رحلة الحمل

متى أقلق إذا تأخر حملي ؟

سؤال يشغل بال الكثيرات خاصةً حديثي الزواج.. متى أقلق إذا تأخر حملي ؟
فبعد مرور عدة أشهرٍ على الزواج يبدأ التفكير المستمر وتبدأ التساؤلات تدور بخاطر الزوجان “لماذا لم يحدث حمل حتى الآن؟” خاصةً مع تزايد ضغوطات واستفسارات الأهل والأصدقاء؛ عندها يصبح الأمر حرجاً ومقلقاً، يطمئنك سالوبيت بالفترة الطبيعية للحمل ويعرض التوقيت المناسب للقلق  وبداية التحرك فقط تابعي معنا هذا المقال.

المدة الطبيعية التي يستغرقها الحمل

معظم الأزواج في المتوسط يستغرقون في متوسط الثلاثة أشهر حتى يحدث الحمل، وقد يطول الأمر أكثر من ذلك حسب بعض العوامل الأخرى مثل: النظام الغذائي، الوزن، التدخين، وجود مشكلات في الخصوبة لدى الزوجة أو الزوج وعدد من العوامل الأخرى، وبحسب ما أثبته الباحثون أن معظم الأزواج لا يجدون صعوبة في الحمل خلال  مدة 6 أشهر مع انتظام ممارسة الجماع في أوقات الإباضة.

نصائح لتعجيل الحمل .. حمل أسرع

  1.    أهم ما يؤدي إلى حدوث حمل هو تحديد فترة التبويض بدقة وممارسة الجماع بشكل مستمر.
  2.    يجب التركيز على أكثر أوضاع الجماع التي تؤدي إلى حدوث حمل.
  3.    التخلي عن جميع العادات التي تؤدي إلى تأخر الحمل مثل: التدخين، وتناول الكحوليات.
  4.    التخلي عن تناول الكافيين باستمرار.
  5.    إذا كنتِ تعانين من سمنة مفرطة يجب تنزيل وزنك؛ حيث أن بعض حالات تأخر الإنجاب تكون بسبب السمنة المفرطة.
  6.    النحافة الشديدة كذلك قد تكون أحد أسباب تأخر الحمل لاحتمالية الإصابة بسوء التغذية.
  7.    لا تشغلي بالك بالتفكير المطول بشأن هذا الخطب؛ حيث أن القلق يعبث بالهرمونات ويؤدي إلى تأخر الحمل.

اقرئي أيضاً: أسباب خفية لتأخر الحمل.

بعض أسباب تأخر الحمل

  •    إجراء عمليات جراحية في البطن مما قد يؤدي إلى حدوث إنتانات جرثومية تؤدي إلى التصاقات الأنابيب وبالتالي تأخر حدوث الحمل.
  •    معاناة الزوجة من خلل جيني تشريحي( مشاكل في الأعضاء التناسلية).
  •    عدم انتظام الدورة الشهرية.
  •    عدم توفيق أوقات ممارسة العلاقة الحميمة مع أوقات التبويض.
  •    وجود انسداد في قنوات فالوب.
  •    وجود مشكلة في الحيوانات المنوية تعيق وصولها إلى الرحم وتلقيح البويضة.
  •    تقدم الزوجة في العمر فمع تقدم السن تقل الخصوبة تدريجاً.

متى أقلق إذا تأخر حملي ؟

يرى معظم الأطباء أنه لا داعي للقلق والبدء مراجعة الطبيب قبل مرور عام على الزواج، وعندها سوف يطلب الطبيب فحوصات للزوج والزوجة للتأكد من سلامتهما عضوياً، وفي بعض الأحيان لا يكون هناك أسباب عضوية إنما مجرد وضعيات جماع خاطئة أو عدم تحري أوقات التبويض المناسبة.

نصائح في حالة تأخر الحمل

  1. حاولي ألا تشغلي بالك بكثرة التفكير في الحمل فالقلق يؤثر على الحالة النفسية وبالتالي اضطراب الهرمونات وتأخر الحمل، وقد يكون من المطمئن لكِ أن تعلمي أن نسبة حدوث الحمل في كل دورة شهرية لا تزيد عن 20- 25% فقط.
  2.    لا تدعي مساحةً للتدخل في حياتك أو شئونك الخاصة؛ فلا أحد سيهمه الأمر أكثر منك أنتِ وزوجك.
  3.    استغفري الله تعالى واطلبي منه أن يرزقك الذرية الصالحة.

 

رزقكِ الله بطفل سليم معافى عن قريب 

قد يعجبك أيضا

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى