رحلة الحمل

هل مثبتات الحمل تمنع الولادة الطبيعية ؟ ولم يتم استخدامها؟

قد يصف لك طبيبك المعالج في بداية الحمل أو خلاله عدداً من الأدوية المثبتة من أجل تثبيت الحمل وتجنب وقوع الإجهاض، وقد تتساءلين حينها عن ماهية تلك المثبتات ومدى تأثيرها على الولادة من حيث النوع والسهولة، هل مثبتات الحمل تمنع الولادة الطبيعية ؟ لا تقلقي سيكون هذا المقال حقلاً خصباً للإجابة على جميع تساؤلاتك واستفساراتك، لذا احرصي على متابعتنا

ما هي مثبتات الحمل؟

مثبتات الحمل هي هرمون البروجستيرون، وفي واقع الأمر هو لا يثبت الحمل؛ بل تتلخص مهمته في تهيئة الرحم لاحتواء الجنين والحد من تقلصاته.

دواعي استعمال مثبتات الحمل

لا يجب اللجوء إلى استعمال مثبتات الحمل من تلقاء النفس، بل يجب أخذها تحت إشراف الطبيب بتوصية منه،
كما أنه يجب التنويه إلى وجوب تأكيد الطبيب خبر حملك وسماع نبض الجنين قبل الشروع بأخذ المثبتات؛ حيث أن أخذها في حالة عدم وجود حمل لن يفيدك بأي شيء، ولهذا السبب لا يتم استخدام مثبتات الحمل إلا بعد مرور 16 أسبوع على الأقل أي في الثلث الثاني من الحمل.

اقرئي أيضًا: تعرّفي على مجموعة طرق طبيعية لتثبيت الحمل

أسباب استخدام مثبتات الحمل

قبل أن أجيبك على سؤالك، دعينا نعرف الأسباب:

  •      الحامل التي عانت من إسقاطات متكررة.
  •      الحامل عن طريق إجراء عملية تلقيح صناعي.
  •      الحالات التي يخشى فيها من التعرض للإجهاض وفقدان الجنين.
  •      في حالة الخوف من الولادة المبكرة مع عدم اكتمال للجنين؛ مثل الخوف من الولادة في الشهر الخامس مع وجود نزيف مهبلي.
  •      الحامل ذات الرحم ذي العيوب الخلقية؛ مثل الرحم ذي القرنين؛ فهو لا يتوسع بالقدر الكافي ويضغط على الجنين مسبباً الإجهاض.

هل مثبتات الحمل تمنع الولادة الطبيعية ؟

إن اعتقاد منع مثبتات الحمل للولادة الطبيعة هو اعتقاد خاطئ تماما ولا أصل له من الصحة؛ فمثبتات الحمل لا علاقة لها بصعوبة الولادة أو سهولتها إطلاقا كما أنه لا علاقة لها بتحديد نوع الولادة، وهذه الاعتقادات ما هي محض توهمات خاطئة حول طبيعة مثبتات الحمل، فكل ما تقوم به مثبتات الحمل هو منع الولادة المبكرة.

اقرئي أيضًا: إليكِ تمارين لتسهيل الولادة الطبيعية

مثبتات الحمل والجنين

في بعض الأحوال ربما لا يكون كافيا اللجوء إلى تناول مثبتات الحمل للحفاظ على الجنين؛ إذ لا بد أن يقترن ذلك بالراحة التامة، فيجب تستلقي الحامل على الجانب الأيسر مائلة على البطن؛ حيث أنه حينما تستلقي الحامل على جانبها الأيمن أو الأيسر يكون الرحم في وضع مريح؛ أما في حالة استلقاء الحامل على ظهرها عندها يكون الرحم في وضع الرجوع إلى الوراء وفي بعض الحالات النادرة يكون هناك ارتخاء بالرحم فيخشى من وضعية انقلاب الرحم ومن ثم ولادة جنين ميت خاصة خلال الثلث الثاني والثالث.

اقرئي أيضًا: وضعيات نوم الحامل الصحيحة والآمنة

بعض حالات عدم جدوى مثبتات الحمل

تناول مثبتات الحمل وأدوية البروجستيرون قد لا تكون فعالة ولن تتمكن من إيقاف الإجهاض إذا ما صادفت الحالتين التاليتين:

  1. الحمل المشوه والذي لا ينمو؛ وحينها سيكون الإجهاض أمرا لابد منه.
  2. في حالة آلام المخاض الشديدة ووجود نزيف حاد يصعب السيطرة عليه.

وإجمالا لما سبق؛ نستطيع القول بأن تناول مثبتات الحمل ليس ضرورة حتمية لكل حامل، إنما هو دواء كغيره من الأدوية التي يتم تناولها خلال الحمل لمن يحتاجه ومن الممكن الاستغناء عنه ومتابعة الحمل بشكل طبيعي لمن لا يحتاجه.

والآن وقد وصلت لنهاية المقال بعد أن تعرفت على إجابة سؤال هل مثبتات الحمل تمنع الولادة الطبيعية ؟ بالإضافة لدواعي استعمالها، ومتى لا يكون استخدامها مفيداً، دعينا نذكرك أن هذه المثبتات لابد أن يتم التعامل معها تحت إشراف الطبيب فقط، وضلك لسلامتك وسلامة جنينك، وفي الختام ندعو الله أن يتم عليك حملك، وأن تكون ولادتك سهلة ويسيرة.

هل الدوفاستون يمنع الولادة الطبيعية ؟

لا، لأن الدوفاستون لا علاقة له بطريقة الولادة أو مدتها.

هل المثبتات تقفل عنق الرحم ؟

تقوم المثبتات بدور هام في تقوية جدران الرحم، لأنها تحتوي على البروجستيرون، ونقص البروجستيرون قد يؤدي إلى قصر عنق الرحم، وبالتالي زيادة خطر الولادة المبكرة أو مشاكل الحمل الأخرى.

متى اوقف مثبتات الحمل ؟

يعتمد الأمر على نوع المثبت الذي يتم تناوله خلال الحمل، فهناك مثبتات يتم التوقف عنها قبل الثلث الثاني، وهناك مثبتات أخرى قد يطلب منك الطبيب استخدامها حتى موعد الولادة.

قد يعجبك أيضا
المصادر

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى