الولادة

فترة النفاس ما بين المفروض والمحظور

تحتاج كل سيدة بعد الولادة مباشرة سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية إلى أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم فيما لايقل عن أسبوع، مع تشجيعها أيضاً على الحركة البسيطة بعد الولادة بيوم على الأكثر لتنشيط الدورة الدموية مرة ثانية، وهذا لما تمر به الوالدة من أعراض شاقة فيما بعد الولادة خاصةً فترة النفاس التى قد تصل إلى أربعين يوماً أحياناً، وفي مقالنا اليوم سنتناول مدة النفاس وما يجب عليه فعله خلال هذه الفترة، بالإضافة لأهم النصائح التي قد تحتاجين إلى معرفتها، فاحرصي على متابعتنا.

ما المقصود بمدة النفاس؟

هي تلك الفترة التى تبدأ بعد الولادة مباشرة وقد تستمر ما بين أربعة إلى ستة أسابيع حتى يتوقف الدم عن النزول، ولكن قد يستمر الأمر لأكثر من ذلك مع بعض السيدات، لذا لا داعي للقلق فكل ما تحتاجين إليه فى هذه الفترة هو الراحة التامة والعناية بصحتك وصحة مولودك أيضاً، حيث تعتبر فترة نقاهة حقيقية لكل أم وبداية طريق جديد فى حياتها.

ففى تلك الفترة تحدث تغيرات هرمونية وعضوية كثيرة في الجسم، من أهمها رجوع الأعضاء التناسلية إلى طبيعتها، ولذلك تحتاج الأم الوالدة إلى الاعتناء بتغذيتها لكي تمر هذه الفترة بكل سلام.

اقرئي أيضاً: دم بعد الأربعين نفاس أم استحاضة ؟

ما الذي يجب فعله في فترة النفاس ؟

يجب على الأم الأخذ في الاعتبار أن صحتها بعد الولادة قد قلت والأرجح أنها نقصت بشكل كبير مما كانت عليه قبل الحمل، ولذا لابد أن تبدأ الأم بإعادة تنظيم حياتها من أجلها وأجل طفلها، لأن تغذية الأم وسلامة صحتها العامة تؤثر وبشكل كبير على الرضيع أيضاً.

نصائح للأم خلال فترة النفاس

الاستحمام

بعد الولادة تحتاجين إلى أخذ حمام دافئ فوراً فلا تهملي هذا، وحذاري من الاغتسال فى البانيو حتى لا تعرضي الجرح للتلوث، وتحافظي على مكان الولادة من التلوث سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية.

الفوط الصحية

أيضاً احرصي على وجود حفاضات كبيرة مخصصة لهذه الفترة، حتى تتحمل نزول الدم الشديد فور الولادة ولمدة لا تقل عن عشرة أيام حتى يبدأ بالنزول تدريجياً، وننصحك باستخدام الحفاضات الصحية التى تستخدم لمرة واحدة فقط فهي تتحمل كمية الدم وأيضاً تخفف عبء تغيير الملابس الداخلية.

الملابس

إذا كانت الولادة في فصل الشتاء فعليكِ المحافظة على ارتداء الملابس المريحة والثقلية، ولا تعرضي نفسك إلى الهواء الساخن مثل المدفأة، ثم إلى الهواء العادى الذى سيصبح بارداً عليكِ، وهذا لتخطي حدوث أدوار البرد أو الحمى المختلفة التي تحدث للنفساء بنسبة كبيرة بسبب هذا الإهمال.

أما إذا كانت الولادة في فصل الصيف فيجب البعد عن التكييف البارد للحفاظ على صحتك وصحة الرضيع والتخفيف من الملابس بشكل مناسب أي ارتداء ملابس أثقل طبقة ممن حولك لتفادي حدوث أدوار برد أيضاً.

اقرئي أيضاً: حمى النفاس أسبابها وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها

النزيف

لابد أن تلاحظي كمية السائل النفاسي إذا كان ضمن الحد الطبيعي، فهو في أول أسبوع أحمر فاتح ثم أحمر قاتماً ثم بنياً ويقل تدريجياً خلال أسبوعين. وإذا استمر النزف (تدفق الدم) لأكثر من أسبوعين إلى ثلاثة يجب استشارة الطبيب فوراً حتى لايحدث إغماء أو نقص في هيمجلوبين الدم.

اقرئي أيضاً: دم النفاس قليل، فما السبب ؟

تنظيف الجرح

احرصي على استخدام المطهر المهبلي لتطهير الجرح والغرز بمقدار إضافة ملعقة كبيرة فى لتر ماء دافئ مرتين إلى ثلاث مرات يومياً لمدة لاتقل عن عشرة أيام، ثم استخدام المناشف المعقمة بعد كل مرة وهذا يسرع فى شفائها بإذن الله.

النظافة الشخصية هامة جداً لصحة النفساء النفسية والبدنية، فلابد من الحرص عليها وتطهير منطقة الفرج والجروح وتحت الإبط جيداً لتجنب حدوث التهابات أو عدوى لا قدر الله.

التغذية

التغذية يجب أن تكون جيدة فلابد من الحرص على تناول وجباتك بشكل أفضل كلما تشعرين بالجوع، ويجب أن تحتوي وجباتك على عناصر أساسية من الكالسيوم والفيتامينات والبروتينات بالإضافة إلى الخضروات والفواكه الطازجة.

الإمساك

الإمساك من أكثر ما يصيب الوالدة في هذه المرحلة وهذا لتغير نظام الأكل والحركة، ويمكن تجنبه من خلال تناول الخضار الطازج والفواكه وشرب الماء بكثرة، وأيضاً من الممكن تناول دواء ملين تحت استشارة الطبيب.

نصائح أخرى خلال فترة النفاس

  • ابتعدي عن الأماكن المزدحمة طوال مدة النفاس، وأيضاً عن أي شخص مصاب بالبرد، وهذا لأن النفساء أكثر عرضة للعدوى عن غيرها بسبب ضعف مناعتها.
  • لاتقومي بأي جهد جسدي وبخاصةً في أول أسبوعين من النفاس.
  • يجب ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة بعد الأسبوع الأول من الولادة.
  • قد تلاحظين بعد الولادة حدوث آلام البطن، فلا تنزعجي من وجودها فإذا كانت شديدة يمكن التخلص منها بأدوية مسكنة مع متابعة الطبيب.
  • لابد من المواظبة على قياس الضغط والسكر طوال مدة النفاس وأيضاً درجة الحرارة والنبض.

اقرئي أيضاً: حمى النفاس أسبابها وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها

والآن وقد وصلنا لنهاية مقالنا بعد أن تعرفنا على مدة النفاس وأهم النصائح التي تتعلق بها، أخيراً أنصح كل أم أن تصبر على ما أصابها من آلام الولادة وما بعدها، وأن تدرك جيداً أن الأمومة شئ رائع وصعب المنال وأيضا، كما أنصحها بألا تكتفي بمساعدة نفسها، بل تطلب المساعدة ممن حولها حتى تستطيع تحمل كل هذا العبء وتمر فترة النفاس بسلام، كما أنصحها بقراء مقال طرق تضييق المهبل طبيعياً بعد الولادة، فلابد أنها ستحتاج إلى القيام بهذا الأمر.

ما هي أقل مدة النفاس ؟

غالباً لا يمكن أن تقل مدة النفاس عن أربعة أسابيع، ولكن يمكن أن يختلف الأمر تبعاً لكل سيدة، ويمكن تأكيد انتهاء مدة النفاس عند توقف الدم عن النزول.

ما العلاقة بين فترة النفاس والجماع ؟

ينصح الأطباء بالتوقف عن ممارسة العلاقة الزوجية خلال فترة النفاس وحتى يتوقف الدم تماماً، لذا من الممكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد مرور ستة أسابيع وانتهاء فترة النفاس.

هل يحدث الحمل في فترة النفاس ؟

من غير المرجح حدوث الحمل خلال هذه الفترة، حيث تتوقف عملية الإباضة عند النفساء لمدة 34 يوم على الأقل بعض الولادة، كما أن الرضاعة الطبيعية والهرمونات المصاحبة لها تلعب دوراً في منع حدوث الإباضة.

قد يعجبك أيضا
References

Esraa El-daly

إسراء الدالي.. مديرة موقع سالوبيت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى