طفلي يكبر

فرط الحركة عند الأطفال مجرد مشكلة أم مرض خطير ؟

فرط الحركة عند الأطفال
Shereen Adel
كتبت بواسطة Shereen Adel

فرط الحركة عند الأطفال هي مشكلة تواجه العديد من الآباء والأمهات،
ومن الصعب تحديد ما يحدث مع الطفل على أنه فرط حركة أم هو نشاط زائد وطبيعي،
فنجد الأهل يشتكون من طفلهم: “ابني لا يهدأ؛ ابني كثير الحركة ولا يستقر في مكانه أكثر من دقيقتين ولا يستطيع التركيز في شئ آخر”.

هناك من يقول “كل الأطفال هكذا وأن حركته دليل علي ذكائه فيكون الطفل الحركي أفضل من الطفل الجالس في مكانه أو يقولون هذه فترة وسوف تذهب عندما يكبر”

ولكن هذا كل غير صحيح طوال الوقت،
فيجب على الأهل تحديد المشكلة التي تواجه الطفل ونعرف ما إذا كان الطفل عُرضة لهذا المرض أم هذه مجرد نشاط زائد لا أكثر ويجب معالجة ذلك سريعاً حتى لا تظل معه عندما يكبر.

كيف نعرف أن الطفل يعاني من فرط الحركة ؟

  • إذا كان الطفل يعاني من صعوبة الاستقرار في مكان واحد مدة طويلة وأيضاً يفشل في إنجاز المهام المطلوبة منه رغم أنه كثير الحركة والنشاط.
  • عدم القدرة علي التركيز وتشتيت الإنتباه ويضيع أشياءه الشخصية وهذه الصفات يجب أن تظهر في المنزل والمدرسة معاً لأنه عندما يظهر ذلك في المنزل فقط سيكون وقتها العيب من البيئه المحيطة حوله وليس في الطفل.
  • النسيان السريع وأيضاً التصرف بشكل غير مقبول والقيام بأعمال خطيرة دون التفكير في عواقب ذلك.
  • التحدث كثيراً ومقاطعة الآخرين وأيضاً التدخل في شئون الآخرين.
  • لا يحب الألعاب التي لها علاقة بالتفكير والتركيز ويمل سريعاً من اللعب فينتقل بسرعه من عمل لآخر.
  • لا يحب الإنتظار سواء عندما يطلب أمراً أو إنتظار دوره في مكان ما.
  • يأخذ أشياء الأطفال ولا يهمه مشاعرهم ويسيء التصرف دائماً ويلعب بطريقة عدوانية.
  • يشتكي منه المدرسين دائماً لأنه لا يركز ولا يجلس في مكانه ويصعب التعامل معه.

نصائح للوقاية من مشكلة فرط الحركة عند الأطفال :

هناك أمور يجب علي الأبوين القيام بها حتي لايعاني أولادهم من هذه المشكلة مثل:

  • الهدوء النفسي للأم أثناء الحمل والابتعاد عن التدخين والمهدئات والمخدرات فهذه الأشياء من الأمور الهامة والمطلوبة في كل حين.
  • خلق بيئة هادئة فيجب أن يكون المنزل هادئ ومنظم كما يجب توفير الألعاب المتحركة التي تساعد في نمو الطفل الذهني فالطفل عندما لا يجد ألعاب تشغل وقته فسوف يتحول إلي شخص يشغل أهله ويزعجهم فيضطروا إلى تعنيفه وضربه لأنه لا يهدأ وهذا سوف يزيد من حركته أكثر ولذلك فإن توفير ألعاب تكفي احتياجاته يساعد هذا على الإتزان السلوكي والحركي.
  • تنظيم المهام في أوقات محددة فهذا يساعد الطفل علي تقليد أبويه في التنظيم وعدم التشتيت ويساعد ذلك علي التركيز والإستمرار في العمل.

طرق علاج فرط الحركة عند الأطفال :

  • الصبر علي الطفل والاهتمام به فهو يحتاج إلى ذلك وعدم اللوم والتوبيخ الدائم مما يؤدي إلى ضرب الطفل اعتقاداً من الأهل أن هذا سيقلل من حركته فهذا سيجعل منه إنساناً متمرداً.
  • تشجيع الطفل دائماً والتحدث معه بهدوء وعندما تري الأم أنه جالس لمدة خمس دقائق مثلا تذهب إليه وتعانقه وتقول له “تصبح جميلاً عندما تجلس هادئاً علي الكرسي”،
    ونفس الحال عندما يجلس على الطعام بدون حركة.
  • تحديد مدة له وليكن شهر مثلاً وتطلب منه انجاز بعض المهام وأيضاً أن يتصرف خلال هذا الشهر بشكل صحيح ويتم الاتفاق علي إعطائه هدية قيمة أو لعبة كان يتمناها أو زيادة في مصروفه،
    ويتم متابعته خلال هذا الشهر وتوجيهه وأيضاً تذكيره بالاتفاق وإذا وجدنا تحسناً منه نسجل هذا في ورقة ونكافئه علي ذلك.

 

وأخيراً .. مطلوب من الأهل الصبر على أطفالهم وإعطائهم مزيداً من الاهتمام والحب ولا نيأس في علاجهم ونلجأ لأسهل الوسائل وهي الضرب والإهانة.

قد يعجبك

عن الكاتب

Shereen Adel

Shereen Adel

شيرين عادل ، متزوجة ولدي ولدين وأعمل في مجلس الدولة، أعشق القراءة وكذلك البحث والإطلاع في كل جديد خاصةً إذا كان البحث سيؤثر إيجاباً في تحسين حياتي وحياة غيري، خبرتي كزوجة وأم ومربية وكذلك حبي للأطفال كانوا الدافع وراء كتاباتي في سالوبيت، فانتظروا مني كل جديد دائماً

اترك تعليقك