انتي وبس

التخسيس أثناء الرضاعة بطرق سهلة لن تؤثر على طفلك

بعد إتمام مرحلة الولادة لدى كل أم تبدأ الأم بالتفكير في كيفية إرجاع جسمها إلى ما قبل الحمل، لذا يبحثن عن طرق التخسيس أثناء الرضاعة للحفاظ على وزن صحي ورشيق طوال فترة الرضاعة، وإن كنت واحدة من الأمهات الجدد إليك هذا المقال الذي سيساعدك في استعادة وزنك مرة أخرى.

الرضاعة وفقدان الوزن

برغم أن الرضاعة تستهلك كمية من السعرات الحرارية طبيعياً وتساعد في فقدان الوزن، لكن هذا غير كافي لإنقاص الوزن. ومن الأخطاء الشائعة هي عدم تناول المرضع لوجبات وكميات كافية من الغذاء خلال فترة الرضاعة لأن ذلك يؤدي إلى استنفاذ المخزون الموجود داخل جسم الأم فيؤثر بذلك سلباً على الأم، وعلى الطفل خلال الشهر الأول لأن الطفل يحصل على غذائه من حليب الأم وكذلك يحصل على المواد الغذائية التي يحتاجها.

تعرفي على: شد البطن بعد الولادة

هل يمكن التخسيس أثناء الرضاعة ؟

للإجابة عن هذا السؤال يجب معرفة كل ما يخص عملية التخسيس خلال فترة الرضاعة، من معدل السعرات الحرارية المطلوب فقدانها لإتمام عملية التخسيس، والمدة المطلوبة في عملية التخسيس، وما هو النظام الغذائي الذي يجب اتباعه خلال عملية التخسيس.

تعرفي على: كرش البطن وترهلات بعد الولادة .. اقضي عليهم الآن

أولاً: معدل السعرات الحرارية المطلوب لفقدان الوزن أثناء الرضاعة

تحتاج المرضع إلى ما يقرب من 2000 -2500 سعرة حرارية، فاكتساب السعرات الحرارية يتم من خلال التغذية السليمة وفي أوقات مختلفة من اليوم وعدم الاعتماد على الوجبات السريعة ذات سعرات حرارية عالية. ويمكن فقدان السعرات الحرارية الزائدة عن الحاجة من خلال اتباع التمارين الرياضية التي تتناسب مع الأم.

ثانياً: المدة المناسبة لفقدان الوزن أثناء الرضاعة

فعالية عملية التخسيس تعتمد على نوعية الغذاء الذي تتناوله الأم والنشاط البدني الذي تقوم به ومعدل حرق الدهون لدى الأم، ولكن أفضل مدة لإتمام عملية التخسيس هي فترة ما بين 6 إلى 9 شهور أو سنة كاملة بشرط ألا تكون بعد مرحلة الولادة مباشرة، وذلك لأنه يؤدي إلى إضعاف الأم وضعف إدرار الحليب.

ثالثاً: النظام الغذائي لفقدان الوزن أثناء الرضاعة

النظام الغذائي السليم يجب أن يتميز بالتنوع والتوازن الذي يوفر إحساس الشبع لأطول فترة ممكنة مع مراعاة إمداد الجسم باحتياجاته اللازمة لإدرار الحليب بشكل سليم من خلال تناول:

  • البروتين 3 مرات في اليوم.
  • الكالسيوم 1500جرام.
  • الحديد مرتين.
  • فيتامين سي مرتين.
  • الخضراوات الورقية 6 مرات.
  • الأطعمة الدهنية بحدود جداً.
  • الماء 3 لتر.
  • الألبان 3 مرات.

تعرفي على: هل يؤثر النظام الغذائي النباتي للأم على الرضاعة الطبيعية؟

نصائح تساعد على التخسيس أثناء الرضاعة

  • العمل على تقسيم الوجبات الرئيسية إلى وجبات فرعية بحيث يكتسب الجسم مقدار 1800 سعرة حرارية.
  • عدم تقليل كمية الأكل بسبب تخفيف الوزن خاصةً وجبة الإفطار.
  • مضغ الطعام ببطء.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف والتي تكسب الإحساس بالشبع لمدة طويلة وتزيد من إدرار الحليب.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والأحماض والبروتينات التي يحتاجها الجسم.
  • تناول الألبان بشكل يومي لتوفير الكالسيوم.
  • تناول البروتينات مثل البيض واللحوم الحمراء والدجاج، لأنه يزيد من معدل حرق السعرات الحرارية.
  • الحفاظ على عملية الرضاعة الطبيعية، لأنها تحرق السعرات الحرارية طبيعيا بما يقارب 500 سعرة حرارية وتستهلك دهون الجسم.
  • شرب الماء بكمية كافية 3 لتر يومياً لزيادة الشعور بالشبع وزيادة معدل إدرار الحليب.
  • ممارسة التمارين الرياضية مثل الأيروبكس والمشي.
  • النوم جيداً أثناء فترة الليل بمدة لا تقل عن 7 ساعات يوميا.
  • اتباع حمية غذائية صحيحة تحت اشراف طبيب مختص.

تعرفي على:  هل ارتداء الكورسيه بعد الولادة .. مفيد أم ضار ؟

والآن وقد وصلت لنهاية مقالنا عن فقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية، دعينا نذكرك أنه باتباعك لطرق التخسيس التي ذكرناها فأنك تحافظين على جسمك بعد الولادة، ويكون لديك القدرة على العودة إلى جسم ما قبل الحمل والولادة دون أن يتأثر طفلك أو تتأثر عملية الرضاعة الطبيعية.

هل هناك مشروبات حارقة للدهون أثناء الرضاعة ؟

نعم هناك عدد من المشروبات التي يمكن استخدامها للتخلص من الدهون أثناء الرضاعة أبرزها الماء والشاي الأخضر.

هل يمكن استخدام سيدوفاج للتخسيس مع الرضاعة ؟

يمكن استخدامه، ولكن اعلمي عزيزتي الأم أن جزء منه قد ينتقل إلى الطفل ولكن بكمية صغيرة، لذا يفضل ألا تقومي بتناوله إلا بعد مرور 6 أشهر من الرضاعة واستشارة الطبيب الخاص بك.

هل أدوية التخسيس أثناء الرضاعة آمنة؟

بالرغم من أن أغلب الأدوية آمنة بصورة عامة خلال الرضاعة، إلا أنه من غير المعروف التأثير الذي قد تتركه أدوية التخسيس على الأم والطفل خلال هذه الفترة، كما أن نسبة من الدواء تنتقل إلى الطفل عن طريق الحليب، لذا يفضل عدم تناول أي منها دون استشارة الطبيب.

قد يعجبك أيضا
المصادر

Sara Samy

دائما اهتم بكل التفاصيل التي تهم المرأة والطفل والأمومة والأسرة لذلك ابحث باستمرار عما يخص تلك الفئات لأستفيد بها واُفيد بها الاخرين .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى