بيبي جديد

عادة قماط الطفل هل هي صحية؟

قماط الطفل
Asmaa Magdy
كتبت بواسطة Asmaa Magdy

عادة قماط الطفل هل هي صحيحة؟ من جيلٍ إلى جيل توارثنا عادة قماط الطفل، وهي عادةٌ شاعت بين أمهاتنا وجداتنا منذ القدم لكن هل تساءلنا ما إذا كانت صحية أم لا؟ وهل لها تأثير ضار على المولود؟

يحسم سالوبيت الجدل بين الأمهات حول قماط الطفل في هذا المقال.

عادة قماط الطفل من أين أتت؟

قماط الطفل أو ما يعرف بـ “تقميط الطفل” و”لف الطفل” هو عادة قديمة شاعت بين الجدات تتلخص فكرتها حول إعطاء الطفل شعور بسيط من الانضغاط ليذكره بوجوده في الرحم ومن ثم يشعر بالراحة، وهناك عدد لا بأس به من المعتقدات حول تلك العادة؛ منها أنها تشعر الطفل بالأمان، وأنها تعدل العمود الفقري وتحميه من التقوسات، وأنها تحمي الطفل من الأذى لدى حمله وغير ذلك من المعتقدات التي تحوم حول عادة التقميط، وهي عادة ليست منتشرة في الشرق فقط بل معروفة في الغرب أيضاً إلا أنها انقرضت بشكل كبير من البلدان الغريبة لكنها ما لبث أن عادت بشكلٍ جزئي في بريطانيا عند مشاهدة  الأميرة كيت تحمل طفلها في بطانية لدى مغادرتها المشفى ليدفع الفضول البريطانيين إلى تجربة قماط الطفل وترتفع نسبة مبيعاته لاحقاُ.

فوائد قماط الطفل

  •   يحمي العمود الفقري للطفل من الانحراف أو التعرض للأذى لدى حمله بشكل خاطئ.
  •   يقوي عضلات المولود نتيجة مقاومته له.
  •   يمنحه الدفء في الشتاء.
  •   يساعد على تهدئة الطفل ونومه العميق.

طريقة تقميط الطفل حديث الولادة

  1. قومي بفرش غطاء القماط على السرير ويراعى أن يكون قطنياً.
طريقة تقميط الطفل

طريقة تقميط الطفل

طريقة تقميط الطفل

طريقة تقميط الطفل

طريقة تقميط الطفل

طريقة تقميط الطفل

2. ضعي الطفل على ظهره فوق الغطاء وضعي رقبته على الثنية.

3. قومي بلف الزاوية اليسرى من الغطاء حول جسمه وتكون نهايتها تحت ذراعه الأيسر.

4. اثني الطرف السفلي من الغطاء فوق قدميه.

5. أغلقي الغطاء على المولود عن طريق لف الزاوية اليمنى من الغطاء عليه باتجاه اليمين مع ترك رأسه و وجه غير مغطين.

ملاحظات حاولي تفاديها في لف قماط الطفل

  •   عند تقميط الطفل لا يجب تركه نائماً على بطنه لأن الطفل لا يستطيع التقلب منعاً للإصابة بخطر متلازمة الموت المفاجئ.
  •   يجب التأكد من  اعتدال سمك القماط حتى لا يرفع درجة حرارة الطفل ويراعى كونه قطنياً.
  •   ينبغي عدم تضييق القماط بشكل مبالغ فيه حتى لا يعيق من حركة المولود ويمنع التطور الطبيعي للعضلات والمفاصل.
  •   لا ينبغي تقميط الطفل طوال اليوم حتى لا يصادر حقه في الحركة؛ فيجب منحه ساعات يكون فيها حر الحركة.
  •   لا ينبغي الاستمرار في تقميط الطفل حتى بعد عمر الأربع شهور إذ يكتفى بالثلاثة أشهر الأولى فقط وهناك من يقول عدم تقميطه بعد الشهر الأول.
  •   اتركي ذراعا المولود حرة الحركة فقط لفي القماط تحت ذراعيه.

مخاطر تقميط المولود

جاء العلم الحديث وأبطل بعض النظريات القديمة التي لا يزال معمولاً بها، وقد حذر أطباء عدة من مخاطر لف الرضيع بالقماط نتيجة للأسباب التالية:

  1. لف القماط حول الطفل بصورة خاطئة من الممكن أن يسبب له تشوهات في مفصل الفخذ، فيجب عدم تضييق القماط حول ساقي المولود و وركه من أجل السماح بحرية الحركة للساقين للداخل والخارج وهذا ما ينبغي على الأمهات معرفته من أجل لف الطفل بشكل صحيح.
  2. إعاقة نمو عضلات الطفل.
  3. يضعف من نمو الطفل الحركي.
  4. يحد من تفاعل جسم الطفل من المحيط الخارجي.
  5. إعاقة عملية التخلص من الفضلات لدى الطفل.

كما يشير الأطباء إلى عدم وجود أي دليل علمي يرتكز عليه قماط الطفل وبدونه لن يصبح العمود الفقري أعوجاً أو يصبح الطفل أحدباً أو لن يستطيع المشي أو تتقوس ساقه، كما أن هناك العديد من المواليد الذين لم يتم تقميطهم عند الولادة ويحظون بحياةٍ صحية و ببنية قوية.

فيديو عن طريقة تقميط المولود الجديد:

 

 

قد يعجبك

عن الكاتب

Asmaa Magdy

Asmaa Magdy

حاصلة على ماجستير في علوم الحاسب، أعشق الكتابة، أم وأسعى لمساعدة جميع الامهات من خلال نقل خبراتي الشخصية.

اترك تعليقك