رحلة الحمل

أعراض الحمل في الثلث الثالث

أعراض الحمل في الثلث الثالث
Asmaa Magdy
كتبت بواسطة Asmaa Magdy

أعراض الحمل في الثلث الثالث ، لقد قطعتِ شوطاً كبيرا في رحلة حملك وها أنتِ الآن أصبحتِ في مرحلة ترقب الولادة والاستعداد لها،
لا شك أنك تعانين الآن من بعض متاعب الحمل التي من الطبيعي أن تظهر في الفترة الأخيرة منه وأصبحتِ تشعرين بركلات جنينك التي يسددها بقوة إلى بطنك شوقاً للخروج إلى الحياة؛
دعينا نستعرض سويّاً ملامح هذه الفترة الشائكة من الحمل وسبل تفادي مشاكلها.

أعراض الحمل في الثلث الثالث :

تبدأ هذه الفترة من الأسبوع ال29 من الحمل وتمتد حتى الولادة، وتتميز هذه الفترة بتغييرات فيزيائية ملحوظة في جسم الحامل ودعبنا نستعرض بعضاً منها:

  • زيادة الوزن:

من المتوقع أن تصل نسبة الزيادة في وزنك من 11 إلى 16 كيلو جرام عن وزنك قبل الحمل،
لكن لا تقلقي؛ فربما سيكون خبرا ساراً لكِ أن تعلمي أن معظم الوزن الذي اكتسبتيه سوف يختفي بمجرد ولادتك؛
حيث يكون هذه الوزن متمثلا في وزن الجنين، و وزن السائل الأمينوسي الذي يحيط به، وزيادة في الدهون التي يكتسبها الجسم خلال الحمل، وزيادة في حجم الثدي والرحم، بالإضافة إلى زيادة معدل الدم، وحجم السوائل في الجسم.

  • ازدياد حجم الثدي:

قد يزيد نسيج الثدي حوالي كيلو جراما كما أنه قد يتسرب منه سائل أصفر يدعى” اللبأ” وهو السائل الذي يغذي الجنين في الأيام الأولى بعد الولادة.

  • آلام الظهر:

تعمل هرمونات الحمل على ارتخاء المفاصل التي تربط العظام بمنطقة الحوض، كما أنه مع نمو الجنين يبدأ بالضغط على الظهر،
حاولي اختيار الكراسي التي تدعم ظهرك بشكل جيد مع اختيار نوعية أحذية مسطحة وذات كعب منخفض،
وحاولي وضع قربة ساخنة على ظهرك وفي مكان الألم.

  • ضيق التنفس:

مع نمو الجنين يزداد الضغط على الحجاب الحاجز الذي يكون تحت الرئتين مما قد يتسبب لكِ بصعوبة في التنفس،
وسوف يختفي هذا الشعور مع اقتراب موعد الولادة ونزول الجنين في منطقة الحوض.

  • الحموضة والارتجاع:

مع نمو الرحم يزيد الضغط على أعضاء الجسم المختلفة؛ كالمعدة وقد يؤدي ذلك إلى إزاحة المعدة من مكانها قليلا مما قد ينتج عنه وجود حموضة أو ارتجاع في السوائل
وهنا ينصح بتجنب تناول الأطعمة المقلية والموالح والمشروبات الغازية،
وإذا استمرت هذه الأعراض ينبغي عليكِ استشارة طبيبك.

  • الانتفاخ والتورم:

في بعض الأحيان قد يتسبب تمدد حجم الرحم في الضغط على الأوردة التي تنقل الدم إلى الساق؛ الأمر الذي ينتج عنه تورم في القدمين والأطراف مع شعور بوخز أو تنميل،
كما أن  احتباس السوائل في الجسم من شأنه أن يصيبك بتورم في الوجه وفي منطقة تحت العينين وإذا استدعى الأمر عليكِ باستشارة الطبيب.

  • كثرة التبول:

في الواقع فإن كثرة التبول يعد دليلا على نزول الجنين في منطقة الحوض مما قد ينتج عنه ضغطا زائدا على المثانة ويزيد رغبتك في دخول الحمام بشكل متكرر.

  • الإفرازات المهبلية:

وهي من الأمور الطبيعية في هذه الفترة لكن إذا كانت إذا كان لديكِ شك بأن هذه الإفرازات هي السوائل التي تحيط بالجنين؛ حينها ينبغي عليكِ سرعة استشارة الطبيب.

  • تقلصات الرحم الكاذبة:

في هذه الفترة قد تشعرين بتقلصات رحمية وهي إشارات يرسلها الرحم استعدادا للولادة،
لابد أن تفرقي بين الطلق الزائف و الطلق الحقيقي؛
فالطلق الزائف قد يأتي بشكل عشوائي وغير منتظم كما أنه قد يختفي بمجرد تناول المسكنات أما الطلق الحقيقي فيأتي بشكل منتظم ولا مسكنات من شأنها أن تمحوَ أثره.

  • خروج السرة:

مع نمو حجم البطن تزداد السرة بروزا إلى الأمام.

الجنين خلال الثلث الثالث من الحمل

نمو الجنين خلال الثلث الثالث من الحمل :

يمر الجنين بعدة تغييرات جذرية في هذه المرحلة حتى يصبح مؤهلا للخروج إلى هذا العالم الفسيح وهذه المرحلة تبدأ من الشهر السابع من أهم سمات هذه المرحلة:

  1.  يتحرك الجنين بشكل ملحوظ داخل الرحم وتزداد حركته قوةً كلما ازداد ضيق المكان عليه.
  2.  تكتمل بصمات أصابع الجنين.
  3.  تستمر رئتا الجنين في النمو إلى أن يتم اكتمالها بالدخول في الشهر التاسع.
  4.  يتم اكتمال نمو أظافر الجنين داخل الرحم.
  5.  يكتمل نمو الجنين بنهاية الشهر الثامن وجميع التطورات التي تحدث للجنين بعد ذلك هي لمسات تجميلية.
  6.  يبدأ شعر الزغب الذي يتواجد على جلد الجنين بالاختفاء.
  7.  بحلول الشهر التاسع؛ يصبح الجنين جاهزا للخروج في أي لحظة ويكتمل جهازه المناعي وتكتمل رئته إلا أنه كلما قطعتِ شوطاً أطول في الشهر التاسع كلما كان ذلك أفضل لجنينك ونموه؛
    فالساعة داخل بطنك تحدث فرقاً في صحة الجنين.

نصائح للأم الحامل في الثلث الأخير من الحمل :

  •    بعد الدخول في الشهر التاسع ينبغي عليكِ مراجعة طبيبك كل أسبوع بهدف الاطمئنان على صحة الجنين ومتابعة وزنك وضغطك تمهيدا للولادة.
  •    مع اقتراب الولادة ينبغي على طبيبك فحص عنق الرحم للتأكد من مدى اتساعه وللتأكد من وضعية الجنين.
  •    داومي على ممارسة رياضة المشي من أجل فتح عنق الرحم ولتسهيل الولادة.
  •    إذا كنتِ تعانين من صعوبة في التنفس أثناء النوم قومي برفع النصف العلوي من جسدك على وسادة لمساعدتك على التنفس.
  •    راقبي حركة الجنين؛ فإذا أحسستِ بقلة حركة الجنين بادري بالاتصال بطبيبك، وهناك فترات ينام فيها الطفل فيكون من الطبيعي أن لا تشعري بأي حركة له.
  •    حاولي تدليك حلمتي الثدي بزيت زيتون أو ببعض المراهم الطبية المختصة من أجل ترطيب المنطقة تمهيدا للرضاعة ومنعا لتعرضها إلى التشققات أثناء المص.
  •    قومي بتحضير شنطة الولادة وراعي أن تضعي فيها كل ما تحتاجينه من ملابس ومستلزمات لكِ ولطفلك.
  •    إذا شعرتِ بأعراض الولادة تواصلي فورا مع الزوج والأهل من أجل سرعة نقلك إلى المستشفى.

رزقكِ الله حملاً سهلاً و ولادة سلسة.

عن الكاتب

Asmaa Magdy

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

اترك تعليقك