الولادة

علاج ألم البطن بعد الولادة ومتى ينتهي الألم؟

قد يحدث ألم البطن بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية لعدة أسباب مختلفة، وأنت كأم جديدة لابد أنك ترغبين في معرفة علاج ألم البطن بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية وكذلك الأسباب المؤدية له حتى لا تشعري بالقلق، تابعي معنا مقال لتتعرفي على أهم أسباب الحالة، وكذلك أهم طرق علاجها.

ما هي أسباب ألم البطن بعد الولادة؟

يمكن أن يحدث ألم البطن بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية لعدة أسباب نوضحها فيما يلي:

عوده الرحم إلى حجمه الطبيعي

بعد الولادة يتقلص الرحم للعودة إلى حجه الطبيعي، وتحدث به العديد من الانقباضات، والتي يمكن أن تبلغ شدتها بعد الولادة لفترة تستمر من يومين إلى ثلاثة، وخصوصاً في الحالات التي تقوم فيها الأم بالرضاعة الطبيعية حيث أنها تزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين والذي يزيد من انقباضات الرحم.

الإمساك

يمكن أن يحدث الإمساك بعد الولادة لعدة أسباب، حيث أن ارتفاع نسبة هرومون البروجيستيرون وبعض العقارات المستخدمة في التخدير والمضادات الحيوية ومسكنات الألم بعد الولادة، جميعها تؤدي إلى الإمسك، كما يمكن أن يحدث بسبب قلة وجود الألياف في الحمية الغذائية الخاصة بالحامل، كما أن أمراض البواسير وضعف حركة العضلات الواصلة بين الشرج وفتحة المهبل يمكن أن يكون سبب في شعور المرأة بالإمساك والذي يؤدي إلى حدوث الكثير من التقلصات والآلام في منطقة الأمعاء فلا يتم إخراج تام للفضلات وقد يحدث تحجر مما يزيد من التقلصات والآلام

مغص بعد الولادة القيصرية

تعتبر آلام ما بعد الولادة القيصرية أحد أسباب ألم البطن، وقد يستمر ألمها إلى أن يتم شفاء الجروح الداخلية والخارجية، ويجب على الأم في خلال ذلك التأكد من حصولها على قسط كافٍ من النوم وذلك للتقليل من آلامها.

مغص بعد الولادة الطبيعية

والذي يكون من أهم أسبابه عودة الرحم إلى حالته الطبيعية وحجمه السابق قبل الحمل، لذلك تزداد تقلصات الرحم وخاصةً في حالة الرضاعة الطبيعية والتي تحفز الهرمون المسبب للطلق، مما يعطي إحساس بالمغص والتقلص والألم.

إلى متى يستمر مغص بعد الولادة ؟

في حالة الولادة الطبيعية يبلغ الألم شدته خلال اليومين أو الثلاثة التاليين للولادة، ولكن يمكن أن يستمر الألم إلى ما يقرب من ستة أسابيع إلى أن يعود الرحم إلى حالته الطبيعية، وفي حالة الولادة القيصرية يستمر الألم إلى أن تلتئم الجروح الدالخلية والخارجية للرحم.

علاج ألم البطن بعد الولادة

يمكن علاج ألم البطن بعد الولادة بعدة طرق، منها التالي:

  • تحتاج المرأة بعد الولادة إلى كمادات دافئة على مكان الرحم دوماً، وذلك للتقليل من حده الألم الناتج عن عودته لحالته الطبيعية.
  • التحرك لفترة من الوقت، فبعض النشاط الخفيف قد يكون مفيدا لك.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء.
  • يمكن استخدام المسكنات وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • في حالة الإمساك، يجب الحصول على كمية مناسبة من المياه خلال اليوم، كما أن الاهتمام بالطعام المحتوي على كمية كبيرة من الألياف يقلل من ألم الإمساك لدرجة كبيرة.

قد يهمك أيضا: الإمساك بعد الولادة كيف أتخلص منه؟

والآن وفي نهاية مقالنا عن علاج ألم البطن بعد الولادة وأهم أسبابه، أخبرينا هل كان المقال مفيدا لك؟ وهل جربت أي من الطرق التي ذكرناها؟ وهل خففت من ألمك؟

ما علاج المغص بعد الولادة بالأعشاب؟

يمكن علاج المغص بعد الولادة بالأعشاب مثل البابونج، والشمر، والحلبة، والقرفة.

ما أفضل مسكن للمغص بعد الولادة؟

يعتبر الإيبوبروفين هو أفضل مسكن للمغص بعد الولادة، ولكن لا يجب تناوله إلا بعد استشارة الطبيب الخاص بك.

ما علاج تقلصات الرحم بعد الولادة بالاعشاب؟

يمكن علاج تقلصات الرحم بعد الولادة بالاعشاب مثل الزنجبيل، والحلبة، والقرفة.

قد يعجبك أيضا
المصادر

Esraa Shaker

25 سنة تخرجت من كلية الصيدلة بحب القرايه جدا وخصوصا الكتب التاريخ الاسلامي والسيرة والرعب والروايات اللي ليها جوانب اجتماعيه أحب السفر والسباحه والعمل التطوعي والخيري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى