طفلي يكبر

سخونة الأطفال.. كل ما يهمك حول ارتفاع حرارة طفلك

Esraa El-daly
كتبت بواسطة Esraa El-daly

من المؤكد أنك تشعرين بالقلق والتوتر إذا ظهر اي عرض مرضي على طفلك.. ولعل أكثر ما يورثك هذا القلق هو سخونة الأطفال ولو كان الارتفاع طفيفاً.

كيف تحددين سبب ارتفاع حرارة طفلك؟ متى يكون الأمر مقلقاً؟ كيف تعالجين سخونة الأطفال ؟ ومتى تضطرين إلى استشارة الطبيب؟

كل هذا وأكثر تتعرفين عليه في هذا المقال الذي نقدمه لكِ في سالوبيت أملا في أن نكون عوناً لك في العناية والاهتمام بكل ما يخص صحة طفلك..

أولا: كيف أعرف أن طفلي حرارته مرتفعة؟ (الأعراض المصاحبة)

من الطبيعي أن تتفاوت درجة حرارة طفلك خلال اليوم فمن المعلوم أنها ترتفع في خلال فترة ما بعد الضهر وتقل في فترة منتصف الليل.. أو ترتفع في فترات لهوه ولعبه وقيامه بمجهود بدني، لكن إذا ظهر على طفلك أحد  العلامات التالية ينبغي عليكِ الإسراع بقياس درجة حرارة طفلك للتأكد إن كان مسبب هذه هو ارتفاع درجة حرارة طفلك أم لا:

  • احمرار وجه طفلك.
  • تعرقه بشكل مبالغ فيه.
  • خموله وقلة مستوى نشاطه ولعبه عن المستوى الطبيعي بالنسبة لعمره وظهور الإرهاق عليه.
  • انخفاض شهيته للطعام أو الرضاعة.
  • إذا كان طفلك لا زال رضيعا أو في مرحلة ما قبل الكلام، فربما كان بكاءه الغير مبرر علامة على ارتفاع درجة حرارة جسمه.
  • إذا كان الطفل أكبر من ذلك فربما يشتكي من بعض الصداع أو الألم وهذا قد يصاحبه ارتفاع في درجة حرارته.

ثانيا: كيف أقيس درجة حرارة طفلي ؟

بتقبيلك لطفلك أو لمس جبهته أو جسده يمكنك الإحساس بارتفاع درجة حرارته إلا أن استخدام ميزان الحرارة يعد أفضل طريقة لتحديد إذا كان ارتفاع حرارة طفلك طفيفا وسهل علاجه أم أنه يحتاج إلى مشورة طبية.

يمكنك استخدام ميزان الحرارة بعد التأكد من عدم وجود أي عامل مؤثر على صحة القراءة، فوجود الطفل في غرفة دافئة جدا وغير متجددة الهواء أو ارتداء الطفل الكثير من الملابس أو حتى استحمام الطفل أو عمل الكمادات له، كلها عوامل قد تؤثر على صحة قراءة الميزان الحراري، لذلك ينبغي أن تتجنبي هذه العوامل قبل قياس درجة حرارة طفلك بفترة كافية.

وننصحك باستخدام ميزان حرارة الكتروني (رقمي) حيث يتميز عن ميزان الحرارة العادي بسرعته ودقته وبإصداره صوت مميز عند انتهاء القراءة.

ويمكنك قياس حرارة الطفل من خلال هذه الطرق:

  • وضع الميزان الحراري تحت الإبط.
  • عن طريق وضع الميزان الحراري في فتحة الشرج.
  • عن طريق وضع ميزان الحرارة في الأذن.
  • عن طريق وضع ميزان الحرارة في الفم إلا أن هذه الطريقة قد تكون صعبة مع طفلك بسبب قلة تعاونه معك.

ثالثا: ما أسباب سخونة الأطفال والرضع ؟

ينبغي أن تعلمي أن المعدل الطبيعي لدرجة حرارة طفلك الرضيع هو 37 درجة مئوية قد ينخفض إلى أقل مستوى له في فترة منتصف الليل ليصل إلى 36.3 أو يرتفع لأقصى معدل له ليصل إلى 37.6 درجة مئوية. أما إذا ارتفعت حرارة طفلك عن هذا المعدل فربما يكون السبب في ذلك واحد مما يلي:

  • في الغالب يكون ارتفاع حرارة طفلك هو مؤشر على أن جسده يكافح مرضاً أو عدوى كما في حالات أدوار البرد.
  • قد يكون ارتفاع درجة الحرارة عرضاً لأحد التطعيمات الدورية التي يتناولها طفلك .
  • وقد يكون عرضاً جانبياً لأحد العقاقي
  • قلة تناول طفلك للسوائل التي تساعد على ترطيب جسده.
  • المبالغة في تدفئة جسد الطفل قد تساهم في ارتفاع درجة حرارته حيث لا يتعرض جسده للتهوية بشكل كافٍ.
  • إصابة الطفل بخلل هرموني كالخلل في إفراز الغدة الدرقية.

رابعاً: هل أعالج ارتفاع حرارة طفلي أم أتركها حتى تزول بمفردها؟

يعتقد الخبراء أن ارتفاع درجة حرارة الجسم قد يكون مؤشرا لمكافحة الامراض أو العدوى وهو وسيلة الجسم لانتاج المزيد من خلايا الدم البيضاء والأجسام المكافحة للأمراض، لذلك فهم ينصحون الأمهات بالتريث في خفض درجة الحرارة سواء بالكمادات أو بإعطاء خافض للحرارة خاصةً إذا كان ارتفاع درجة الحرارة لا يؤثر على نشاط طفلك ولعبه ولا على شهيته، بل ربما تكتفين بما يلي:

  • تقليل عدد طبقات الملابس التي يرتديها.
  • تخفيف الأغطية (البطاطين) في وقت نومه.
  • إمداده بالسوائل بكثرة حتى لا يصاب جسده بالجفاف.

أما إذا كان عمر طفلك أقل من 3 شهور أو كانت حرارة طفلك الأكبر سناً شديدة الارتفاع وتسبب له عدم الراحة في لعبه أو تناوله لطعامه او رضاعته أو نومه فربما تحتاجين إلى اخفاض درجة حرارته سريعاً قبل أن يتطور الأمر إلى أن تسبب الحرارة تشنجات لطفلك.

خامسا: هل يمكن إصابة طفلي بتشنجات بسبب الحرارة؟

نعم قد يصاب طفلك بنوبات تشنج مصاحبة لارتفاع درجة الحرارة وهي شائعة الحدوث في الاطفال ما بين عمر 3  أشهر و 5 سنوات.

لا تستمر هذه النوبات طويلا حيث قد لا تتعدى الدقيقتين إلا أن حدوث مثل هذه النوبات معناه أنك في حاجة إلى استشارة طبية عاجلة.

قومي بتفكيك ملابس طفلك إذا كانت ضيقة عليه واصطحبيه سريعا لاستشارة طبيبك أو أقرب مستشفى للطواريء.

سادساً: كيف يمكن علاج سخونة الأطفال ؟

بالإضافة إلى الوسائل السابق ذكرها يمكنك اللجوء لأحد الطرق التالية لإخفاض درجة حرارة طفلك:

  • عمل كمادات من الماء الفاتر (وليس البارد) لطفلك.
  • تحميم طفلك بماء فاتر.
  • تهوية الغرفة التي يوجد بها طفلك.
  • إعطاء طفلك خافض للحرارة مصدق عليه من قِبل طبيبك.

سابعا: لماذا تستمر الحرارة في الارتفاع بعد خفضها ؟

إن محاولاتك لخفض الحرارة بالطرق الطبيعية أو باستخدام خوافض الحرارة تقوم بخفض حرارة الجسم بصورة مؤقتة ولا تؤثر على المسبب لارتفاع درجة الحرارة سواء كان عدوى أو غيره، لذلك قد تستمر درجة حرارة طفلك في الارتفاع مرة أخرى بعد خفضها لعدة أيام حتى ينتهي جسده تماما من مقاومة العدوى.

أما إذا كان طفلك يستخدم مضاداً حيويا لعلاج عدوى بكتيرية فقد يستغرق  ارتفاع الحرارة مدة 48 ساعة فقط حتى ينتهي.

ومتى قد اضطر إلى اللجوء إلى الاستشارة الطبية؟

  • إذا كان طفلك أقل من 3 شهور وزادت حراراته عن 38 درجة مئوية فأنت في حاجة إلى استشارة طبية عاجلة.
  • كذلك إذا كان طفلك ما بين عمر ال 3 شهور و 6 شهور وزادت حرارته عن 38.3 درجة مئوية.
  • أما إذا كان طفلك أكبر من 6 أشهر وارتفعت حرارته عن 39 درجة مئوية فأنت بحاجة إلى استشارة الطبيب.
  • إذا أصيب طفلك بتشنجات مصاحبة لارتفاع حرارته إلجئي إلى طبيب طفلك أو أقرب مستشفى طواريء أو حميات.
  • ظهور طفح جلدي غير معلوم سببه على بشرة طفلك قد يكون سببه عدوى بكتيرية.
  • شحوب وجه طفلك أو شدة احمراره.
  • قلة معدل تبول طفلك قد يكون معناه ان طفلك قد أصيب أو على وشك الإصابة بالجفاف .
  • صعوبة تنفس طفلك أو حتى تنفسه بمعدل أسرع من المعتاد حتى بعد تسليكك أنفه، قد يكون دليلا على إصابة طفلك بالالتهاب الرئوي.

 

أتمنى أن نكون في سالوبيت قد قدمنا لكِ في هذا المقال ما قد يفيدك حول سخونة الأطفال .

أما إذا كان طفلك قد تعرض بالفعل من قبل لارتفاع درجة حرارته فشاركينا بخبرتك وأخبرينا في التعليقات كيف أمكنك التعامل مع الأمر؟

قد يعجبك

عن الكاتب

Esraa El-daly

Esraa El-daly

إسراء الدالي.. مديرة موقع سالوبيت

اترك تعليقك