الولادة

لماذا تفضل بعض النساء الولادة القيصرية عن الطبيعية؟

لماذا تفضل بعض النساء الولادة القيصرية عن الطبيعية؟
فمع اقتراب موعد الولادة؛ تبدأ الحامل في التفكير بشأن ولادتها ترى هل ستكون ولادتها طبيعية أم قيصرية؟
وهنا يبدأ التفكير و تبدأ عملية عقد المقارنة بين النوعين من الولادة،
وقد تتساءل المرأة عن النوع الأفضل لها ولجسدها وهنا نجد كثيرا من السيدات يفضلن الولادة القيصرية لعدة أسباب؛ هيا بنا نتعرف عليها في هذا المقال.

الولادة القيصرية :

الولادة القيصرية هي تقنية جراحية تهدف إلى إخراج الجنين من بطن الأم عن طريق إجراء شق في البطن والرحم واخراج الجنين والمشيمة ومن ثم خياطة المكان وذلك كبديل للولادة الطبيعية.

وقد انتشرت الولادة القيصرية بشكل كبير جداً في الآونة الأخيرة باعتبارها مخرج آمن للجنين دون الاضطرار إلى تحمل آلام الولادة الطبيعية،
فأصبحنا نرى عدداً كبيراً من الحالات التي قد لا تستدعي تدخلاً جراحياً ومن الممكن أن تخضع لولادة طبيعية ومع ذلك تفضل اللجوء إلى الولادة القيصرية بدلاً منها،
ويكون ذلك لعدد من الأسباب يأتي في مقدمتها عدم رغبتهن في تحمل آلام الولادة الطبيعية وطول فترتها بالإضافة إلى تشجيع بعض الأطباء غير المؤتمنين لهن بهدف الحصول على ربح أكبر.

لماذا تفضل بعض النساء الولادة القيصرية عن الطبيعية؟

هناك عدة أسباب تدفع العديد من السيدات لاختيار الولادة القيصرية نذكر بعضا منها:

  • المحافظة على المهبل:

يعتقد العديد من السيدات أن الولادة الطبيعية سوف تكون سبباً في اتساع حجم المهبل لديهن مما قد يسبب لهن ولأزواجهن درجة من عدم الرضا أثناء ممارسة العلاقة الجنسية وأن الولادة القيصرية سوف تجنبهن هذا الضرر.

  • الهروب من ألم الولادة الطبيعية:

من المعروف أن آلام الولادة الطبيعية من أصعب آلام الوجود..
لذا نجد بعض السيدات يلجأن إلى الولادة القيصرية خوفاً من المرور عبر آلام مخاض الولادة الطبيعية،
والتي قد تشكل هاجس مرعب لدى الحامل بدء من أول لحظات حملها.

  • تعتبر مخرج طبيعي وآمن للأم والجنين:

في الولادة القيصرية تقل نسبة التعرض إلى مفاجآت كتلك التي من الوارد مصادفتها أثناء الولادة الطبيعية؛
ففي الولادة القيصرية يدخل الطبيب لإجراء عملية جراحية تستغرق نصف ساعة فقط لتخرج بعدها الأم والطفل بأمان،
أما في الولادة الطبيعية فمن الوارد حدوث بعض المفاجآت نتيجة طول مدة الطلق سواء للأم أو الجنين وإن كانت تلك المفاجآت نادرة الحدوث.

  • قصر الفترة الزمنية للولادة:

تستغرق الولادة القيصرية مدة 30 دقيقة كحد أقصى؛ يعمل خلالها الطبيب على إجراء شق أسفل البطن ومن ثم إخراج الجنين وأخيراً خياطة طبقات البطن.
أما في الولادة الطبيعية فقد تستمر لوقت قد يصل إلى 12 ساعة أو أكثر،
وفي بعض الأحيان وبعد تحمل مجهود طلق طبيعي لعدد طويل من الساعات؛
لا يتخذ الجنين وضعية مناسبة أو تحدث أي مشاكل في الرحم تعيق ولادة الطفل بشكل طبيعي؛
مما يدفع الطبيب إلى اتخاذ قرار الولادة القيصرية؛ ومن هنا تعتقد المرأة أن الولادة القيصرية قرار أنسب منذ البداية.

  • الهروب من ألم وحرقة جرح الولادة الطبيعية:

من المعروف أن الولادة الطبيعية يصاحبها جرح في منطقة العجان ما بين المهبل وفتحة الشرج وهو ما يترافق معه الشعور بالألم والحرقة نتيجة تقطيب الجرح في هذا المكان الحساس.

  • تفادي سلس البول والبواسير:

الولادة القيصرية قد تقلل خطر التعرض لسلس البول والبواسير اللذان يترافقان مع الولادة الطبيعية.

  • تجنب نزيف الولادة:

نزيف الولادة يكون كثيفا مع الولادة الطبيعية، أما الولادة القيصرية فتكون نسبته أقل.

مخاطر الولادة القيصرية :

أشارت دراسة أجرتها هيئة علمية بحثية أن إجراء ولادة قيصرية قبل موعد الولادة يرفع من نسبة المخاطر الصحية التي قد تتعرض لها الأم والطفل على حد سواء.
فبالنسبة للأم سوف تضطر إلى البقاء فترة أطول في المستشفى، كما تزداد نسبة تعرضها لالتهاب الجرح والتجلطات الدموية والإصابة بالعدوى؛
أما بالنسبة للطفل فقد أثبتت دراسة أن أطفال النساء الذين خضعن لولادة قيصرية قبل موعد الولادة بأسبوعين أو ثلاثة يكونون عرضة للإصابة بمشاكل في التنفس  وأمراض الرئة والربو كما أنهم غالباً ما يحتاجون إلى البقاء فترة في الحاضنة.

قد يعجبك أيضا

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى