طفلي يكبر

كيف تحمي طفلك من عدوى الأمراض في المدرسة ؟

كيفية حماية الطفل من العدوى في المدرسة
Avatar
كتبت بواسطة Esraa SedeeK

كيف تحمي طفلك من عدوى الأمراض في المدرسة ؟ سؤال مهم يجب طرحه نظراً لقرب حلول فصل الشتاء والبرد والأنفلوانزا التي تنتشر حينها.

كيف تحمي طفلك من عدوى الأمراض في المدرسة ؟

حيث يعاني الطفل الطبيعي من 6 إلى 10 نزلات برد سنوياً في الواقع وزيادة نزلات البرد التي تصيب الطفل تؤثر على حضوره المنتظم للمدرسة وتسبب غيابه وتأخره الدراسي نظراً لذلك كما تعرف كل أم كيفية إنتقال العدوى بكل سهولة لجميع أفراد الأسرة.
فما بالك في المدرسة وعدد الأطفال فإذا كان هناك طفل واحد مريض بالصف فستنتقل العدوى للكثير من الطلاب وقد يكون من ضمنهم طفلك.

فماذا تفعلي حتى لا يصاب طفلك؟ كيف تحمي طفلك من عدوى الأمراض في المدرسة ؟

إن إجتماع الأطفال في المدارس هي إحدى الطرق الرئيسية التي تنتشر فيها الجراثيم بسهولة للأطفال لذلك حافظي على صحة أطفالك في عالم مليء بالأمراض.

لماذا؟

لأن جهاز المناعة لدى الأطفال أقل نضجاً من البالغين لذلك فهم أكثر عرضة لإنتقال أي عدوى لهم بسهولة.
وفي المدرسة، يكون الأطفال على إتصال وثيق مع بعضهم البعض وإمساك أصابع بعض أو إمساك بالأشياء التي قد تكون ملوثة وتنتقل من خلالها العدوى.
والجمع بين كل هذه العوامل تعمل على تهيئة ظروف ملائمة لإنتشار الجراثيم في المدرسة،
ولكن يمكن تجنب معظم الأمراض ببعض الخطوات المهمة التي سنقوم بمناقشتها في السطور القادمة.

كيفية حماية الطفل العدوى (عدوى الأمراض في المدرسة) ؟

طرق لمساعدتك في حماية طفلك من الجراثيم وعدوى الأمراض في المدرسة :

  • تلقيح الأنفلوانزا:

الوقاية خير من العلاج  لذلك تأكدي من أن طفلك بالإضافة إلى كل فرد في العائلة قد حصل على تلقيح الأنفلوانزا الموسمية فالكثير من المنظمات الصحية توصي بالتلقيح ضد الإنفلونزا لكل شخص تجاوز عمره ستة أشهر،
فأحرصي على تطعيم طفلك بلقاح الإنفلوانزا قبل حلول فصل الشتاء خاصةً.

  • غسل يدين الطفل :

ومن ضمن الإجابات المهمة على سؤال كيف تحمي طفلك من عدوى الأمراض في المدرسة ؟ هو الغسيل الجيد لليدين.

فإن واحدة من أكثر الطرق الشائعة التي يصاب بها الأطفال بالبرد هي فرك أنوفهم أو أعينهم بعد أن تنتقل جراثيم فيروس الأنفلوانزا أو غيرها من الفيروسات لأيديهم وكثيراً ما لا يغسل الأطفال أيديهم في كثير من الأحيان بما يكفي في المدرسة.

في إحدى الدراسات التي أجريت على طلاب المدارس المتوسطة والثانوية، قام نصفهم بغسل أيديهم بعد إستخدام الحمام و 33٪ فقط من الفتيات و8٪ من الأولاد استخدموا الصابون.

تأكدي من أن طفلك يعرف كيفية استخدام الصابون والماء الدافئ ويجب أن ينظف في جميع أجزاء يديه بما في ذلك الجزء الخلفي من يديه وبين الأصابع  وحول الأظافر لحوالي 20 ثانية

وحول الوقت الذي يستغرقه في غسيل يديه يمكنه غناء أغنية عيد ميلاد سعيد مرتين ثم شطف يديه جيداً بالماء الدافئ وثم يجففها بمنشفة الورقية (المناديل).

ويجب أن يغسل الأطفال أيديهم عدة مرات في اليوم في المدرسة وأهم الأوقات التي يجب غسلها هي بعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام أو الشرب أو لمس الفم أو العين أو الأنف؛
ويجب على معلم طفلك عمل وقت لغسل اليدين قبل تناول الغداء أو الوجبات الخفيفة وتعليم الطفل ألا يلمس أنفه أو عينيه أو فمه عندما تكون يديه متسخة.

