رحلة الحملالولادة

عملية المرارة بعد الولادة

التغيرات الطبيعية التى تحدث أثناء الحمل وأسابيع ما بعد الولادة ؛ تجعلك سيدتي تعانى من بعض المشاكل ومنها مشكلة المرارة التي تجعل السيدات تجري عملية المرارة بعد الولادة بمرور أشهر قليلة… فلما يحدث هذا !!

تؤكد الإحصائيات أن 12% من النساء تصاب بحصى في المرارة أثناء الحمل وقد يتم الإستئصال الجراحي للمرارة إما أثناء الحمل أو بعد الولادة مباشرةً وبالفعل تتعرض 32% من السيدات إلى عملية المرارة بعد الولادة.

أسباب التهاب المرارة أثناء الحمل و بعد الولادة

استئصال المرارة العملية الأكثر شيوعاً فى جميع أنحاء العالم، كما أن 4 – 2% من الحوامل مصابون بحصى فى المرارة وتختلف الأسباب عند كل سيدة حسب السبب.

  • أثناء الحمل يزيد معدل هرمون الإستروجين والبروجستيرون في الجسم، مما يمنع المرارة من الإنكماش ويبطئ عملية تفريغ المادة الصفراء فتصبح المرارة مركز تكون الحصوات.
  • النساء البدينات تكون عرضة أكثر من غيرها فى تكون حصوات المرارة لأن الدهون الزائدة فى الجسم تقلل من كمية الأملاح الصفراوية التى تفرزها مما يؤدي إلى زيادة الكوليسترول في المرارة وتكون الحصوات بالإضافة إلى زيادة الوزن أثناء فترة الحمل مما يضطرك سيدتي إلى عملية المرارة بعد الولادة.
  • بعد الولادة تسعى بعض النساء لفقدان الوزن السريع، وهو أحد العوامل الهامة لمتاعب المرارة لأن حرق الجسم للدهون بسرعة يتسبب فى إفراز الكبد للكوليسترول الزائد فى الصفراء مما يسبب حصاة المرارة و يؤدى فيما بعد إلى عملية المرارة بعد الولادة.

أعراض المرارة .. هل تشعرين بأي منها بعد الولادة؟

فى بعض الأحيان لا تسبب حصوات المرارة مشاكل أو أعراض وقد تختفى من تلقاء نفسها بعد الولادة ولكن من المهم أن تخبري  طبيبك إن كنتِ تواجهي تلك الأعراض:

  • ألم شديداً ثابتاً فى الجزء العلوي من البطن غالباً ما يأتى بعد وجبة دسمة.
  • ألم فى الظهر بين الكتفين أو أسفل الكتف الأيمن.
  • الشعور بالغثيان والقيء وانتفاخ البطن وتهيج في أغلب أعضاء الجهاز الهضمي.
  • ألم في البطن يستمر لأكثر من خمس ساعات.
  • الإصابة بحمى أو قشعريرة.

قد يهمك: أعراض التهاب جرح القيصرية الداخلي.

هل يمكن عمل عملية المرارة أثناء الولادة القيصرية؟

أغلب الأطباء يوصى بالجمع بين العملية القيصرية واستئصال المرارة لأنه يوفر عليكِ الكثير من الألم والوقت في تناول المسكنات والتكلفة وإجهاد جسدك بالتخدير مرة أخرى. بالإضافة إلى تجنب فصل الأم عن طفلها حديث الولادة وتجنب التعرض لإلتهاب المرارة الحاد أثناء انتظار إجراء العملية بعد التعافى من الولادة القيصرية، وتشير النتائج إلى أن الجمع بين العمليتين آمن وفعّال ومقبول بشكل جيد مالم يوجد سبب طبي يمنع ذلك.

علاج التهاب المرارة بعد الولادة وأثناء الحمل

  • يمكنك سيدتي تقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة بعد الولادة بتناول نظاماً غذائياً غنى بالألياف، فالألياف تساعد على تقليل امتصاص حمض الديوكسيكوليك المسؤل عن إذابة الكولسيترول بسهولة وتعد الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة من أقوى المصادر الغذائية الغنية بالألياف التى تناسب المرارة.
  • تشير الدراسات إلى أن ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل خمس مرات فى الأسبوع يمكن أن يقلل من مخاطر الأصابة بألم المرارة ويغنيك عن عملية المرارة بعد القيصرية بنسبة 34% ؛ ونعلم سيدتي أن ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام أمر صعب خاصة مع وجود طفل جديد فى المنزل ولكنها ستحسن مزاجك العام وتريحك من الكثير من المشاكل العضوية.

اقرئي أيضاً: القيصرية البولية بعد الولادة

وأخيراً نتمنى لكِ فترة حمل وولادة صحية آمنه؛ تنعمين بيها سيدتي بإتباع النصائح والمعلومات التى يوفرها سالوبيت.

 

كيف يتم إجراء عملية المرارة ؟

مع تطور الطب الحديث أصبح إجراء استئصال المرارة يتم بجهاز المنظار و عادة المريض يغادر المستشفى ثاني يوم بعد العملية الجراحية

هل لحصوات المرارة علاقة بالرضاعة الطبيعية؟

ليس بينهما أي علاقة ، ويمكنك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية في حالة الإصابة بحصوات المرارة مع الاخذ في الاعتبار نوعية الأدوية التي تتناولينها.

هل يمكن تأجيل عملية المرارة لحين التعافي من الولادة وانهاء فترة الرضاعة؟

استشيري طبيبك في هذا الأمر ففي بعض الحالات لا يجب الانتظار في إجراء استئصال المرارة وقد تؤدي لمضاعفات تضطرك للقيام بأكثر من عملية .

قد يعجبك أيضا
المصادر

Mariam Salama

حاصلة على ليسانس أداب ومتزوجة وام لطفلة واعمل في المجال التطوعي منذ سنوات & وشاركت في العديد من المبادرات والحملات التوعوية والتثقيفية ..واهتم بالتعليم والتدريس للأطفال واعشق القراءة والسفر .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى