الولادة

القسطرة البولية في الولادة

القسطرة البولية في الولادة
Avatar
كتبت بواسطة Nour Mohamed

تُستخدم القسطرة البولية في الولادة للوقاية من أعراض إحتباس البول التي قد تصيب الكثير من السيدات لفترة طويلة بعد الولادة سواء الطبيعية أو القيصرية وإهمالها يتسبب في حدوث مضاعفات تستمر لفترات طويلة، في القسطرة البولية تعمل على تفريغ المثانة من البول ولذلك يقوم الأطباء بتركيب القسطرة فور الإنتهاء من عملية الولادة أو أثنائها.

القسطرة البولية أثناء الولادة القيصرية

القسطرة البولية عبارة عن كيس كبيس به أنبوب رفيع مطاطي يمر بمخرج البول حتى وصوله للمثانة يساعد في إخراج الماء الذي يتراكم في المثانة أثناء العملية أو بعدها فهي تهدف إلى إبقاء المثانة فارغة وتترك على حسب رأي الطبيب.

يتم وضع القسطرة البولية في الولادة لكي لا تمتلئ المثانة بالبول لأن إمتلائها يترتب عليه تأخير الولادة، كما أنها تساعدك في عدم الذهاب إلى الحمام بعد القيام من عملية الولادة، والحماية من:

  • احتباس البول المزمن:
    هي تعني عدم نزول البول بالكامل ووجود كمية في المثانة وهذه الحالة تنتهي مع مرور الوقت.
  • احتباس البول الحاد:
    الشعور بألم شديد في المثانة نتيجة عدم إخراج البول لمدة تصل إلى 6 ساعات بعد الولادة ومن الممكن لا تشعرين بآلام نتيجة للتخدير النصفي أثناء الولادة،
    في ذلك الوقت يتم إكتشاف الإحتباس الحاد بالفحص الإكلينيكي أو عند التبول بإستمرار وبكميات قليلة.
    لذلك ينتظر الطبيب إخراج المريض للبول في خلال الـ6 ساعات الأولى بعد الولادة.

نصيحة هامة جداً: يجب ترك القسطرة البولية في مكانها وعدم تحركها ولا إزالتها إلا بمعرفة الطبيب المتابع أو أحد المختصين حتى لا تتعرضين إلى متاعب في غنى عنها.

الحالات الأكثر عرضة لحدوث احتباس البول بعد الولادة

لم ينتشر إحتباس البول بعد الولادة بين جميع الحالات ولكن في الغالب ما تحدث في الحالات الآتية:

  • الولادة الطبيعية الطويلة.
  • الولادة الأولى.
  • الولادة القيصرية.
  • الولادة الطبيعية عند إصابة منطقة العجان.
  • في حالة إستخدام الطبيب إلى الأدوات المساعدة مثل الجفت أثناء الولادة الطبيعية.
  • عند استخدام الطبيب إلى للتخدير الموضعي أثناء الولادة الطبيعية.
  • عند خياطة جرح الولادة.

مدة القسطرة البولية أثناء الولادة :

يجب أن تتركِ القسطرة البولية ولا تُنزع إلا بمعرفة الطبيب ولكن عليكِ إذا أمتلئ الكيس يجب أن تخبري الطبيب لتفريغه وفي الغالب ما لا تترك حتى أن تمتلئ قد لا يتطلب الأمر أكثر من 12 ساعة.

 ألم القسطرة بعد الولادة القيصرية :

من الممكن أن تشعرين بألم أثناء وضع القسطرة البولية بعد الولادة القيصرية ولكن يجب وضعها لما لها من أهمية قصوى في التعرف على كمية البول المنصرف والتأكد أن المثانة لم تمتلئ بالبول فهي تحمي من أضرار عديدة قد تصيب الكثير من السيدات اللواتي يلدن ولادة قيصرية.

متى يتم وضع القسطرة البولية عند الولادة ؟

ينصح بوضع القسطرة البولية عند الولادة قبل التخدير وذلك لتعرف عما إذا حدث إصابة أو جرح مكان وضعها ولكن لا ضرر أذا تم وضعها بعد التخدير حتى لا تشعرين بألم فواجعها لم يماثل وجع الولادة لذا الأمر يتطلب منكِ التحمل فالألم ينتهي تدريجياً.

أضرار وجود القسطرة البولية في الولادة :

عند تركيب القسطرة البولية قد يصاب بعض السيدات بأعراض جانبية وهي حالات نادرة، ومن تلك الأعراض الجانبية التي تظهر هي:

  • وجود إلتهابات في القناة البولية.
  • الشعور بالصداع الشديد.
  • كثرة تركيبها قد يؤدي إلى تراكم حصوات داخل المثانة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • من الممكن أن تتسبب المادة المصنع منها القسطرة البولية في وجود حساسية.

قد يعجبك

عن الكاتب

Avatar

Nour Mohamed

اسمي نور أي المعرفة فأنا عاشقة لكتابة كل ما هو جديد عن المرأة والطفل، ولأنني جزء من مجتمع السيدات أفهم وأعي جيدا كل ما تعاني منه المرأة و كل ما يقلقها أو يهمها في مراحل حياتها المختلفة، واكشف لها عن كل ما هو مفيد في مقالاتي يسعدني زيارتكم لمقالاتي على هذا الموقع المميز.

اترك تعليقك