  • توفير مناديل معقمة ومطهر لليدين:

غسل اليدين هي أفضل وسيلة لمقاومة الجراثيم، ولكن في الرحلات المدرسة أو في الألعاب أو الأحداث الأخرى فإنه ليس دائماً ملائماً أو ممكناً واعتماداً على عمر طفلك فإن ذهابه إلى المدرسة ووضع مناديل معقمة معه يعتبر بديل جيد. وبعض الفصول الدراسية أيضاً توفر مطهر لليد.

ولجعله فعّالاً يجب على طفلك أن يفرك المنديل المعقم في يديه وأصابعه حتى يجف حوالي 30 ثانية،
ويجب على الأطفال تحت سن السادسة عدم حمل هذه المناديل المعقمة أو مطهر أو جل التعقيم واستخدامه دون إشراف.

  • علمي طفلك كيفية التعامل مع المرضى:

علّمي طفلك الإبتعاد عن الأطفال المرضى قدر الإمكان، فعندما يرى الأطفال طفلاً آخر مريضاً يجب عليهم الإبتعاد عن الشخص، وليس الإختلاط به  ومن ناحية أخرى يجب أن يغطي طفلك بمنديل على فمه عند السعال والعطس لمنع إنتشار العدوى إذا كان مريضاً.

  • احضري لطفلك مستلزماته الخاصة:

زودي طفلك بأقلام الرصاص الخاصة به وألوان الشمع، والممحاة، وكل مستلزماته ليقل خطر إلتقاط المرض عند تقاسم هذه الأشياء فكري في تعبئة أقلام الرصاص التي تحتوي عى سنون الرصاص ليتجنب طفلك مبراة القلم وهي نقطة جذب محتملة للجراثيم.

  • عدم مشاركة الأشياء الخاصة في المدرسة:

قد يكون من الصعب تجنب مشاركة الكتب والألعاب في الفصل الدراسي ومن الأفضل تذكير طفلك بغسل يديه بعد ذلك وتجنب لمس عينيه أو فمه أو أنفه،
لكن يجب تنبيهه من عدم مشاركته لمنديله أو حذائه أو منشفته أو الزجاجة التي يشرب فيها الماء.

  • حذري طفلك من أخطر مكان للجراثيم:

تعتبر صواني الطعام في الكافتيريا وحنفية المياه (الصنبور) من أخطر الأماكن التي تحتوي على الجراثيم،
لذلك علمي طفلك ألا يضع فمه على صنبور المياه ليشرب أو من الأفضل أن تحضري له زجاجة مياه خاصة به يشرب منها.

  • الحفاظ على حقائب الظهر نظيفة:

حقائب الظهر المدرسية يمكن أن تحوي وجبات الغداء التي تم نسيها منذ فترة طويلة وجميع الأشياء الأخرى التي يحشوها الأطفال بها،
لذلك اجعلي طفلك ينظف حقيبته بشكل منتظم ثم تنظيف داخل حقيبة الظهر بشكل دائم واﺳﺘﺨﺪمي ﻗﻄﻌﺔ ﻗﻤﺎش ﻣﺒﻠﻠﺔ ﻹزاﻟﺔ أي فتات بالشنطة.

  • تقوية المناعة تقلل العدوى:

ولتقوية مناعة طفلك تأكدي من حصول طفلك على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة وتجنب الإجهاد، وتناول وجبات غذائية متوازنة، وغداء صحي وشجعيه على شرب الماء للمساعدة في الحفاظ على نظام المناعة قوياً.

  • التوعية لتجنب العدوى في المدرسة:

يجب أن تقوم إدارة المرسة بعمل حملات توعية وإرشاد المعلمين للأطفال كيفية المحافظة على نظافتهم وطرق غسل يديهم وتوعيتهم عند لمس أنفهم أو فمهم أو عينيهم أو عند العطس والسعال وكيفية التعامل في هذه المواقف.

ويجب توفير المدرسة أغراض النظافة للأطفال كالصابون ومطهر اليدين والمناديل المعقمة والحرص على نظافة المراحيض والكافتيريا والمدرسة بشكل عام.

والآن بعد أن تعرفتي على اجابة سؤال كيف تحمي طفلك من عدوى الأمراض في المدرسة ؟ نتمنى أن تشاركينا برأيك في التعليقات.

المصدر.

قد يعجبك

عن الكاتب

Avatar

Esraa SedeeK

امرأة تحفل بالمسرّات الصغيرة..وتقرأ الرسائل مرارًا وتكرارًا..لعلها تجد بين الكلمات معنى غاب عنها ..تكتشف عالمها بين الحروف والكلمات ♥

اترك تعليقك