الولادة

علاج ألم البطن بعد الولادة

ألم البطن بعد الولادة قد يعود إلى الولادة الطبيعية أو القيصرية أو إلى التغيرات التى تحدث في الرحم في فترة ما بعد الولادة والتى تتراوح ما بين الستة أسابيع بعد الولادة والتي تستعيد فيها المرأة صحتها ويعود فيها الرحم إلى حالته الطبيعية وقد يتسبب في ذلك الألم أيضاً العديد من الأسباب كالإمساك أو التغير الهرمونى أو بعض العادات الغذائية أو الأدوية لذلك فإن علاج ألم البطن بعد الولادة من أكثر ما يشغل المرأة للتقليل من أعبائها بعد وصول الجنين.

تعرفى على أسباب ألم الرحم بعد الولادة ؟

  • عوده الرحم إلى حجمه الطبيعى: بعد الولادة يتقلص الرحم للعودة إلى حجه الطبيعى وتحدث به العديد من الإنقباضات والتى يمكن أن تستمر من يومين إلى ستة أسابيع وخصوصاً في الحالات التى تقوم فيها الأم بالرضاعة الطبيعية حيث أنها تزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين والذى يزيد من أنقباضات الرحم.
  • الإمساك: الذى تتعدد أسباب وجودة في المرأة بعد الولادة حيث أن أرتفاع نسبة هرومون البروجيستيرون وبعض العقارات المستخدمة في التخدير والمضادات لألم ما بعد الولادة وقلة وجود الألياف في الحمية الغذائية الخاصة بالحامل كما أن أمراض البواسير وضعف حركة العضلات الواصلة بين الشرج وفتحة المهبل يمكن أن يكون سبب فى شعور المرأة بالأمساك والذى يؤدى إلى حدوث الكثير من التقلصات والآلام في منطقة الأمعاء فلا يتم إخراج تام للفضلات وقد يحدث تحجر مما يزيد من التقلصات والآلام
  • الولادة القيصرية.

مغص بعد الولادة القيصرية :

الولادة القيصرية وتعتبر آلام ما بعد الولادة القيصرية فيها آلاما غير شاقة إلى أن يتم شفاء الجروح الداخلية والخارجية ويجب على الأم في خلال ذلك التأكد من حصولها على قسط كافٍ من النوم وذلك للتقليل من آلامها.

مغص بعد الولادة الطبيعية :

والذى يكون من أهم أسبابة عودة الرحم إلى حالته الطبيعية وحجه السابق قبل الحمل لذلك تزداد تقلصات الرحم وخاصةً في حالة الرضاعة الطبيعية والتى تحفز الهرمون المسبب للطلق مما يعطى إحساس بالمغص والتقلص والألم.

إلى متى يستمر مغص بعد الولادة ؟

في حالة الولادة الطبيعية يستمر الألم من يومين إلى ما يقرب من ستة أسابيع إلى أن يعود الرحم إلى حالته الطبيعية.

وفي حالة الولادة القيصرية يستمر الألم إلى أن تلتئم الجروح الدالخلية والخارجية للرحم.

علاج ألم البطن بعد الولادة

  • تحتاج المرأة بعد الولادة إلى كمادات دافئة على مكان الرحم دوماً وذلك للتقليل من حده الألم الناتج عن عودتة لحالته الطبيعيه.
  • يمكن إستخدام المسكنات وذلك بعد إستشارة الطبيب.
  • فى حالة الامساك يجب الحصول على كمية مناسبة من المياة الدافئة خلال اليوم كما أن الأهتمام بالطعام المحتوى على كمية كبيرة من الألياف يقلل من ألم الإمساك لدرجة كبيرة.
المصدر.

قد يعجبك أيضا

Esraa Shaker

25 سنة تخرجت من كلية الصيدلة بحب القرايه جدا وخصوصا الكتب التاريخ الاسلامي والسيرة والرعب والروايات اللي ليها جوانب اجتماعيه أحب السفر والسباحه والعمل التطوعي والخيري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى