بيبي جديد

حساسية اللاكتوز عند الرضع: الأعراض والأسباب والعلاج

ترضعين طفلك حديث الولادة للمرة الأولى لكن بعد فترة وجيزة يتقيأ ثم يُصاب الطفل بالإسهال أو الغثيان في كل مرة يرضع فيها، إذا كان طفلك غير قادر على تقبل حتى حليب الثدي فمن المحتمل أنه يعاني من حساسية اللاكتوز عند الرضع، وهذا قد يسبب لك بعض القلق، حيث أنه غير قادر على الحصول على مصدر التغذية الوحيد له وحليب الثدي. وتعتبر حساسية اللاكتوز عند الرضع نوع من حساسية الألبان، لكن هناك فرق بينهما سنناقش هذا الموضوع في السطور التالية، حيث سنناقش كل المعلومات حول حساسية اللاكتوز عند الرضع وطرق الحفاظ على صحة الطفل وتغذيته.

ما هي أعراض حساسية اللاكتوز عند الرضع  ؟

تظهر أعراض عدم تحمل اللاكتوز خلال 30 إلى 120 دقيقة (ساعتين) بعد تناول أي لبن بما في ذلك حليب الثدي وحتى حليب البقر، وتتمثل الأعراض في:

  • آلام البطن وتشنجاتها: يقوم الرضيع بتمرير الأرجل أو فرك البطن مما يدل على شعوره بالراحة حول ذلك الجزء وقد يصرخ مراراً وتكراراً بسبب الألم.
  • انتفاخ البطن: سيبدو بطن الطفل منتفخاً وخروج الغازات بشكل متكرر، وستكون البطن قاسية (متحجرة) بسبب الهواء المحبوس، وقد يصرخ الطفل حتى عندما تضغط على بطنه بلطف.
  • إسهال مائي: يصبح البراز رقيقاً، وينتج عنه إسهال مائي وقد يكون للبراز رائحة نفّاذة بسبب ارتفاع حموضته بسبب اللاكتوز غير المهضوم.
  • الغثيان والقيء: يحدث القيء بعد الغثيان ويشعر الطفل بالمرض طوال الوقت.

ويجب عرض الطفل على الطبيب عندما ترى هذه الأعراض، لأنها يمكن أن تصبح شديدة بسرعة، والتشخيص الطبي سيؤكد ما إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز أم لا.

مقالات ذات صلة

ما هي أسباب حساسية اللاكتوز عند الرضع ؟

إن عدم تحمل اللاكتوز الذي يُسمى بحساسية اللاكتوز عند الرضع هي حالة لا يستطيع فيها الطفل هضم اللاكتوز، وهو نوع من السكر موجود في حليب جميع الثدييات وتحدث المشكلة بسبب عدم قدرة الأمعاء الدقيقة على إنتاج مستويات كافية من الإنزيم الذي يسمى اللاكتيز.

ويقوم اللاكتيز بتكسير اللاكتوز إلى جزيئات أبسط يسهل على الجسم امتصاصها وعدم كفاية أو عدم وجود اللاكتيز يمنع انهيار اللاكتوز مما يؤدي إلى عدم تحمل اللاكتوز، يمكن أن يكون عدم تحمل اللاكتوز أولياً أو ثانوياً أو خلقياً لأسباب مختلفة.

ما أنواع حساسية اللاكتوز عند الرضع؟

تختلف أنواع حساسية اللاكتوز، وكذلك تختلف الأسباب المؤدية لكل نوع من الأنواع:

عدم تحمل اللاكتوز الأولي

يطلق عليه أيضاً نقص سكر الدم الأساسي وهو الشكل الأكثر شيوعاً لعدم تحمل اللاكتوز، ويحدث عندما ينتج الجسم اللاكتيز للسنوات الأولى من العمر، ولكنه يقل ببطء ويوقف الإنتاج مع نمو الرضيع والسبب الوحيد لذلك هو غياب جينات استمرار اللاكتيز، وبما أن جينات إنتاج اللاكتاز طويلة الأمد، فتفقد الأمعاء الدقيقة للطفل القدرة على إنتاج اللاكتيز ومع نمو الرضيع  يمكن أن يتوقف إنتاج اللاكتيز تماماً، وسيصبح الطفل مصاباً بحساسية اللاكتوز.

يحدث عدم تحمل اللاكتوز الأولي عادةً بعد سن الخامسة، لذلك يدرك معظم الآباء أن أطفالهم لا يعانون من هذه الحالة إلا بعد أن يبلغ الطفل خمس سنوات، وبما أن إنتاج اللاكتيز كافٍ خلال فترة الرضاعة، يُمكن للطفل أن يستهلك حليب الثدي بشكل آمن ومنتجات الحليب الأخرى في سنواته الأولى.

عدم تحمل اللاكتوز الثانوي

يعد عدم تحمل اللاكتوز الثانوي، والذي يُسمى أيضاً بنقصان الدم الثانوي وهو حالة أكثر تعقيداً وهو نقص اللاكتاز الذي ينتج عن وجود مشكلة في الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن يحصل نقص اللاكتاز الثانوي في أي عمر، وقد يحصل بسبب اضطراب آخر أو جراحة على الأمعاء الدقيقة، أو بسبب تناول أدوية معينة.

وهو سبب شائع لتسبب حساسية اللاكتوز عند الرضع وتشمل الأسباب الممكنة لنقص اللاكتاز الثانوي:

  1. التهاب المعدة والأمعاء.
  2. متلازمة القولون العصبي (IBS).
  3. مرض التهاب الأمعاء (IBD).
  4. الأورام والسرطانات.
  5. العلاج الكيماوي، الذي هو علاج للسرطان.
  6. الأمراض الخطيرة مثل الإيدز يمكن أن يسبب عدم تحمل اللاكتوز.

وعادة ما يؤدي التهاب المعدة والأمعاء إلى عدم تحمل اللاكتوز المؤقت عند الرضع وهي حالة تسمى عدم تحمل اللاكتوز المؤقت، وتستمر الحالة المؤقتة طالما أن الطفل مصاب بالتهاب المعدة والأمعاء؛ ويمكن تطبيق نظام غذائي يحتوي على اللاكتوز بمجرد عودة صحة الطفل إلى الحياة الطبيعية.

عدم تحمل اللاكتوز الخلقي

يطلق عليه أيضاً Alactasia الخلقية ونادر للغاية وهو حالة عدم قدرة الجسم على إنتاج اللاكتاز على الإطلاق، مما يمنع هضم الحليب مباشرة منذ الولادة.

يحدث عدم تحمل اللاكتوز الخلقي عندما يفقد الوليد الجينات المسئولة عن هضم اللاكتوز وتنشأ الجينات المفقودة بسبب الطفرات الخاطئة ويتسبب في نهاية المطاف في عدم تحمل جمع أنواع الحليب مدى الحياة، بما في ذلك حليب الثدي وهذه الحالة هي اضطراب وراثي لا يتأثر بأي عامل ولا يمكن تشخيصه قبل الولادة.

حساسية اللاكتوز عند الرضع أمر معقد وربما هذا هو السبب في كثير من الأحيان للخلط مع حالة أخرى مرتبطة بالحليب تسمى حساسية الألبان.

ما الفرق بين حساسية اللاكتوز عند الرضع وحساسية الألبان ؟

حساسية اللاكتوز عند الرضع هي عدم القدرة على هضم اللاكتوز لأن الأمعاء الدقيقة لا تنتج أي كمية كافية من اللاكتيز، بينما حساسية الألبان (الحليب) هي خلل في الجهاز المناعي ينتج عنه رد فعل غير طبيعي من الجسم ضد البروتين الموجود في الحليب، مما يؤدي إلى أعراض الحساسية الغذائية مثل طفح جلدي، وتورم في الوجه، وما إلى ذلك، ولا يساهم جهاز المناعة في نقص اللاكتيز، ولا يشكل عدم تحمل اللاكتوز نوعاً من حساسية الطعام.

لذلك هناك فرقاً كبيراً بين “الحساسية” و”عدم التحمل”، فعدم التحمل ليس له علاقة بالجهاز المناعي على عكس الحساسية. ويمكن التمييز بين حساسية الألبان وعدم تحمل اللاكتوز عن طريق متابعة الأعراض والتاريخ المرضي للحالة،
مع إجراء بعض التحاليل التي يطلبها الطبيب مثل: تحليل البراز وتحليل الدم الخفي في البراز وتحليل السكر المختزل في البراز.

كيف يتم تشخيص حساسية اللاكتوز عند الرضع ؟

سيبحث الطبيب عن الأعراض الجسدية للحالة ويبدأ في اختبار ما إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز، اختبار البراز هو اختبار مثالي لحساسية اللاكتوز عند الرضع، ويتم جمع عينة البراز ويتم تحليل الحموضة (مستوى الأس الهيدروجيني)
وإذا كان البراز حمضياً جداً فأنه يشير إلى وجود اللاكتوز غير المهضوم وبما أن اللاكتوز هو نوع من الجلوكوز فإن فحص البراز يتحقق أيضاً من فائض الجلوكوز.

اختبار آخر هو اختبار الدم حيث يتم قياس مستويات الجلوكوز، ويتطلب كلاهما استهلاك مسبق لمشروب غني باللاكتوز بعد عدة ساعات من الصيام، وهو أمر غير موصى به للرضع. وهناك بعض الطرق الأخرى للكشف عن عدم تحمل اللاكتوز ولكنها مؤلمة، وبالتالي فإن اختبار البراز هو غير مؤلم وسهل ويستخدم على نطاق واسع لتشخيص حساسية اللاكتوز عند الرضع. التشخيص المؤكد هو خطوة نحو علاج طفلك ومنع نوبات متكررة من الأعراض.

كيفية علاج حساسية اللاكتوز عند الرضع ؟

لا يوجد علاج لعدم تحمل اللاكتوز في الأطفال إلا إذا كان مؤقتاً، ويمكن أن يسبب عدم القدرة المؤقتة على هضم اللاكتوز عن طريق التهاب المعدة والذي يمكن الشفاء منه عن طريق استخدام المضادات الحيوية.

لا يؤثر عدم تحمل اللاكتوز الأساسي عادةً على الرضيع، لأن نقص اللاكتيز يبدأ فقط بعد سن الخامسة، وبالتالي يمكن للطفل الحصول على التغذية الكافية من حليب الثدي وغيرها من منتجات الحليب.

لا يمكن علاج عدم تحمل اللاكتوز الثانوي والخلقي، ويجب أن يتأقلم الطفل معه إلى الأبد ويتوجب عليه تجنب منتجات الحليب مدى الحياة. ولا توجد أدوية لتحفيز إنتاج اللاكتاز، على الرغم من وجود مكملات إنزيم اللاكتيز التي يمكن استخدامها لعلاج عدم تحمل اللاكتوز المعتدل.

كيفية منع عدم تحمل اللاكتوز عند الرضع ؟

إذا لم يكن هناك علاج، فهل يمكن منع عدم تحمل اللاكتوز؟ لا توجد وسيلة لمنع عدم تحمل اللاكتوز كما هو وراثي، والتي لا يمكن علاجه أو تغييره، ولكن لحسن الحظ، يمكن التحكم في الحالة ويمكن للرضيع أن يعيش حياة صحية مع بعض المساعدة. ويمكنكِ إطعام طفلك الطعام الخالي من اللاكتوز حتى يحصلوا على الغذاء المناسب،

الرضاعة الطبيعية لرضيع مصاب بعدم تحمل اللاكتوز

إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز الأولي فمن الآمن إرضاع الطفل وستقوم الأمعاء الدقيقة للطفل بإنتاج اللاكتيز بكفاءة، ولن يواجه مشكلة مع حليب الثدي. وفي حالة عدم تحمل اللاكتوز المؤقت، يمكن للأم أن ترضع الطفل بعد أن يؤكد الطبيب أن الطفل يتحمّل اللاكتوز مجدداً.

والرضاعة الطبيعية هي مشكلة فقط إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز الثانوي الكامل والخلقي ففي مثل هذه الحالات عليكِ النظر إلى المصادر الأخرى للتغذية للطفل.

تغذية الأطفال المصابين بعدم تحمل اللاكتوز

إن توفير التغذية الكافية لرضيع لاكتوز غير محتمل هو أكبر مأزق للآباء، فالحليب هو مصدر ممتاز للكالسيوم والعديد من المغذيات وإن غياب الحليب في حمية الطفل يترك فراغاً ويبدو صعباً، ومع ذلك، فإن بعض الأطعمة المغذية يمكن أن تعيد تغذية الحليب واستبداله بفعالية في نظام غذائي للطفل:

  • الأغذية المستندة على الصويا: وهي مصنوعة من بروتين الصويا المستخرج من فول الصويا وخالية من اللاكتوز وهو بديل مثالي لحليب الثدي للرضع الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر. ويتم إثراء غذاء الأطفال بالمغذيات الدقيقة والكالسيوم للنمو الصحي للطفل، وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال باستخدام تركيبة فول الصويا كأغذية آمنة وفعّالة من حيث التكلفة للرضع الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.
  • الحليب الخالي من اللاكتوز: بعض أنواع الحليب تكون خالية من وجود اللاكتوز، كما أتاح تقدم تكنولوجيا الأغذية استبعاد اللاكتوز من الحليب مع الاحتفاظ بقيمته الغذائية.
  • الخضروات: تعتبر الخضروات مثل السبانخ والبروكلي والفاصوليا الخضراء مصدراً ممتازاً للكالسيوم للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر.
  • اللحوم والبيض: البيض غني بالفيتامينات، بينما يعتبر اللحم مصدر ممتاز للمغذيات الضرورية لمناعة الجسم، ويمكن تغذية الطفل الذي يعاني من عدم تحمل اللاكتوز من الفطام بمزيج من اللحم والبيض واللحوم آمنة لإدخالها في ستة أشهر، في حين أن البيض بعد 12 شهراً.

ويقول الخبراء أن الآباء يمكن أن يفكروا أيضاً في إعطاء الفيتامينات ومكملات الكالسيوم ولكن فقط بعد استشارة الطبيب، والتركيز على استبدال الحليب أمر مهم، وكذلك تجنب الأطعمة التي هي مصادر خفية من الحليب.

الأطعمة التي يجب تجنبها للأطفال المصابين بحساسية اللاكتوز

بعض الأطعمة هي مصدر غير مباشر من اللاكتوز لأنها تحتوي على الحليب:

  • خبز الحليب: يحتوي الحليب المجفف على اللاكتوز.
  • أغذية الأطفال المصنعة: تحتوي العديد من منتجات أغذية الأطفال الجاهزة للأكل على سوائل الحليب، وهو اللاكتوز.
  • البسكويت: قد يحتوي على مسحوق الحليب.
  • الأطعمة مثل الفطائر والكعك: قد يكون الأطفال الأكبر سناً قادرين على تناول هذه الأطعمة، ولكن إذا كانوا غير متحملين للاكتوز، فعليهم تجنب هذه الأطعمة لأن اللبن هو أحد المكونات الموجودة فيها.

يمكن للأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز المعتدل تحمل منتجات الألبان مثل اللبن والجبن، وقد لا يكون لكمية قليلة من الحليب أي تأثير ضار، ومع ذلك فمن الأفضل استشارة الطبيب قبل إعطاء طفلك أي شيء يحتوي على حليب.

يمكن أن يكون حساسية اللاكتوز عند الرضع قوياً، ولكن الطعام الخالي من اللاكتوز يساعد في تناوله بشكل ملائم.

سيظل حليب الثدي يعمل مع الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز الأولي، ومع نمو الرضيع يصبح من الضروري تجنب الأطعمة الصلبة المصنوعة من الحليب، وإن التحكم في اختيار الأطعمة الملائمة للأطفال المصابين بعدم تحمل اللاكتوز أمر ليس سهل ولكنه إجراء وقائي مناسب ويجعل للطفل نمو وتطور سليم.

ما ممنوعات حساسية اللاكتوز؟

من أهم ممنوعات حساسية اللاكتوز منتجات الألبان المختلفة ما عدا الزبادي، هذا بجانب الآيس كريم، وأي نوع من الأطعمة تحتوي على الحليب مثل الحساء ورقائق الإفطار بالحليب، وغيرها من الأطعمة التي يضاف لها الحليب.

ما هو أفضل حليب خالي من اللاكتوز للرضع؟

هناك أنواع كثيرة خالية من اللاكتوز للرضع أشهرها أبتاميل، كما توجد أنواع وماركات أخرى منها حليب بيبيلاك، وحليب نان، وحليب نيورالاك.

متى تظهر حساسية الحليب عند الرضع؟

قد تظهر حساسية الحليب عند الرضع بعد الرضاعة مباشرة أو بعد فترة قد تكون من 7 إلى 10 أيام.

قد يعجبك أيضا
المصادر

Esraa SedeeK

امرأة تحفل بالمسرّات الصغيرة..وتقرأ الرسائل مرارًا وتكرارًا..لعلها تجد بين الكلمات معنى غاب عنها ..تكتشف عالمها بين الحروف والكلمات ♥

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى