بيبي جديد

سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع هل هي طبيعية ؟

سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع
Mariam Salama
كتبت بواسطة Mariam Salama

سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع هل هي طبيعية؟

يكثر هذا السؤال على محركات البحث وأغلب الأمهات يقعوا في حيرة إذا كان الرضيع يتنفس بشكل طبيعي أو توجد مشكلة ويكثر هذا التساؤل بإرتفاع نسبة الجراحة القيصيرية لأن ظاهرة سرعة ضربات قلب حديثي الولادة منتشرة بين الأطفال المولودين قيصري لعدم حدوث عملية الإعتصار التي تحدث في الولادة الطبيعية.

أسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع :

  • العامل الوراثي: في حالة إصابة الأب أو الأم  أو لدى الأسرة تاريخ وراثي بأمراض القلب يصاب الطفل بأمراض القلب أو عند إصابة الطفل بمتلازمة داون (الطفل المنغولي).
  • الفيروسات: في حالة إصابة الأم أثناء الحمل ببعض الفيروسات مثل فيروس الحصبة الألمانية لهذا يجب تطعيم البنات والنساء قبل حدوث الحمل.
  • الأدوية: تناول الأم الأدوية أثناء الحمل قد يحدث تشوهات للجنين لهذا يجب على الحامل عدم تناول أي نوع دواء قبل استشارة الطبيب.
  • مرض السكر: إذا اصيبت الأم بمرض السكري قبل الحمل فهذا يزيد من إحتمالية إصابة الطفل بأمراض القلب.
  • زواج الأقارب.
  • كبر سن الوالدين.
  • تعرض الحامل للأشعة الضارة أثناء الحمل.

أعراض سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع :

  • إصدار أنين مع كل نفس.
  • حدوث توسع في فتحتي الأنف.
  • سرعة معدل التنفس عند الطفل.
  • يحتاج لمزيد من الأكسجين أعلى من نسبة 21% التي يحتويها الهواء العادي.

هل يمكن علاج سرعة ضربات القلب عند الرضع قبل الولادة وبعدها؟

نعم سيدتي يمكن علاج سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع قبل الولادة،
فالتشخيص أثناء الحمل بالموجات فوق الصوتية في حالة إصابة الأم بمرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم أو وجود تاريخ وراثي يتيح فرص علاج اضطراب ضربات قلب الجنين بالأدوية؛ ومع التقدم الطبي يستطيع الأطباء إجراء عملية قسطرة داخل الرحم لعلاج المشكلة.

أما بعد الولادة يمكن العلاج عن طريق:

  • إعطاء الأكسجين عن طريق وضع صندوق الرأس البلاستيكي أو عن طريق الحضانه.
  • مراقبة التنفس وضربات القلب ونسبة الأكسجين بالدم إن أمكن.
  • يمكن إعطاء الأكسجين تحت ضغط بسيط عن طريق أنبوب يوضع في الأنف ليستطيع طرد السوائل من الرئه.

سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع هل هي طبيعية؟

أنظري إلى طفلك عزيزتي الأم إذا كان بكائه قوياً ويحرك أطرافه بنشاط وجلدة وأظافره زهرية اللون؛ فهذا يعني أنه في صحة جيدة ومعظم حديثي الولادة يتنفسوا بطريقة غير عادية بأسرع من ضعفي سرعة التنفس عند الكبار.

فالشخص البالغ تصل معدل ضربات قلبه إلى 40-50 مرة في الدقيقة،
أما نبضات القلب عند الرضيع تصل إلى 140-180 مرة كل دقيقة وتزداد عند البكاء، وبعد الشهر الثاني من الولادة تنخفض سرعة التنفس إلى 30-40 مرة كل دقيقة.

فإذا لاحظتي الأعراض السابقة عليه من أنين في التنفس وإتساع فتحتي الأنف عليك زيارة الطبيب،
وخلاف ذلك يكون الأمر طبيعي ولا داعي للقلق لأن الرضيع لدية شرايين أصغر من البالغ فيكون معدل النبضات والتنفس أسرع من الشخص الكبير.

وبهذا نكون أفضنا الحديث على سؤالك عن سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع وطبيعتها.

في النهاية نرجو من الله لجميع الأطفال التعافي من الأمراض والعمر المديد♥

 

المصادر: مصدر1 ، مصدر2

عن الكاتب

Mariam Salama

Mariam Salama

حاصلة على ليسانس أداب ومتزوجة وام لطفلة واعمل في المجال التطوعي منذ سنوات & وشاركت في العديد من المبادرات والحملات التوعوية والتثقيفية ..واهتم بالتعليم والتدريس للأطفال واعشق القراءة والسفر .

اترك تعليقك