الولادة

الولادة الطبيعية أم القيصرية .. مزايا وعيوب كل منهما

الولادة الطبيعية أم القيصرية
Asmaa Magdy
كتبت بواسطة Asmaa Magdy

الولادة الطبيعية أم القيصرية .. مزايا وعيوب كل منهما… وأيهما أفضل ولماذا؟ مع بداية حلم الأمومة ومع أولى لحظات اكتشاف الأم حملها؛ تبدأ المخاوف من الولادة وتبدأ لحظات التفكير في نوعها؛ طبيعية أم قيصرية؟ ترى أيهما سيكون الأفضل لي ولطفلي؟

تابعي مع سالوبيت هذا المقال لتتعرفي على الطريقة المثلى لاختيار نوعية ولادتك بين الولادة الطبيعية أم القيصرية وكيفية تفادي مشكلاتها.

الفرق بين الولادة الطبيعية و الولادة القيصرية :

الولادة الطبيعية:

تحدث الولادة الطبيعية بشكل طبيعي ودون تدخل؛ فهي عملية فسيولوجية  يقوم بها الجسم من تلقاء نفسه تكون نتيجتها هو خروج رأس الطفل عبر المهبل، ويكون دور الطبيب فيها رقابيا لا يقوم فيه سوى بإحداث شق العجان من أجل مساعدة رأس الطفل على الخروج، وأحيانا يقوم بإعطاء الأم طلقا صناعيا بهدف تقصير مدة الطلق.

الولادة القيصرية:

هي عملية استخراج المولود من رحم الأم عن طريق إجراء عملية جراحية يتم فيها شق جدار طبقات البطن و الرحم من أجل إخراج الجنين، يتم اختيار موعدها، ويكون دور الطبيب فيها أساسيا وجذريا ولا دور تقوم به الأم في هذه العملية.

مميزات الولادة الطبيعية وعيوبها :

الولادة الطبيعية هي نوع الولادة التي فطر الله الناس عليها، وهي بلا شك تعد النوع الأفضل لكِ ما لم يكن هناك عائقا لها، لكن هذا لا يعني أنه  لا توجد عيوب لها؛ ففي بعض الأحيان يكون لها بعض العيوب، وفيما يلي نسرد مميزات وعيوب الولادة الطبيعية:

مميزات الولادة الطبيعية:

  1. تحتاج فترة أقل من أجل التعافي والشفاء؛ حيث أنه يكون بمقدور الأم مغادرة المستشفى بعد عدة ساعات من إجراء الولادة.
  2. تقل فيها نسبة تعرض طفلك لمشاكل الجهاز التنفسي.
  3. في معظم الأحوال تكون أكثر أمانا لكِ ولطفلكِ.
  4. تقل فيها نسبة تعرض الأم للعدوى نتيجة لعدم استخدام الأدوات الجراحية من شأنها نقل العدوى إلى أنسجة الجسم.
  5. تعمل هرمونات الطلق على تحفيز الغدد اللبنية مما يؤدي إلى نزول لبن الأم بشكل أسرع.
  6. عدم ترك أي آثار جراحية أو ندبات على البطن.

عيوب الولادة الطبيعية:

  1. عدم القدرة على تحديد أو اختيار موعد الولادة؛ حيث يكون الطلق فيها مفاجئا.
  2. يتعين فيها عليك تحمل آلام مخاض الولادة الطبيعية الشاقة والمؤلمة.
  3. الشعور بآلام وحرقان في شق العجان الذي يحدثه الطبيب.
  4. تجعل الأم أكثر عرضة للإصابة بمرض سلس البول نتيجة لضغط رأس المولود على المثانة لدى نزوله.
  5. تكون فيها الأم عرضة للإصابة بالبواسير نتيجة للدفع الخاطئ.

مميزات الولادة القيصرية وعيوبها :

لا تكون الولادة الطبيعية قرارا صحيحا في كل الأحوال؛ فأحيانا قد يأخذ طبيبك قرار الولادة القيصرية من أجل إنقاذ حياة الجنين وتخفيفا عن الأم، وفيما يلي نعرض بعضا من مميزاتها:

مميزات الولادة القيصرية:

  1. تكون فيها الأم غير مضطرة إلى تحمل آلام الولادة الطبيعية الشاقة.
  2. يكون للأم رفاهية تحديد موعد الولادة.
  3. تكون فيها الأم أقل عرضة للسلس البولي؛ وهي مشكلة تسرب بضع قطرات من البول نتيجة للضحك أو السعال وهو ما يعتبر أمرا محرجا أحيانا.
  4. تقل فيها نسبة تعرض الأم إلى الإصابة بمرض البواسير.
  5. تساعد الولادة القيصرية على الحماية من هبوط الرحم؛ وهو ما يعرف بسقوط الرحم؛ إلا في حالة تواجد بعض الأسباب التي تؤدي إليه مثل: التعرض المتكرر للإمساك، زيادة الوزن، أسباب وراثية.

عيوب الولادة القيصرية:

  1. تطول فيها فترة الشفاء والتئام غرز الجرح القيصري؛ فقد يحتاج إلى حوالي 6 أسابيع حتى تمام الشفاء.
  2. تزداد فيها نسبة التعرض للإصابة بخطر التهاب الجرح.
  3. زيادة نسبة التعرض إلى مخاطر نقل الدم؛ حيث أثبت بعض الدراسات أن النساء اللاتي خضعن إلى ولادة قيصرية كن أكثر عرضة من غيرهن بمعدل 3 مرات إلى نقل الدم نتيجة لإصابتهن بفقر الدم.
  4. تكون المرأة أكثر عرضة إلى التعرض للإصابة بالتصاقات في البطن والحوض و التصاقات الرحم والأنابيب؛ مما يؤدي إلى إعاقة حمل المرأة بشكل طبيعي.

مخاطر الولادة القيصرية على الطفل:

  • مرض السكري:

في حال الاستعجال بالولادة القيصرية قبل موعد الولادة بأسبوعين أو ثلاثة؛ ينتج عن ذلك نزول الطفل مع عدم اكتمال نمو جهازه المناعي الأمر الذي يؤدي إلى زيادة احتمالية إصابته بالسكري نتيجة الإضرار بالخلايا المنتجة للأنسولين والتي تكون مسؤولة عن تنظيم سكر الدم.

يتم فيه التأثير على جهاز الطفل المناعي نتيجة عدم مروره عبر قناة الولادة،
والتي تتواجد فيها الميكروبات مؤدية إلى تكاثر البكتيريا في أمعائه وبالتالي زيادة قدرة الجهاز المناعي الأمر الذي ينتج عنه احتمالية تعرضه إلى هجمات شرسة تصيبه بمرض الربو والحساسية.

 

إذاً.. الولادة الطبيعية أم القيصرية .. أيهما أختار ؟

لاحظنا في الآونة الاخيرة ازدياد نسبة النساء اللاتي يفضلن الخضوع إلى ولادة قيصرية حتى مع إمكانية ولادتهن بشكل طبيعي؛ ربما يعود ذلك إلى عدم رغبتهن في تحمل آلام الولادة الطبيعية ومع أن الولادة القيصرية لها العديد من المخاطر التي سبق توضيحها؛
إلا أنها تعتبر مسألة نسبية قد لا تتعرض لها المرأة على الإطلاق ولعلنا نرى يومياً العديد من السيدات من حولنا قد خضعن إلى ولادة قيصرية ويتمتعن وأطفالهن بصحة جيدة، وإن كان هناك من يفضل عدم اللجوء إلى ولادة قيصرية إلا إذا دعت الحاجة إلى ذلك وكان هناك ما يمنع سير الولادة الطبيعية؛
في النهاية عليكِ بمناقشة اختيار نوع الولادة مع طبيبك من أجل اختيار النوع الأفضل لكِ ولطفلك بين الولادة الطبيعية أم القيصرية واطلبي من الله أن يختار لكِ الأفضل ويوفقكِ إليه.

عن الكاتب

Asmaa Magdy

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

اترك تعليقك