لإفراغ ثدييكِ من الحليب المتبقي فهذا يساعد على ادرار اللبن وزيادته.
  • قومي بشرب الكثير من السوائل مثل: الحليب والعصائر الطبيعية والمياه على الأقل كل ساعتين على مدار اليوم.
  • اشربي المشروبات الدافئة التي تساعد على زيادة إدرار اللبن مثل: الحلبة والينسون والقرفة.
  • حاولي الحصول على أكبر قدر من الراحة ونامي جيداً وتجنبي الأرق لأن قلة النوم والإرهاق تؤثر سلباً على إنتاج الحليب لديكِ.
  • اتبعي نظام غذائي صحي ومتوازن غنى بالبروتين والفيتامينات والمعادن، وهذه أمثلة لبعض الأطعمة التي تزيد من إدرار اللبن لديكِ مثل: السبانخ، اللوز والكاجو، الشوفان.
  • قومي بعمل كمادات دافئة لكلا ثدييكِ مع تدليكهما والضغط عليهما لمدة 15 دقيقة لتنشيط الدورة الدموية قبل البدء في الرضاعة.
  • عليكِ الحد من استخدام اللهّايات أو الببرونة لكي يعتاد طفلك على الرضاعة من ثديك خصوصاً في الشهور الأولى.
  • امتنعي عن التدخين في فترة الرضاعة الطبيعية لأنه يقلل من انتاج الحليب وأيضاً حتى لا تؤثري سلباً على صحة طفلك.
  • قومي باستشارة طبيبك عن الأدوية والمكملات الغذائية التي تزيد من إدرار اللبن.

كيف توازنى طعامك فى فترة الرضاعة الطبيعية ؟

  • اكثري من شرب الماء و السوائل بكميات كبيرة حتي تتجنبي الإصابه بالجفاف وحتى لاتشعرى بالإنهاك والتعب وتوفرى لطفلك رضعات مشبعة.
  • احرصي على تناول الفواكه والخضروات بكميات كبيرة و اشربي ما لا يقل عن كوب عصير أو موزة كبيرة أو تفاحة بين الوجبات لملء معدتك.
  •  تناولي الحبوب الكاملة كخبز القمح الكامل أو البليلة لتفادى إصابتك بالإمساك الذى تعاني منه المرضع عادة بعد الولادة.
  • تناولي البروتين ثلاث مرات خلال اليوم، كاللحم الأحمر والدجاج والأسماك والبروتينات النباتية كحمص الشام والفاصوليا لتفادي إصابتك بالأنيميا.
  • تجنبي تناول لحم التونة إلا إذا كان مكتوب عليها قطع التونة الخفيفة أو فيليه سمك القرش أو سمك أبو سيف لأنها تحتوى على نسبة عالية من الزئبق،
    يمكنك تناول الجمبرى والسالمون والماكاريل المعلب حتى يستفيد الطفل من الأحماض الدهنية الصحية كالأوميجا 3 التي تحمي الأم من إرتفاع الكوليسترول وتنمى مخ الطفل.
  • تناولي منتجات الألبان ومشتقاتها كالحليب والزبادى والجبن لترسيب الكالسيوم فى جسدك ولنمو سليم لعظام طفلك.

ما الذى يجب أن تتجنبيه أثناء فترة الرضاعة الطبيعية ؟

  • احذري الإفراط في تناول مشروبات الكافيين كالشاي والقهوة والكاكاو والشوكولاتة والكولا حتى لايتسرب الكافيين للبن الأم، ويسبب الارق لطفلك.
  • ابتعدي عن تناول الخضروات التي تسبب الغازات كالكرنب والبروكولى والقرنبيط والبصل إذا لاحظتي أن طفلك منتفخ بالغازات.
    كذلك يصاب بعض الأطفال بالمغص عند تناول الأم للبن البقري وعندئذ لابد ان تتوقفي عن تناوله.
  • تجنبي تناول الاطعمة الحارة او الاطعمة التي تحتوى على توابل خلال فترة الرضاعة لأنها تقوم بتغيير طعم اللبن، وتؤثر على الجهاز الهضمي لطفلك.
  • النعناع والبقدونس يعملان على تقليل إدرار الحليب لديكِ لذا حاولي تجنبهم.
  • ابتعدي عن التدخين أثناء فترة الرضاعة حتى لا تضري طفلك.
  • لا تتعاطي أي دواء دون استشارة طبيبك الخاص ان كان الدواء مسموح أم لا.
  • ابتعدي تماماً عن شرب الكحوليات.

ماهو العمر المناسب لفطام طفلي من الرضاعة ؟

العمر المتعارف عليه لفطام الطفل هو عمر العامين، لكن من الممكن ان تبدأي في التمهيد بتوقف الرضاعة من قبلها وتمهدي تقبل الطفل للوضع وتعويده للاستغناء عن ثديك قبل الفطام النهائي بفترة.

ما الخطوات التي يمكنني القيام بها لفطام طفلي ؟

  • حاولي تقليل عدد الرضاعات بالتدريج  على مدار اليوم و إدخال المشروبات البديلة مثل العصائر الطبيعية المحضرة بالمنزل والمناسبة لعمر طفلك.
  • ابدأي في الاستغناء عن رضعات الليل واستبدالها بشرب المياه في حالة قلق طفلك ليلاً واحتياجه للرضاعة.
  • ابحثي عن حيل محببة لطفلك ليتناسى الرضاعة مثلاً وقت النوم يمكنك إلهائه بحكاية قصة مصورة تلفت انتباهه.
  • ارتدي ملابس مقفولة من منطقة الصدر حتى لا يستطيع طفلك الوصول إلى ثدييك.
  • لو أصر طفلك على الرضاعة من ثدييك ضعي عليه مرهم أو كريم مرطب، وأخبريه أن هناك جرح ولا يمكنه الرضاعة منه.
  • يمكنك في هذه الفترة شراء كوب جديد لطفلك وأواني بألوان زاهية ليتعلق بها في هذه الفترة وتنسيه أمر الرضاعة.
  • في هذه الفترة أطيعي طفلك في تناول كل الأطعمة التي يحبها كالحلوى والشوكلاته، لكن لا تبالغي!
  • اتركي طفلك يلعب ويجري طوال اليوم، ويقوم بأي مجهود ليأتي المساء وهو في حاجة شديدة للنوم فينام مدة طويلة بدون انقطاع ولا يستيقظ في الليل ليرضع.
  • استعيني بالأب للتناوب معك لتهدئة طفلك ويمكنه اصطحابه معه في نزهة للخارج ليلاً كنوع من الإلهاء.
  • شجعي طفلك وحفزيه بطرق يفهمها.
  • احتضني طفلك بشكل كبير في أيام الفطام حتى لا يشعر أن الرضاعة الطبيعية كانت هي حلقة الوصل الوحيدة بينكما.
*المصادر

عن الكاتب

Nada Attia

Nada Attia

خريجة كلية الأداب قسم لغة إنجليزية ، و حاصلة على دبلومة التربوي من كلية التربية.
احب القراءة والرسم ♥

اترك تعليقك