بيبي جديد

التسنين المبكر .. بين المزايا والعيوب

هناك اعتقاد شائع أن عملية التسنين تبدأ بعد ولادة الطفل بأشهر لكن الحقيقة أن التسنين يبدأ اثناء مراحل تكون الجنين داخل رحم الأم تحديداً في الشهر الخامس من الحمل؛ حيث يبدأ الكالسيوم بالترسب فوق جذور الأسنان ويستمر هذا الترسب والتكلس حتى بعد الولادة إلى أن يكتمل نمو الأسنان وتبدأ بالظهور؛ بيد أن عملية ظهور الأسنان تختلف من طفلٍ إلى آخر تبعاً لعدة عوامل منها: الوراثة، بنية الجسم وطبيعته.. فماذا عن التسنين المبكر .. تعرفي مع سالوبيت ..

 التسنين المبكر .. نعمة أم نقمة ؟

قد تعد مفارقةً أن تعلمي أن التسنين المبكر عند الأطفال هو مؤشر غير جيد وقد يكون أضرار التسنين المبكر أكثر من مزاياه ،
حيث يعد علامة على نقص الكالسيوم أو علامةً على حدوث خللٍ ما في أجهزة جسم الطفل، نستعرض في هذا المقال حيثيات التسنين المبكر كما نوضح مزاياه وعيوبه.

أسباب التسنين المبكر :

يعرض أحد أطباء الأسنان وجهة نظره بشأن التسنين المبكر قائلاً أن ضعف مستويات الكالسيوم سوف يؤثر بدوره على ترسب الكالسيوم في الأسنان مما يؤدي إلى ظهور الأسنان بشكلٍ سريع وهو ما يعد علامة غير جيدة تشير إلى انخفاض الكالسيوم في الجسم، ومن هذه أعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال:

مقالات ذات صلة
  • وجود قلة و وجود كثافة في حجم عظام الطفل.
  • حدوث تخلخل في الأسنان.
  • حدوث تساقط مبكر في الأسنان.
  • الإصابة بتسوس الأسنان.

علامات و أعراض التسنين المبكر :

  1. النوم بشكل متقطع وغير منتظم: وذلك نتيجة شعور الطفل بالألم الأمر الذي يجعله غير قادرٍ على النوم أو الارتياح.
  2. احمرار في الخدين: وهو ما ينتج عن اختراق الأسنان للثة فيؤدي ذلك إلى تهيج اللثة واحمرارها فضلاّ عن سخونة في الخدين.
  3. سيلان لعاب الطفل بكثرة.
  4. عض الأصابع: يلجأ الطفل إلى عض الأصابع من أجل التخفيف عما يلاقيه من آلام اللثة.
  5. انتفاخ اللثة وتورمها: يعتبر تورم اللثة أحد أقوى أعراض التسنين كما يعد تدليكها بيد نظيفة أو بأحد مراهم التسنين الطبية ملطفاً ومهدئاً لآلامها.
  6. انزعاج الطفل وبكاؤه: يلجأ الطفل للتعبير عما يلاقيه من آلام بطريقته الخاصة بالبكاء حاولي احتضانه وتوفير الحنان له.
  7. فقدان الشهية تجاه الطعام.

نصائح للتخفيف آلام التسنين المبكر :

  • يفضل استخدام جلٍ طبي ليعمل كمخدر للحد من آلام التسنين.
  • من المفيد جدا استخدام زيت القرنفل الطبي بقطنة من أجل تدليك منطقة اللثة ومكان بروز الأسنان للحد من آلامها.

 

وأخيراً فكلما كبر سن الطفل كلما استطاع جسده تحمل أعراض التسنين؛ فأولئك الذين ظهرت أسنانهم بعد سن العام لوحظ عدم ظهور أعراض التسنين المعروفة عليهم نتيجة لنموهم بشكلٍ كافٍ يؤهلهم لتحمل التسنين.

 

قد يعجبك أيضا

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى